ملفات خاصة

الثلاثاء 3 ربيع الآخر 1432 هـ - 8 مارس 2011م - العدد 15597

تثري «التنافس» وتكسر «الاحتكار» وتحمي «البسطاء» من جشع بعض التجار

الجمعيات التعاونية الاستهلاكية.. أفضل الحلول لمواجهة غلاء المعيشة!

المشاركون في الندوة يشددون على أهمية البدء بمشروعات الجمعيات الاستهلاكية داخل الأحياء للحد من مظاهر الغلاء المعيشي «عدسة - محسن سالم»

جدة، أدار الندوة - وليد العمير، علي الفارسي

حمّل المجتمعون في ندوة "الثلاثاء" ثقافة المجتمع وغياب عنصر المبادرة مسؤولية عدم قيام جمعيات تعاونية استهلاكية في المملكة، خاصة أن الدولة دعمت التوجه نحو هذه الجمعيات التعاونية عبر تقديم أرض مجانية للجمعية، و50% من مصاريف التأسيس، ومنح مجلس الادارة 10% من قيمة الارباح، إضافة إلى استقطاع 10% أخرى من الأرباح للتشغيل، مطالبين الغرف التجارية على مستوى المملكة بلعب دور أكبر في هذا الجانب، سواء في تنظيم ورش عمل كبيرة توضح أهمية هذه الجمعيات التعاونية، أو بتبني النموذج الناجح الذي يساعد على توسع الفكرة وتعميمها بالشكل المطلوب.

واشاروا إلى أن "الكأس مقلوب" في المملكة، ففي العالم المتقدم الجمعيات التعاونية أكثر من الجمعيات الخيرية، مؤكدين على أنّ الحاجة أكبر في الوقت الراهن للجمعيات التعاونية الاستهلاكية في ظل وجود عدد من الجمعيات التعاونية الزراعية وصيد الاسماك.

واقترح المشاركون توجيه الدعم الذي تقدمه الدولة لبعض السلع لصالح الجمعيات التعاونية الاستهلاكية حال قيامها بدلاً أن يوجه لتجار الجملة، وبالتالي تكون لها ميزة تنافسية تساعدها على المنافسة والاستمرارية لتحقق أهدافها في كبح جماح جشع بعض التجار، وخفض نسب التضخم، واختلفت آراؤهم بين مؤيد ومعارض حول حجم كياناتها على مستوى المملكة، ولكن اتفقوا أنه لا جدوى من قيام كيانات صغيرة (بقالات) لأنها قد تجهض التجربة.

وفرّق المجتمعون بين الجمعيات التعاونية الاستهلاكية والشركات المساهمة، حيث إنّ الثانية هدفها ربحي فقط، بينما الأولى لها أهداف اجتماعية واقتصادية، ولابد لها أنْ تمزج بين الهدفين، إضافة إلى أن الأولى السماح بمشاركة أكبر عدد من المساهمين ولا يتملك فيها المؤسس أكثر من 10% على عكس الشركات المساهمة التي يعطى الجزء الأكبر منها للمؤسسين والنسبة الأقل لبقية المساهمين، مشيرين إلى أنّ للجمعيات التعاونية قيم اجتماعية كثيرة منها ترسيخ مبدأ التعاون بين أفراد المجتمع، والرقابة المجتمعية؛ لأنّ الكيان يهمهم جميعاً، والانتخاب للمصلحة العامة وليس للمصالح الشخصية، مشددين على أنّ مصلحة المجتمع مقدمة على مصالح التجار، ومتى ما وجدت هذه الجمعيات فعليها أنْ تحظى بالدعم الكامل.

الدولة قدّمت «الأرض» و50% من «مصاريف التأسيس» و20% من «الأرباح» لمجلس الإدارة.. ولكن «الوعي» لا يزال غائباً!

موازنة الأسعار

بدايةً يشير "د. هاشم" إلى أنّ المسؤولية الاجتماعية في ظل اقتصاديات السوق الحر تعني في أحد جوانبها الأساسية أنّ لا تتخلى الدولة عن دورها في ضبط موازنة الأسعار، ومنها الأسعار الاستهلاكية، وهناك عدة طرائق لتحقيق هذا الهدف وأهمها الجمعيات التعاونية الاستهلاكية التي تقدم خدمات وسلعا بأسعار مخفضة مقارنة مع أسعار السوق، داعياً إلى إنشاء مثل هذه الجمعيات بكيانات كبيرة؛ لأنّ الجمعيات بمفهومها الواسع عليها كثير من الأعباء، وبالتالي كلما كان هناك عمل متخصص كان الناتج والمنتج أفضل.

مفهوم اقتصادي

وتساءل "إدريس": هل المجتمع بحاجة لمثل هذه الجمعيات التعاونية؟، وأجاب - من وجهة نظر شخصية - نعم، نحن بحاجة إليها، أمّا بالنسبة إلى الآليات التي توضع لهذه الجمعيات فعليها الخروج عن نطاق الجمعيات الخيرية والعمل الخيري، وأن تقام بمفهوم اقتصادي حتى يكون أداؤها بشكل لائق يضمن استمراريتها، ومن المعروف أنّ هذه الجمعيات هدفها اجتماعي ولكن لابد أنْ يكون عملها اقتصادياً، مشيراً إلى أنّه مؤمن بالكيانات الكبيرة؛ لأنّها هي القادرة على المنافسة وعلى الاستمرار وعلى العطاء بشكل أفضل مع إيجاد إدارات إقليمية تلبي حاجة كل منطقة على حدة فالاحتياجات تختلف من منطقة إلى أخرى.

مجتمع بطوله وعرضه لا يوجد فيه «جمعية استهلاكية» تقدم خدمات وسلعاً بأسعار مخفضة

المقاصف المدرسية

وأوضح "م. برهان" أنّ المقاصف المدرسية كانت تدار في السابق بشكل تعاوني وهي نموذج مصغر للجمعيات التعاونية، والآن نتيجة لغياب ثقافة العمل التعاوني نجد أنّ المملكة متأخرة جداً في هذا الجانب مقارنة مع دول المنطقة، مؤكداً أنّه تفاجأ عندما علم أنّ في مصر 2000 جمعية تعاونية إسكانية وفي المملكة لدينا جمعية وحيدة، فالجمعيات التعاونية أشبه بالشركات المساهمة وهي مختلفة كلياً عن الجمعيات الخيرية في طريقة عملها، وإن كانت تتشابه معها في أهدافها وهي العمل الخيري.


