يوجد في العديد من بقاع العالم اغرب تقاليد الزواج إلم تكن أكثرها وحشية حيث يتم اختطاف الفتيات من الطرقات والمدارس ومن منازلهن واغتصابهن بقصد الزواج. وفي المجتمعات القبلية في قيرغيزستان والشيشان وانغوشيا وقازاقستان وتركمانستان، وبعض مناطق اليابان والصين وإثيوبيا، حيث لا يعرف الحب سبيلا إلى قلوب الرجال، يظل الزواج القسري هو السائد. ورغم التشريعات التي تحرم هذه الممارسة فإن المحاكم القبلية تعمل على إمالة ميزان العدالة وتنحاز إلى جانب المغتصب. «الرياض» تتناول في ثلاث حلقات ظاهرة «اخطف واهرب وتزوج» السائدة في هذه المجتمعات التي تجرم اختطاف الحيوانات وتتغاضى عن سرقة الفتيات.

لم تكن مونارا ترغب في أن يتم اختطافها. وإذا كانت بعض الفتيات في قيرغيزستان يتطلعن لان يتم "اختيارهن" من قبل الرجال، إلا أن قلب مونارا (18 عاما) كان يهفو إلى شاب بعينه وكانت تحلم بالزواج منه. وتقول مونارا بحسرة، "ليت حبيبي كان هو الذي خطفني" ولكن الذي حدث هو أن رجلين أقدما منذ ستة أشهر على اختطافها وهربا بها إلى دارهما على متن سيارة قديمة طراز "لادا".

وتوسلت مونارا إلى الرجلين قائلة "إنني لا أود أن اختطف، ولا ارغب في الزواج. دعوني اذهب".

غير أن الرجلين لم يستجيبا لتوسلاتها. والواقع أن الرجال هنا لا يحملون توسلات النساء بجدية، حيث إن صعوبة الحصول على فتيات هو السبب في ظهور طقس اختطاف العروس في قيرغيزستان.

فعندما يرغب القيرغيزستاني في الزواج، فانه يقوم باختطاف الفتاة التي وقع اختياره عليها. ويقوم الرجل ومعه بعض أصدقائه باستئجار سيارة، ويراقب تحركات فتاته ويختطفها من الشارع ويذهب بها إلى منزل ذويه. ويقوم وفد من أسرته بزيارة إلى أسرة الفتاة، ويتم احتجاز الفتاة إلى أن يصل شخص ينتمي لأسرتها ليحدد ما إذا كانت الأسرة توافق على "الخطبة" وان الفتاة موافقة على الاقتران بالخاطف.

خطبة الفتاة تتم من خلال تتبعها ثم اختطافها وحبسها قبل الاتصال بذويها وطلب يدها

ويقول راسل كلاينباخ، أستاذ علم الاجتماع بجامعة فلادلفيا إن ثلث فتيات قيرغيزستان يتزوجن وفقا لهذه العادة التي أطلق عليها مصطلح "اخطف واهرب". ويرجع كلاينباخ السبب في ذلك في السنوات الأخيرة إلى العامل الاقتصادي، حيث إن الزواج بهذه الطريقة اقل تكلفة.

ويقول كلاينباخ إن القرقيزستانيون عادوا إلى الخطف مجددا لان بلادهم واجهت ضائقات اقتصادية خلال العقدين الماضيين، وأصبح العديد من القرويين يتفادون دفع مهور كبيرة وتقديم هدايا الزواج من خلال اختطاف العرائس.

ويسعى علماء الدين المسلمون في قيرغيزستان إلى القضاء على هذه الظاهرة من خلال التأكيد على أن خطف الفتاة أو الزواج منها بدون رضاها من الأمور المخالفة للتعاليم الإسلامية. ويعمل هؤلاء العلماء على تنظيم هذه الممارسة من خلال الامتناع عن تزويج الفتاة إلا بموافقتها.


