ينتظر أن تصدر المحكمة الكبرى بالرياض في غضون الأسبوعين المقبلين الحكم النهائي في قضية د. عبدالله الحامد ود. متروك الفالح وعلي الدميني بعدما أعلن القاضي رئيس الجلسة انتهاء المحكمة من الاستماع إلى مرافعات الادعاء العام وهيئة الدفاع مع نهاية الجلسة الصباحية التي شهدتها المحكمة أمس الاثنين .

واستمرت جلسة المحكمة الكبرى بالرياض زهاء الثلاث ساعات ضمن الجلسات المحددة للاستماع إلى الاتهامات التي وجهها المدعي العام ل «موقوفي البيانات، وما قدمه محامو المتهمين من دفاع عن موكليهم بهذا الخصوص.

وكان القاضي الشيخ محمد بن خنين قد أعلن في جلسة الامس نهاية المرافعات وأكد للجميع على نزاهة القضاء والتي ستتجلى واضحة من خلال ما ستصدره المحكمة بحق المتهمين في غضون الأسبوعين المقبلين، الأمر الذي قوبل بتفاؤل كبير لدى المتهمين أنفسهم ووكلائهم .