الجمعيات الاستهلاكية تمنح المستفيدين أسعاراً تنافسية

نظام خاص

وأشار إلى أنّ الدولة شرعت لهذه الجمعيات منذ زمن طويل وتم تعديل النظام في عام 1429ه وتمت تغطية جزئيات كبيرة من احتياجات هذه الجمعيات، وخصص النظام لعدد من القطاعات لعمل الجمعيات التعاونية منها الزراعية وهذه هي الأكثر عملاً في المملكة، وأيضاً جمعيات صيد الأسماك والاستهلاكية والإسكانية والمهنية، مؤكداً أنّ المشكلة أنّ التشريعات ساوت بين هذه التخصصات ولم تخصص لكل قطاع على حدة، فمثلاً جمعيات الإسكان بحاجة لنظام خاص بها يختلف عن الجمعيات التعاونية الاستهلاكية، التي بدورها تختلف عن الجمعيات التعاونية لصيد الأسماك أو الجمعيات التعاونية الزراعية.

«الجمعيات التعاونية» في العالم المتقدم أكثر من «الجمعيات الخيرية».. وإدارتها اقتصادية بامتياز

الخلل واضح

وأضاف "م. برهان": إن معاناتنا تكمن في أنّ "الكأس مقلوبة"، ففي العالم المتقدم الجمعيات التعاونية أكثر من الجمعيات الخيرية، ويوجد لدينا حالياً 165 جمعية تعاونية، ولدينا أيضاً أكثر من 950 جمعية خيرية، ومن هذه الأرقام يظهر أنّ الخلل واضح، وللمعلومة في أمريكا (متاجر بيع الجملة) هي جمعية تعاونية استهلاكية، وتمتلك أكثر من ألف فرع، مؤكداً أن الجمعيات فرصة سانحة لمساهمة أكبر عدد من أبناء الحي أو القرية أو أي قطاع في هذا الكيان، بحيث يتحصلوا على تخفيضات جراء اشتراكهم، وفي النهاية يتحصلوا على أرباح، كما أن حجم رؤوس الأموال المستثمرة في الجمعيات التعاونية في المملكة هي 165 مليون، بينما في الدول الاوروبية تصل إلى مليارات الدولارات.

الاحتياج الفعلي

وقال: "حالياً يوجد لدينا جمعيات تعاونية زراعية وصيد أسماك بينما الاحتياج الفعلي هو لجمعيات تعاونية استهلاكية وإسكانية، والحقيقة الأكبر نحن بحاجة لكل أنواع الجمعيات التعاونية؛ لأنّ كل واحدة منها تخدم فئتها، ولكن الاستهلاكية والإسكانية تخدم شريحة كبيرة، والمطلوب من وزارة الشؤون الاجتماعية إعطاء صورة واضحة عن الجمعيات التعاونية في المملكة، وإظهار حجم رؤوس الاموال المستثمرة فيها وحجم العمل فيها فما ذكر عن 240 مليون هو رقم ضعيف جداً، وأقول كفانا جمعيات خيرية نريد جمعيات تعاونية".

ثقافة الجمعيات

وأكد "المحمدي" على أنّ الإشكالية ليست في النظام أو الترخيص، فالنظام موجود من السابق وعدل عام 1429ه، والتقصير عندنا في نشر ثقافة الجمعيات التعاونية، وهذا دور وسائل الإعلام في نشر هذه الثقافة وتوعية الناس بأهمية الاجتماع في كيانات تسمى جمعيات تعاونية في كافة التخصصات والاحتياجات، والجانب الثاني لابد من أشخاص مبادرين، كما حصل حين تم إنشاء الجمعية التعاونية لموظفي الخطوط السعودية.

إدريس: «الجدوى مضمونة» وتحتاج إلى «فكر اقتصادي» يلبي الاحتياجات بأسعار مغرية

إعانات قوية

وأوضح أنّ كل مجموعة بإمكانها تأسيس الجمعية التي تحتاجها وفي الغرض الذي يخدمها، والدولة لم تقصر في هذا الجانب، حيث تقدم إعانات قوية جداً وموجودة في نظام الجمعيات التعاونية، كما تقدم ارض مجانية للجميعة و50% من مصاريف التأسيس، والدولة دعمت تاسيس مثل هذه الجمعيات، ولكن نحن بحاجة إلى مبادرات ناجحة وأمثلة يمكن تطبيقها والاقتداء بها، حيث في "مشروع الأمير فواز" كانت هناك تجربة متواضعة لتأسيس جمعية تعاونية استهلاكية، ولكن للأسف تواضع التجربة لم يشجع الأحياء الأخرى على أن تحذوا حذوها.


الأسر الفقيرة أكثر فئات المجتمع استهدافاً من هذه الجمعيات

ميزة تنافسية

وأضاف "المحمدي" أن الجميل في نظام هذه الجمعيات أنّها مفتوحة لأكبر عدد من المساهمين، وبالتالي الفائدة تعود على هذا العدد من المساهمين فالأرباح لا يستفيد منها تاجر واحد، وإنّما تكون موزعة على عدد المساهمين، وهي تقبل الهبات ولكن لا تطلبها، مشيراً إلى أنه في حال قيام مثل هذه الجمعيات التعاونية الاستهلاكية بإمكانها المطالبة بتوجيه الدعم الذي تقدمه الدولة لبعض السلع لصالحها بدلاً من توجيهه لتجار الجملة، وبالتالي تكون لها ميزة تنافسية، مؤكداً أنّ الجمعيات التعاونية هي أشبة بالشركات المساهمة، وبالتالي هي بحاجة إلى إدارة كفاءة واعية تكون قادرة على إنجاح العمل والمضي به في الطريق الصحيح، ومتى ما وجد مثل هؤلاء الأشخاص في أي مجتمع أراد أن يكون جمعية تعاونية في إمكانية نجاحه وفرصة تكون أكبر من المجتهدين وحدهم.

العملية مجدية

وقال: "على سبيل المثال لو طلبنا من رجل أعمال إدارة جمعية تعاونية استهلاكية، فسيقول: أنا بالكاد أدير أموالي مع أنّ هذا العمل ليس مجاني أو من دون مقابل بل النظام كفل لمجلس الإدارة 10% من الأرباح و10% من الدولة، أي أنّ مجلس الإدارة ضمن 20% من الأرباح؛ تكون لهم بخلاف نصيبهم من التأسيس، فالعملية مجدية لمن أراد تأسيس مثل هذه الجمعيات وإدارتها بطريقة اقتصادية صحيحة".

جدوى اقتصادية

وأضاف: - من وجهة نظري - لا أميل للكيان الكبير؛ لأنّ واقعنا العام لا يقبل بها ولا يمكن تطبيقها، وأقصد بالكبيرة أن تكون جمعية واحدة على مستوى المملكة فهذا الشي مستبعد وصعب تحقيقه، وبالمقابل لا نحتاج إلى قيام بقالات، وإنّما نحن بحاجة إلى كيانات معقولة ومقبولة، ولا نريد أنْ نبدأ ضعيفين ونفشل المشروع، ولا نريد كذلك أن نقفز قفزاً، ولا نستطيع أنْ نجاري المشروع، داعياً إلى إيجاد فكرة واضحة وجدوى اقتصادية وعمل منظم، لأنّ هذا المشروع أو العمل يحمل جانبين شق اجتماعي يتمثل في استفادة عدد كبير من أبناء المجتمع وفي الحد من زيادة الأسعار، وأيضاً شق اقتصادي يتمثل في تنمية دخل المجتمع، مؤكداً أنّها أشبه بشركة مساهمة وليست شركة مساهمة؛ لأنّها تهدف إلى الربح والعمل الاجتماعي مزيج بين العملين ولهذا أهدافها غاية في النبل، ولا نغفل عملها على تعليم أفراد المجتمع على التعاون فيما بينهم.