نساء قيرغيزيات ضحايا اختطاف يناقشن أوضاعهن

غير أن الفتيات من أمثال مونارا غالبا ما يرغمون على القبول. فبعد خطف الفتاة يقوم رب أسرة الخاطف بوضع وشاح ابيض على رأسها معلنا إتمام الزواج، ثم يذهب العريس إلى أسرة الفتاة ويخبرهم بأنه اختطف ابنتهم ويقدم مهرا في حدود 2600 ريال.

وعلى الرغم من أن مونارا لم تكن ترغب في الزواج من خاطفها إلا أن أسرتها قبلت المهر وأرغمتها على البقاء، لان إعادة فتاة مخطوفة إلى منزل ذويها يلحق بهم العار وأي عار. وينظر الى الفتاة في هذا الحال على انها لم تعد عذراء، في دولة مازالت تلجأ للفحص "بالفوطة البيضاء"، ولن يتزوجها احد بعد ذلك.

وتقول بوبوسارا رايشلوفا، مديرة المركز النسائي للازمات في بيشكيك، "معظم المخطوفات يوافقن على البقاء مع خاطفيهن مكرهات. لقد قيل لهن منذ نعومة أظافرهن إن عليهن احترام الكبار الذين دائما ما يأمرونهن بوضع" الطرحة البيضاء" على رؤوسهن. إنهن يتعرضن لضغوط نفسية هائلة".

الزواج يتم بوضع وشاح أبيض على رأس العروس.. والرفض يعرضها للاغتصاب والزواج بالقوة

وتمضي رايشلوفا قائلة، "إذا لم توافق الفتاة على الزواج فإنها قد تغتصب، ومن ثم تنجب وعندئذ لن تتمكن من مغادرة منزل الزوجية. وقد يتهمها الزوج بأنها لا تحبه مما يعرضها للمزيد من العنف".

وتقول انارا نيازوفا، رئيس شعبة القانون بالجامعة السلافونية، "ثقافتنا تقوم على فكرة مقولبة فحواها أن على البنت أن تتصرف وفقا لأساليب فرضها عليها المجتمع". ونتيجة لذلك فان النساء نادرا ما يلجأن إلى القانون. وعلى الرغم من تجريم اختطاف العرائس في قيرغيزستان منذ عام 1994 إلا أن القانون نادرا ما يوضع موضع التطبيق. وفي المناطق الريفية والقرى الجبلية من البلاد فان واحدة من كل ثلاث عرائس تتزوج بهذه الطريقة. وبعض العرائس المخطوفات في سن دون البلوغ.

وإذا كان هذا هو حال معظم الريفيات، إلا أن الفتيات المتعلمات، من امثال نورايام أوروزوبيكوفا، يعارضن هذا الأسلوب في الزواج، وتقول، "لن أتزوج بهذه الطريقة. لقد قررت أن أتصدى لهذه الممارسة الإجرامية".


من واجب العروس القيرغيزية حلب الأبقار في مزرعة خاطفها

وتمضي أوروزوبيكوفا قائلة إن التحدي يتمثل في أن الكثير من الناس في قيرغيزستان، رجالا ونساء، لا يضفون قيمة كبيرة للنساء. والشائع هو انك إذا خطفت حيوانا فإنهم سوف يقطعون إصبعك. أما سرقة امرأة فانه أمر مشروع".

ونجحت أوروزوبيكوفا في تفادى التعرض للاختطاف، وهي مازالت عازبة. ولكن بما إنها في سن 27 عاما، فإنها تعتبر اكبر سنا مما أن تكون هدفا رئيسا للاختطاف، وتقول: "إذا أبدى رجل رغبة في الزواج مني فإن عليه أن يتبع أسلوبا آخر غير الاختطاف. إنني لست نعجة ومن حقي أن اختار أيضا".

واذا كان هذا هو الحال في قيرغيزستان فان بعض الشيشانيين يزعمون أن هذه الممارسة تجسيد لقصص الحب الخيالية على ارض الواقع وان الكثير من النساء يحلمن بان يختطفهن رجال وسيمون. وهذا ما سنعرضه في الحلقة التالية.


شابة ضحية خطف وزواج قسري

عروس مختطفة