نفى سفير المملكة العربية السعودية في جمهورية مصر أحمد قطان اليوم الخميس ما تم تداوله خلال الأسبوع الأخير من أنباء عن ضغوط سعودية على النظام المصري لمنع محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

وقالت السفارة السعودية في القاهرة في بيان لها اليوم إن "سفير خادم الحرمين الشريفين في القاهرة ينفي ما تناولته الصحف ووسائل الإعلام عن ممارسة المملكة العربية السعودية لضغوط على المجلس الأعلى للقوات المسلحة من أجل عدم محاكمة الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك أو أنها هددت بإعادة العمالة المصرية إلى مصر في حال محاكمته ووقف الاستثمارات السعودية".

وقال البيان نقلا عن السفير: "هذه الأخبار غير صحيحة جملة وتفصيلا ولم يتم التطرق إليها في أي اجتماع بين المسئولين في البلدين على أي مستوى".

وأضاف قطان:"بعض الأخبار عندما تقرأها تشعر للوهلة الأولى أنها كاذبة وهذا ما شعرت به عند قراءتي لهذه الأخبار مؤكدا أنه كان حاضرا لاجتماع وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل مع المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصري بحضور بعض أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة ولم يتم التطرق لهذه الأمور من قريب أو بعيد".

يذكر أن مواقع الكترونية وصحف مصرية وعربية قد تداولت مؤخرا أخبارا حول ضغوط سعودية وخليجية على المجلس العسكري المصري لمنع محاكمة مبارك نهائيا وإلا فإن الرد سيكون وقف الاستثمارات الخليجية في مصر وطرد العمالة المصرية في تلك الدول.