كسر الاحتكار

وأشار "د. هاشم" إلى أنّ الجمعيات التعاونية أفضل الوسائل المتاحة للدولة لتنفيذ سياستها الاقتصادية الداخلية إذا طبقت بطريقة صحيحة، ولهذا لابد أن تدار بعقلية اقتصادية تجارية استثمارية، متمنياً إنشائها لتكون منافسة وأنْ تكسر الاحتكار متى ما خطط لها بشكل صحيح وأديرت بطريقة صحيحة، فالمنافسة التي ستوجدها ستكون لمصلحة المجتمع.

ودعا "إدريس" إلى إدارة الجمعيات التعاونية بفكر تجاري اقتصادي بحت، ولن تكون منافسة لأنها تخدم فئة معينة، ولو كان هناك متضرر منها فعليه مراجعة حساباته، لأنّ الأهم هي مصلحة المجتمع وليس مصلحة أفراد، مصلحة المجمتع مقدمة على مصلحة التجار.

المحمدي: مزيج بين الربح والعمل الاجتماعي وتعزز قيم التكافل والمشاركة

مسؤولية جماعية

وأوضح "برهان" أنّ الدول المتقدمة يكون التدوير فيها لرؤوس الأموال، وعندنا التدوير للأرباح، وهناك تكون المكاسب قليلة بالنسبة للسلعة الواحدة ولكنها كبيرة بالنسبة لحجم المبيعات الكبير، مضيفاً: في الدول المتقدمة الجمعيات التعاونية مكملة وليست منافسة، مؤكداً أنّ المشكلة أننا متأخرون جداً في هذا المجال، فالآن لا توجد أي جمعية استهلاكية على مستوى المملكة، وهذه مسؤولية جماعية، فالغرف التجارية يفترض أن تلعب دوراً مهماً في هذا الجانب وأنْ تساعد على قيامها عن طريق تنظيم ورش عمل، وخلق مبادرة عن طريق أعضائها مادام أنّ هذه الغرف ترفع شعار المسؤولية الاجتماعية، مشيراً إلى أنّ منطقة الخليج لديها تجربتان ناجحتان لماذا لا نستفيد منهما في كل من دولة الإمارات والكويت؟، والفرد يكون حريصا على التوجه لهذه الجمعيات؛ لأنّه مساهم فيها وتعود عليه أرباحها.

الخبرة الكافية

وأوضح "المحمدي" إلى أنّ الجمعيات التعاونية منافسة لمحلات التجزئة من دون نقاش، والسؤال الأهم كيف يمكنها أنْ تكون منافسة؟ خاصة وأنّ التجار لديهم الخبرة الكافية والتجربة الطويلة في هذا المجال، والإجابة تكون بدعم الدولة حتى تستطيع هذه الجمعيات المنافسة بقوة، وأن يكون لها موطئ قدم داخل السوق، ومن دون هذا الدعم ستكون في العراء وفي مواجة قوية مع منافسين أشداء، فالدعم يفترض أنْ يكون موجها للسلع الأساسية وبشكل مقنن، مشيراً إلى أنّ الأمر الآخر المساعد لها على المنافسة هو دخول أكبر عدد من المساهمين، وبالتالي يكون ولاؤهم لها لأنّهم في نهاية الأمر هم المستفيدون سواء من الأسعار المخفضة أو الأرباح التي توزع عليهم، بحيث تكون الفائدة فائدتين، أرباح، وأسعار مخفضة والأهم أنها الوسيلة المثلى لوقف جشع التجار، وهذا الأمر يتطلب دعما إعلاميا كبيرا في هذا الجانب.

الإدارة المتمكنة

وأضاف: إنّ هذه الجمعيات بحاجة إلى الإدارة القادرة والمتمكنة التي يمكنها إيجاد فرص سانحة ومكاسب فعلية، قائلاً: "أذكر مثلاً في هذا الجانب، حيث نحن في المستودع الخيري نشرف على توزيع زكاة الفطر، ونوزع أكثر من 65 الف كيس رز "زنة 45 كيلو"، ومع هذه الكمية الكبيرة بدأنا في مفاوضة التجار موردي الأرز الذين أبدوا استعدادهم لتقديم أسعار مغرية وبأرباح قليلة في ظل ضمان بيع كمية كبيرة، وبالفعل حصلنا على أسعار أكثر من رائعة مقارنة مع أسعار السوق وهذه التجربة تزداد نضوجاً كل عام عن سابقه".

هدف اجتماعي

وأشار إلى أنّ هناك نموذجين للجمعيات التعاونية الاستهلاكية؛ ففي الدول النامية يكون هدفها اجتماعيا بشكل أكبر، حيث تقدم مواد استهلاكية رخيصة بجودة ضعيفة، أما في الدول المتقدمة فتقدم مواد استهلاكية بجودة عالية ومنافسة وبتكلفة أيضاً منافسة، إضافة إلى أنها تساعد على توفير فرص عمل جيدة للمجتمع.

ثبات الأسعار

وأكد "المحمدي" أنه مع غلاء الاسعار بدأت تظهر الحاجة لهذه الجمعيات التعاونية الاستهلاكية كضرورة ملحة وبشكل واضح، ففي السابق لم نكن نحتاج إليها في ظل ثبات الأسعار، ولكن الآن اختلف الوضع والقادم أكبر مع استمرارية ارتفاع الاسعار وتسارعها في هذا الجانب، داعياً إلى البدء من الآن، وإلا ستتطور الأمور وتصبح الحاجة أعلى بكثير من الإمكانات، ونحن إن بدأنا الآن فنعتبر متأخرين فكيف إذا تأخرنا أكثر من هذا؟.

