• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 1232 أيام , في الثلاثاء 10 ربيع الآخر 1432 هـ
الثلاثاء 10 ربيع الآخر 1432 هـ - 15 مارس 2011م - العدد 15604

أكثر من 60 تربوية يناقشن صعوبات رياض الأطفال بالمملكة

مكة المكرمة - جمعان الكناني

    تشارك أكثر من 60 مديرة إدارة ورئيسة قسم لرياض الأطفال في المناطق والمحافظات التعليمية يومي 10-11 / 4/ 1432 ه في اللقاء الخامس للإدارة العامة لرياض الأطفال والذي تستضيفه الإدارة العامة للتربية والتعليم للبنات بمنطقة مكة المكرمة في القاعة الذهبية بفندق الشهداء بمكة تحت شعار )نقترح الحلول لتسمو العقول) يسعى إلى تحقيق الرؤية السامية وتطلعات قادة المملكة لدور رياض الأطفال في بناء المستقبل.

وسوف تناقش بإذن الله تعالى المسئولات عن رياض الأطفال أبرز الصعوبات التي تعاني منها إدارات رياض الأطفال في المناطق, وتشخيص الواقع التعليمي والتربوي في رياض الأطفال وكيفية تحسين وسائل الاتصال بين المناطق والمحافظات. إضافة إلى تطلع الإدارة العامة لتحقيق التفاعل الاجتماعي بين المشاركات بما يفيد تطوير العملية التعليمية والوقوف على التجارب التربوية المنفذة في المناطق والمحافظات لتبادل الخبرات والأفكار الإبداعية بين الإدارات.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 3
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    كيف أحصل على معلومات كافية عن هذا اللقاء وما يجري فيه
    من محاور وحوارات وأوراق عمل
    للأهمية
    وشكرا

    انترنت5

    UP 0 DOWN

    03:32 مساءً 2011/03/15

  • 2

    جميل ان يكون هناك تطور بتعليم رياض الاطفال لكن هل هناك تطور بالتربيون اللي هم المعلمات انا اولادي بروضة الاطفال بصراحه الشي الوحيد اللي استانسوا عيالي فيه الهدايا طيب وين التعليم الصح انا دفعت فلوس مقابل تعليم لا مقابل هدايا يعطونه حروف بس انا اعلمه كيف ينطقها ويكتبها ويفرق بين الحروف الثانيه والكل يمدح العالميه بس كون اولادي كملوا السنه هذي باطلعهم لمدرسة عالميه يستفيدون شوي

  • 3

    جهود مباركة نسأل المولى لها التوفيق والسداد، ونقترح عقد شراكات مع القطاعات المعنية بالطفل، مثل: اللجنة الوطنية للطفولة؛ لتحقيق التكامل المنشود، وإيلاء بالطفولة المبكرة العناية المتناغمة مع أهميتها البالغة في تشكيل وبناء شخصية الطفل، الذي يعد ثروة حقيقية متى أحسنا الاستثمار في تربيته وتنشئته.

    أحمد شبير (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:16 صباحاً 2011/03/16


مختارات من الأرشيف