د. هاشم: لا نريد جمعيات تعرض مواد استهلاكية رخيصة بجودة ضعيفة

الشريحة الجديدة

ورأى أنّ الجمعيات التعاونية الاستهلاكية تظهر مع غلاء المعيشة ومع تدني مستوى الرواتب، فالآن هناك شباب يستلم رواتب تصل إلى 1500 ريال، فلابد من وجود هذه الجمعيات لمقابلة هذه الشريحة الجديدة، إضافة إلى زيادة عدد أفراد الأسرة؛ فهذه العوائل الكبيرة مع غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار تحتاج هذه الجمعيات؛ لأنهم مهما كان دخل رب الاسرة لن يكفي لعائلة كبيرة، مشيراً إلى أنّ الدواعي لقيام هذه الجمعيات التعاونية الاستهلاكية كبيرة جداً، ولكن التحدي الحقيقي لقيامها هو كيف نصنع نموذجا ناجحا يجمع بين الفكر الاقتصادي التجاري والجانب الاجتماعي؟، فنحتاج إلى مبادرين، ونحتاج إلى ورش عمل لصنع هذا النموذج حتى نخرجه بالشكل السليم القادر على الاستمرار، وعلى خدمة معظم شرائح المجتمع.

أهداف اجتماعية

وأضاف: هناك عدة فئات بحاجة إلى هذه الجمعيات، وتحديداً ممن فقدوا عائلهم من ذوي الدخل المحدود، وستكون هناك أهداف اجتماعية كثيرة أهمها إيصال مبدأ الوحدة؛ فكلنا نكون مجتمعين ومشتركين في كيان واحد يهمنا نجاحه واستمراره ونقدم له الأفكار والاقتراحات في سبيل تطوره، وأيضاً يكون وسيلة فعلية لتعليم مبادئ الانتخاب لصالح المصلحة العامة وليس الانتخاب لمصالح شخصية، وترسيخ مبدأ الرقابة الجماعية؛ فالكل رقيب على المشروع، والجمعيات التعاونية الاستهلاكية لها قيم اجتماعية جميلة كثيرة وقيم اقتصادية كبيرة، مشيراً إلى أننا مررنا بمرحلة كان فيها الاعتماد كلياً على الدولة أو القطاع الحكومي، وبعد ذلك بدأنا في إشراك القطاع الخاص، والآن الحاجة ملحة وفعلية لإشراك المجتمع المدني في إدارة الحياة، داعياً إلى مشاركة كافة القطاعات حتى نصل إلى مجتمع قادر على مواجة التقلبات الاقتصادية والمعيشية.

العمل الاجتماعي

وأشار "برهان" إلى أنّ الدولة تسعى لتنمية اقتصادية اجتماعية على كافة الأصعدة، ولهذا عندما شرّعت للجمعيات التعاونية كانت تهدف إلى إيجاد مؤسسات مجتمع مدني تجمع قدرات الأهالي وتعبئتهم لدعم الاقتصاد الوطني، وفتحت العمل الاجتماعي على مصراعية، إضافة إلى أنها دعمت هذا التوجه بقوة، ولكن للأسف ثقافة المجتمع مازالت ضعيفة في هذا الجانب، مؤكداً أنّ الاختلاف الكبير بين الجمعيات التعاونية الاستهلاكية والشركات المساهمة يكمن في أنّ الجمعيات التعاونية لا يمكن لأي مؤسس أو مساهم امتلاك أكثر من 10% من رأس المال، بينما في الشركات المساهمة نجد في الغالب أنّ المؤسسين يمتلكون 70% و30% الباقية لكافة المساهمين، وفي الجمعيات التعاونية العدد لمفتوح لأكبر عدد من المساهمين، وكلما زاد العدد كانت فرص النجاح أكبر.

تنمية المواطنة

وقال "ادريس": "الكل يعي أهمية هذه الجمعيات، فهي تسهم في تنمية حس المواطنة والسلوكيات الجماعية، والأهم أنها وسيلة فاعلة لتثبيت أسعار السلع وكبح جشع التجار، وترسيخ مفهوم الاستهلاك المغيب تماما في سلوكيات مجتمعنا مع الأسف، وتساعد على إيجاد مفهوم التعاون بين أفراد المجتمع، فالجمعيات التعاونية خدمة للمجتمع بأكمله ولها عوائد على كافة شرائح المجتمع".

م. برهان: منافسة لمحلات التجزئة و«المقاصف المدرسية» نموذج مصغر

منافسة السوق

وأوضح "د. هاشم" أن هذه الجمعيات تساهم في إثراء التنافس داخل السوق، وكسر الاحتكار، وحماية ذوي الدخل المحدود من جشع بعض التجار، حيث المساهم في عضويتها يحصل على خصم، وسعر أقل لسلع جيدة ذات جودة عالية، وبالتالي هي إدارة لمواجة التضخم.

وقال: "إن تنافسيتها مطلوبة ومشروعة، ولابد من دعمها؛ لأنها تشجع على الشراء الجماعي للأفراد، مؤكداً أنّ الدولة شرّعت الأنظمة وانتهت، ولكن بقي الدعم وتقديم التسهيلات والإعفاءات الضريبية الكفيلة بالمساهمة في إنجاح هذه الجمعية، وإيجاد الأرضية الصلبة لقيامها، مشيراً إلى أنّ ما نطالب به مطبق في مجتمعات تشبه مجتمعنا، وتجاربهم ناجحة، خاصة في الإمارات والكويت، وبالتالي ليس مستحيلاً أن يطبق لدينا، وأن يجد نفس النجاح، بل إنّ فرصة نجاحه أكبر؛ لأننا يمكن أن نستفيد من أخطائهم ونعالجها بطريقة صحيحة.

استفيدوا من تجربة الكويت!

تؤدي الجمعيات التعاونية في الكويت - وتحديداً داخل الأحياء - أدواراً اجتماعية واقتصادية مهمة في حياة المستهلك الكويتي؛ كتوفر السلع والمنتجات بكل أنواعها وأشكالها، وكذلك نوعية الخدمات المقدمة، كما يعتمد غالبية الكويتيين والمقيمين على هذه الجمعيات في توفير احتياجاتهم الاستهلاكية والخدمية؛ فضلاً عن قربها من منازلهم، كما أنها تتدخل في مختلف قضايا المستهلك في الكويت من ضمان لجودة السلع والخدمات وتوفرها ومواجهة ارتفاع أسعارها.

ويوجد في الكويت حاليا 49 جمعية تعاونية (لكل حي أو منطقة جمعية)، ويساهم في إنشائها ونشاطها التجاري أهالي الحي أو المنطقة، ويتم اختيار مجلس إدارتها عبر الانتخاب، وتقع كل هذه الجمعيات تحت مظلة اتحاد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية، الذي يتحدث بلسانها أمام الجهات الحكومية والقطاع الخاص، ويدافع عنها ويطالب بحقوقها وحقوق المستهلكين، من خلال توفير محامين وقانونين دائمين، والوقوف في وجه الجشعين من التجار والموردين بعد رفع أسعار بعض السلع، من خلال رفض زيادة أسعار العديد من السلع المرتفعة أسعارها بلا مبرر، والتحذير من التعاون مع الموردين الذين يصرون على زيادة أسعار منتجاتهم وعدم دخول سلعهم لكافة فروع الجمعيات التعاونية.

وتشكّل هذه الجمعيات - عبر اتحادها وكثرة فروعها - ضغطاً كبيراً على التجار والموردين ممن يبالغون في رفع أسعار سلعهم بلا أي مبرر، أو من خلال تبريرات غير صحيحة ومنطقية.

ونحن في المملكة لنا تجربة ليست ثرية في هذا المجال، حيث تتوزع بعض الجمعيات التعاونية في القليل من المراكز والهجر، أو جمعية أو اثنتين في بعض المدن لم تحقق النجاح المطلوب سوى المساهمة في تكوين متجر غذائي فقط لا غير، فهل بالإمكان الاستفادة من تجارب الآخرين الايجابية من ناحية التنظيم، ووضع إستراتيجية تحقق للمستهلك كل ما ينشده من هذه الجمعيات؟.

إعانات الدولة مغرية للجمعيات التعاونية

نصت المادة 28 في الباب الثالث للائحة التنفيذية لنظام الجمعيات التعاونية على أن تقدم الوزارة الإعانات الآتية:

  • إعانة تأسيسية لمرة واحدة للجمعية بعد تسجيلها لمساعدتها في نفقات التأسيس على ألا تزيد على 20% من رأس مال الجمعية وقت التسجيل.

  • إعانة بناء مقر للجمعية لمزاولة أعمالها ونشاطها على ألاّ تزيد على 50% من التكاليف المقدرة للبناء، موزعة على دفعات تتناسب مع مراحل التنفيذ بشرط الا تزيد على 50% من التكاليف الفعلية.

  • إعانة مشاريع للجمعية إذا قامت بتنفيذ مشروع تعاوني إنتاجي أو تسويقي يدخل ضمن أغراضها بما لا يزيد على 50% من تكاليف المشروع.

  • إعانة مخاطر إذا تعرضت الجمعية لخسارة فادحة نتيجة لظروف قاهرة بما لايزيد على 90% من الخسارة.

  • إعانة إدارة عندما تعين الجمعية مديراً سعودياً متفرغاً لأعمالها، تتناسب كفايته ومؤهلاته مع النشاطات التي تؤديها الجمعية، على ألا تتجاوز نسبة 50% من راتبه الشهري لمدة ثلاث سنوات ويجوز تمديدها لسنوات أخرى بموافقة الوزير.

  • إعانة مجلس إدارة إذا انتظمت اجتماعات المجلس، بحيث لا تقل عن اثني عشر اجتماعا في السنة الواحدة بما لا يتجاوز 20% من الأرباح السنوية للجمعية، مكافأة لأعضاء مجلس الإدارة.

  • إعانة تشغيل عندما تمتلك الجمعية ما لا يقل عن ثلاث آلات مكانيكية لا تنقطع عن العمل في منطقة خدمات الجمعية أكثر من (ثلاثة) أشهر خلال السنة بما لا يتجاوز 50% من متوسط مرتبات ثلاثة من العاملين على الآليات.

  • إعانة تدريب عن اشتراك أحد أعضاء الجمعية أو العاملين بها في دورة أو حلقة دارسية أو مؤتمر في مجال التعاون داخل المملكة أو خارجها، وتحدد الإعانة بما لا يتجاوز 90% من التكاليف، على ألا تتحمل الوزارة تكاليف أكثر من شخصين في السنة الواحدة.

  • إعانة محاسبية للجمعية في الحالات الاتية:

  • عندما تتفق الجمعية مع أحد مكاتب المحاسبة المسجلة رسمياً؛ للقيام بمراجعة حساباتها الختامية وميزانياتها العمومية، على أن تحدد الإعانة بما لا يزيد على 50% من التكاليف المتفق عليها لمدة (سنتين)، ويجوز تمديدها بموافقة الوزير على ألا تزيد على 25% من التكاليف.

  • عندما تقوم الجمعية بالاتفاق مع محاسب لديه من الخبرة ما يتفق وحاجتها. على أن تحد الاعانة بما لا يزيد على 50% من مرتبه لمدة سنتين وبما لا يزيد على 25% للسنة الثالثة.

  • إعانة دراسات وبحوث بنسبة لا تزيد على 50% من التكاليف.

  • إعانة فنية لمساعدة الجمعية عند الضرورة - على تطوير عملها -، ويشمل ذلك تكاليف بعض موظفي الوزارة بالعمل لدى الجمعيات ولمدة محددة.

  • إعانة خدمات اجتماعية للجمعية بما لا يتجاوز 50% مما تنفقه الجمعية من البند المخصص لذلك في ميزانيتها.

المشاركون في الندوة


عبدالله المحمدي - المشرف العام على المستودع الخيري في جدة

م. جمال برهان - عضو مؤسس في جمعية عيون جدة الخيرية

د. أحمد بن حسين هاشم - رئيس مجلس جمعية الأيادي الحرفية (حرفية)

سامي إدريس - رئيس مجلس إدارة شركة توعية العربية لتنمية الوعي العام


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

  الوسوم

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 119

لينا سنين ونسمع عنها احلام

2

  من مكه

  مارس 8, 2011, 6:07 ص

اتمنى افتتاح اول جمعية في اسرع وقت ممكن فعلا والله العظيم افضل وانسب حل في مواجة الغلا والجشعين والمفسدين والمحتكرين ونحن بحاجة ماسه الى هذه الجمعيات ودعم من الدوله

3

  أ. مشاري الشيباني

  مارس 8, 2011, 6:19 ص

أنا من مؤيدي الجمعيات التعاونية؛ لأنها تخدم أو بشكل أصح تتعاون مع الشعب،لذا ارجو أن تتطبق كما في دولة الكويت الشقيقة...

4

  فارس العضياني

  مارس 8, 2011, 6:20 ص

من رأيي المتواضع ارى ان غلاء المعيشه لعنه ستبقى الابد ان جلسنا على هالحال الاسعار غاليه !! و ان صار فيه زيادات واكراميات صارت أغلى !. انتحر مثلا

5

  أبو عبدالله الهذيلي

  مارس 8, 2011, 6:22 ص

أفضل الحلول هي الضرب بيد من حديد والتشهير لكل من يرفع الأسعار بدون مبرر كاف سواء من الشركات والمؤسسات أو الموزعين وإنتهاء بالمحلات وغيرهم... التقييم الله لا يهينكم أحم أحم

6

  ابو فواز الحارثي

  مارس 8, 2011, 6:26 ص

ياخي التجار ماكلينا والله قهر تدرون ان الاسعار متفاوته في بعض المحلات

7

  متعب وبس

  مارس 8, 2011, 6:57 ص

اسمع جعجعه ولا ارى طحين

8

  محايد

  مارس 8, 2011, 7:12 ص

يجب وضع جمعيات تعاونية استهلاكية بأشراف الحكومة كالحاصل في دول الخليج لوضع حد لجشع التجار في ظل عدم وجود رقابة من قبل حماية المستهلك والمتضرر دائما هو المواطن !!

9

  مزااج

  مارس 8, 2011, 7:18 ص

الله يرزقنا من رزقه الواااسع ويغنينا بفضله عمن سوواه

10

  ايمن مسعود

  مارس 8, 2011, 7:20 ص

لو تمت هذه الدراسة ورات النور فسيكون شئ اكثر من رائع وفق الله الجميع لما يحب ويرضى!!

11

  الوافى

  مارس 8, 2011, 7:26 ص

يا اخى نبغى مخازن للمواد المهمه مثل الرز والطحين والقهوه والهيل والدجاج والسكر والزيت والحليب والمعكرونه والباقى سهل خل خلقله الله ترزق وباسعار رمزية مثل دول الخليج بطاقة تموين لك كل شهر

12

  المزروعي

  مارس 8, 2011, 7:33 ص

اي والله تكفون زي بعض دول الخليج

13

  عبدالله ال عمر

  مارس 8, 2011, 7:48 ص

يجب العمل فورا في تاسيس جمعيات خيريه في كل مدينه بل في كل حي

14

  نووره العنزي

  مارس 8, 2011, 8:10 ص

شي حلو ياليت مايكون كلام بس وبعدين اللحين ذبحتونا جمعيعات خيريه وجميعات خيريه اللحين انا واخواني ايتام وماتتجاوز اعمارنا ال25 سنه ويين الجمعيه عننا لما كنا اطفال لما راحت لهم امي دخلو ع البيت قالوا انتوا مومحتاجين شي لان البيت كامل" الاثاث"...!!؟ حتى الجمعيات الخيريييه صارت بالواسطات والله شي يقهر.، بس الحمدالله على كل حال

15

  سعد ال شمري

  مارس 8, 2011, 8:17 ص

فكره ممتازه وانا عرضتها من زمان ياليت تحاربون جشع التجار باسرع وقت هذا مايتمناه المواطنون والله ذبحنا التلاعب بالاسعار يجب ان تكون مثل اسواق كارفور واحده في الوسط والاخرى في شرق الرياض والاخر بجنوب الرياض والغرب والشمال اما بالنسبه للمدن الصغيره واحده بالنص تكفي

16

  ابوفيصل9

  مارس 8, 2011, 8:48 ص

ياليت جمعيات تعاونية مثل بعض الدول !! بدل مايلعبون فيما العثيم وبندة !!

17

  الالكسندر

  مارس 8, 2011, 8:49 ص

الكويت وقطر يوجد فيها جمعيات تعاونيه لكن ليش ماعندنا الدوله تدعم والتجار يضيفون اسعار اكثر.اتوقع السبب وراء عدم وجود هذه الجمعيات هو وقوف تجار وراء الموضوع

18

  ميزان

  مارس 8, 2011, 9:07 ص

ندري ان الجمعيات التعاونية هي الحل بس وين التنفيذ... *** مشكلتنا الفساد المالي والاداري فساد على كل المستويات يبيلكم غربله ويبين الصافي...

19

  سعد الزمالي

  مارس 8, 2011, 9:28 ص

المطلوب وظائف ذات رواتب مجزية أما الجمعيات وغيرها فليس لها فائدة إذا كان المواطن عاطلا.

تبداء بجمعيه خيريه تعاونيه وفي الاخير يبلعها المؤسسين الكلام ببلاش وبسيط لكن الفعل صعب ياليت تبناء ويوضع له خط ما ينحرف بعدين

21

  عقد ماسي

  مارس 8, 2011, 9:45 ص

ما الجدوى من جمعيات تعاونيه والرأس الاساسي بلا رقابه ولا خوف من الله الاساس التجار ذبحونا ولكن ربكم قادر على قلب حالهم

22

  ابوعلي الزهراني

  مارس 8, 2011, 9:47 ص

كان من زمان والمفروض تكون هذه الجمعيات الاستهلاكية تقوم بها الدوله وليس تقوم بدعم من يقوم بتنفيذها لانه سيقوم البعض بالتلاعب بالاسعار مثل ماهو الحال عليه الان لا لا لا للغلاء نعم للكسب الحلال

23

  عنزي ذخر الوطن

  مارس 8, 2011, 9:47 ص

اقسم بالله افضل مشروع على الاطلاق ويهم جميع شرائح المجتمع ويخدمهم ويا ليت الدوله تهتم فيه ويرى النور قريبا. ولا يعطونه لتجارنا والله يخسر قيمته مليون بالمية...

24

  ابوشباب

  مارس 8, 2011, 10:01 ص

الخلل واضح من زمااان والخلل واااضح

25

  ماجد جمعان الحارثي

  مارس 8, 2011, 10:06 ص

ياطول التقرير ويدل على(طول الوقت المستغرق للقاضي على غلاء العيشه) باقي ارض وتنشي ودراسا فدراسات...الخ الحل عند وانا ماجد بس من ينفذ 1- ارغام الشركات السعوديه المنتجه بتخفيض منتجاتها من 20%الي25% وتخفيض مستمر. 2- في حالة رفض الشركات المنتجه مثل سدافكو والمراعي ونادك وساسكو والصافي...الخ تحول لشركات قطاع عام ومنها نستفيد دعم السعوده وحد الاستهلاك 3-الزام الشركات المستورده باستيراد المواد الغذائية قليلة الثمن وعدم استيراد العاليه حتي يرغم المصدر في تخفيض اسعارهم. يتابع==>

26

  عبدالله المطيري

  مارس 8, 2011, 10:08 ص

المشكلة اللجنة تجار يعني ماراح يصير هذا القرار

27

  ماجد جمعان الحارثي

  مارس 8, 2011, 10:15 ص

4- اعفاء المستورد للمواد الغذائيه من ضرايب الجمركيه حيث انها عايده للفرد والشعب الفائده 5- فرض عقوبات على المحلات التجاريه بعد اصدار قائمه بلائحة الغذائية واسعاره ومن يتجاوز الاسعار يغرم ويغلق المحل. 6-النظر بعد ذلك لمواد البناء بكافتها وتطبق الانظمه السابقه عليها مثل ماذكرنا في النقطه 1-2-4. 7-الحد من استهلاك خدمتي الكهرباء والهاتف بانواعه باجور رمزيه. 8- حل مشكلة شركات السيارات بحد الاستلزامات في الدفع والقيمه الكليه. هذا وصلى الله على محمد وهذا هو الشغل الصحيح اما دراسه فاشل

28

  انسدح واحكي عدل

  مارس 8, 2011, 10:24 ص

بلد الكلام لا الفعل...طيب وبندا وكا فور وجيهان يسلقون بيض..والتجار الملاك والمسؤولين* هل سوف يسمحون لكم...لا اعتقد لانهم لن يفرطوا في هذا الكنز الثمين...شئنا ام ابيناولهم الغلبه فالمواطن موضع الاقدام للصعود الى عالم المال والحكومه نايمه هي واجهزتها ومخدرة بالفساد والرشى

29

  ولد المزروع

  مارس 8, 2011, 10:25 ص

الموضوع مكرر ألف مرة من 3 سنوات وهم يتكلمون فيه ومن لجنة في لجنة ومن تصريح الى تصريح.. وما شفنا ولا جمعية تعاونية حتى الان... أنا ما أدري الى هالدرجة اصدار التنظيم للجمعيات صعب ؟؟؟

30

  ابن الوطن 99

  مارس 8, 2011, 10:30 ص

ولا مافيه شي تسوونه والهوامير وراكم ولاتقدرون بشي بس استريحو اشغلتو الجرايد والبشر بدون فايده وثانيا ماقد شفت صورة اجتماع الا فيه حلويات ومكسرات ومويه كأنهم طالعين رحله وهاذا الي صاير اذاضاقة صدورهم سوواجتماع على اكلات وتناقشوفي الي يفيدهم هم شخصيا

31

  ناجي عبد الله

  مارس 8, 2011, 10:30 ص

الجمعيات التعاونية فيها فايدة ولكن القرارات الحكومية الالزامية هي الافضل

32

  sary

  مارس 8, 2011, 10:33 ص

اصبتم الهدف نعم الجمعيات التعاونية الاستهلاكية.. أفضل الحلول لمواجهة غلاء المعيشة هي الحل وهي المطرقه الكبيره التي سوف تنزل على التجار الجشعين الذين لم يخافو الله اتمنى ان لا تكون فكره او دراسه اتمنى ان ترى النور قريبا وعاجل

33

  ابوصالح1980

  مارس 8, 2011, 10:37 ص

ياليت يتطبق النظام هذا في اسرع وقت...ويفكنى من جشع الاجانب اللي مستاجرين البقالات في الاحياء السكنية...

34

  مسالم غيور محب

  مارس 8, 2011, 10:38 ص

أنا مع رأي إقامة الجمعيات التعاونية الإستهلاكية كما هو معمول به مثلاً في الكويت. ماأظننا لكثير من دراسة ووقت وجهد يضيع في ذلك، لنتبنى مايطبق عندهم وبعدين إذا إحتجنا أي تعديل سيكون سهلاً ومن واقع تجربة، ولا نعقِّد الأمور ونحملها أكثر مما تستسحق. أصوت بنعم للجمعيات التعاونية.

35

  محمد

  مارس 8, 2011, 10:39 ص

الله العالم أنها بتدخل الفكره في نفق الرهن العقاري و سنابل وأنطر ,,,

36

  حمزة

  مارس 8, 2011, 10:39 ص

كثر الكلام ماينفع...احنا شعب غير مثقف يسوقة تجار قمة في الجشع ومحد يقدر يوقف في طريقهم

37

  ابوووغلا

  مارس 8, 2011, 10:43 ص

حنا نبي جمعيات مثل الكويت الدوله تحمل جزء من الغلاء

38

  ابو خالد

  مارس 8, 2011, 10:53 ص

موافق بشده

39

  صقر السيف

  مارس 8, 2011, 10:53 ص

نعم هذي الاخبار الي نبي نسمعها وياليت تحصل

40

  عابد

  مارس 8, 2011, 10:54 ص

نقوذ التجار أهم وأقوى من مصالح العباد والبلاد !!!

41

  mem12345

  مارس 8, 2011, 10:57 ص

نتمنى ذلك لكن متى تدخل حيز التنفيذ

42

  أبوخالد2008

  مارس 8, 2011, 10:58 ص

حل مفيد جدا جدا ونتمنى توفرها في جميع محافظات ومدن وقرى المملكه الحبيبه

43

  أبوسالم

  مارس 8, 2011, 10:59 ص

لا لن تستفيدو من تجارب الكويت: 1 لامن الجمعيات 2 ولا من الأسكان 3 ولا من محاربة البطالة 4 ولا من الكثير من التجارب هذا الموضوع شبع دراسة وتنظير ونشر بالصحف بدون خطوة واحدة تدل علي الجدية فضلا عن التنفيذ

44

  مواطن ++

  مارس 8, 2011, 11:13 ص

والله إن شاء الله بس متى؟ أولاً توفير وظائف لأبناء المنطقة يعني لو قلنا كل محافظة أو منطقة فيها عدة جمعيات قس على ذلك الوظائف بس أتوقع أنه بعد فترة طويلة الكويت مسوينها ولكل مساهم رقم في حالة الشراء يكتسب نقاط وفي نهاية العام يتم توزيع الأرباح حسب النقاط الموجودة لديك والله مشروع ناجح.

45

  talal the first

  مارس 8, 2011, 11:17 ص

تون الناس تفكرون في الجمعيات الاستهلاكية في الكويت من نهاية السبعينات الميلادية والجمعيات التعاونية موجودة عندهم ولعب دور مهم ايام غزو الكويت واحنا نتكلم عن تفعيل وانشاء هذه الجمعيات يا اخوان في يد خبيثة تمنع انشاء هذه الجمعيات لانها ضد مصلحتها فاذا انت راح تشتري من المورد الرئيسي دون لا تمر على الوكيل والموزع في نفس بلدك فراح تنكشف اسعار شغلات كثيرة كانوا تجار التجزئة يربحون عليها الملايين دون لا احد يدري فحسبنا الله ونعم الوكيل

46

  بو جنان

  مارس 8, 2011, 11:19 ص

الحل بسيط جداً بس يحتاج الى رجال سوبر ماركت كبير مثل بنده او غيرها تنزل عروض قوية على السلع بنصف الثمن وتكون الحكومه داعماً لها بالنصف الاخر وبتالي يحس الناس بهدا التغير وتعم الفائده على الناس جميعاً

47

  خالد على -الكويت

  مارس 8, 2011, 11:20 ص

من تجربة عندنا بالكويت واتمنى لكم الخير ياخوان بالسعودية التجربة ممتازة جدا 1- الاسعار ارخص 2- جميع سكان الحى يملكون اسهم بالتساوى3- الارباح بنهاية العام توزع بين سكان الحى 4- الايرادات من ايجارات للغير تصب لصالح اهل الحى 5- انشطة اجتماعية مجانية 6-الارض بقيمة رمزية من الدولة 7- وخدمات كثيرة جدا

48

  welcom

  مارس 8, 2011, 11:22 ص

صح النوم... بس ياليت يبعدون عن الغش

49

  بنت زآآآيد

  مارس 8, 2011, 11:26 ص

: : : الجمعيآت التعآونيه تخدم المستهلك من حيث السعر والجوده . نحن عندنآ في كل منطقه جمعيه وكل الجمعيآت مدعومه حكومياً : : :

50

  عبدالرحمن عمر

  مارس 8, 2011, 11:27 ص

سمعت بهذا الكلام منذ أربع و عشرون سنه...كانت هناك طلبات بأن نكون جمعيات مثل الجمعيات الكويتيه...ولكن لا حياة لمن تنادي...لانها عكس و ضد مصلحة وزارة التجارة وحماية المستهلك

51

  YOYO RYD

  مارس 8, 2011, 11:27 ص

بدري الكويت والامارات من يوم طلعوا على الدنيا وهاذي الجمعيات موجودة وفعاله وتخدم المواطن وتوفر علية وتحمية من غلاء الاسعار وجشع التجار

52

  عبد المحسن

  مارس 8, 2011, 11:28 ص

صباح الخير على الجميع كلام طيب وجميل وفي هذا الوقت اصبحت الجمعيات التعاونية الأستهلاكية مطلب ضروري ضروري ضروري ومهم وعلى المسؤلين تفعيل دور الجمعيات التعاونية الأستهلاكية و إبراء ذممهم لأنها حق من حقوق ذوي الدخل المحدود وفيه خير كثير للمواطن والدولة لم تقصر في دعم من جميع النواحي. وشكرا

53

  mr200007

  مارس 8, 2011, 11:28 ص

والله أكثر الجمعيات الخيرية كنا نفتكرها عون للمواطن ولكن فرعون فرعون وكبييير

54

  خالد على -الكويت

  مارس 8, 2011, 11:34 ص

اضافة -مثال اشتريت خلال العام ب 5000 ريال بنهاية العام تحصل على ربح 500 ريال 2- مجلس الادارة يتقاضى بما لايتجاوز 30.000 ر س للعضو فى السنة حسب قرار وزارة الشئون 3- البنوك والصيدليات والمطاعم...الخ تؤجر من الجمعية باسعار السوق والجمعية تستاجرها من الدولة بايجار رمزى 4 هدايا الى اهل الحى

55

  خالد بن سبتي

  مارس 8, 2011, 11:39 ص

جميع دول العالم بما فيها الدول الاقل منا عندها جمعيات تعاونية إستهلاكية للمواطنين وكل شهر تصرف للاسر على حسب عدد أفرادها كميات من المواد الاستهلاكية الرئيسية كالارز والدجاج والسكر والشاي وزيت الطبخ ومعجون الطماطم والحليب المجفف والجبن السائل والقشطة والدقيق والعدس وحليب الاطفال بأسعار رمزية إلا دولتنا هداها الله ما تعمل بهذا المبدأ واللي إن وجد سيضمن لقمة العيش لكل مواطن سعودي. أتوقع أن السبب في عدم تفعيل تلك الجمعيات الاستهلاكية هو أن سلطة التجار أقوى من أعضاء الحكومة ؟؟؟

56

  أبو سلطان الرشيدي

  مارس 8, 2011, 11:44 ص

أتمنى يكون فيه جمعيات تعاااونية لأهميتها ولخفض الاسعااار داخل الاحياء لايوجد سوى بقالات عادية وأسعارهااا خياليه وأكثرها مأجره على العمالة والعماله يرفعون السعر على كيفهم ولا رقيب ولا حسيب للأسف.

57

  ابو دوسر 2010 2011م

  مارس 8, 2011, 11:45 ص

والله ودي اصدق ذلكلام بس عيا صراحه يدخل فمخي

58

  محمدعبدالله المنيف

  مارس 8, 2011, 11:46 ص

طالبنا فيها من زمان مفروض ناخذ تجربة دولة الكويت محمل الجد في الجمعيات التعاونيه وبنشوف التجار بعدها كيف بتسير بضائعهم مكدسه في المخازن ومجبرين على التخفيض

59

  أنا هنا

  مارس 8, 2011, 11:47 ص

ياليل ما اطولك للاسف ان كل الاشياء المهمه واللي فيها فايده للمواطن تطول دراستها ويصعب تنفيذها اما ما يضر به ويأخذ فلوسه زي ساهر فهو محل الاهتمام والتنفيذ بأسرع مما يجب او يتخيل وافهم يا فهيم

60

  ابوسعد3

  مارس 8, 2011, 11:54 ص

ياعم حاربوا القصيبي الله يرحمه يوم حاول الحد من الأستقدام وحاربوه في السعوده تتصور أنهم يسمحون بوجود جمعيات أستهلاكيه ماعليش الجمعيات الأستهلاكيه لا تتوافق مع عاداتنا وتقاليدنا وخصوصيتنا((ديباجه لا يمكن تتجاوزها))

61

  ohgds

  مارس 8, 2011, 11:59 ص

الى متى الى متى الى متى لا تطبق نظام الجميعيات للمواطن يعني لازم تصير مشكلة كبيرة زي سيول جده عشان نشوف الحل ياقهر بس اجتماعات على الفاضي وعاد شوف كم صرفيت كل اجتماع

62

  ناصر بن محمد

  مارس 8, 2011, 12:05 م

لو اقيمت منذوا سنوات هذي الجمعيات لكان اصبحنا بلد يهمه مصلحة المواطن ولكن..!! قيام مثل هذا الجمعيات هو قتل لتجار التجزءه الذين يقتلوننا كل يوم في اسواقهم الكبيرة صباحا ومساءا,..!! قيام مثل هذي الجمعيات يعني ما فيه تجار وكذا يزعلون التجار وزعل التجار غالي عند الحكومة اما زعل المواطن يكفية دعم سلعة او اثنين يكون التجار رفع سعرها قبل الدعم..!!

63

  مجننهم

  مارس 8, 2011, 12:06 م

ياسلام وين الحلول الجيده هذي من زمان معقوله ماحد فكر فيها من قبل مع اني سمعتها كثير من قبل وحلول سلسه وما تؤدي الى تضخم وتجبر التجار على تخفيض الاسعار بس ليش ماطبقت وليش المانع الى الان شي عجيب؟؟

64

  فيني عزه

  مارس 8, 2011, 12:10 م

شكرا على الطرح مع أن الطرح متأخر ولكن لعل أن يفيد في مواجهة تصاعد الازمة الاقتصادية العالمية واثرها على المستهلك المحلي مع وجوب التنظم القانوني لحماية المساهم من عدم النزاه عند قيام مجلس الادارة بمهمة لكم كل التقدير

65

  أمير الغلا

  مارس 8, 2011, 12:16 م

فكرة الجمعيات الإستهلاكية ممتازة وناجحة في أكثر دول الخليج

66

  زينب الهذال

  مارس 8, 2011, 12:19 م

في الحقيقة الفكرة لم تمر على بالي ولا مرة وطرحها امر محفز للحد من تضخم أسعار السلع الإستهلاكية والتي باتت تشكل عبئ كبير يثقل كاهل المواطنين وإن كنت في صغري قد مررت بهذه التجربة من خلال المشاركة في المقصف المدرسي والكثير من جيلي عاشوا تلك التجربة لكن للأسف لم تؤتي ثمارها أين الخلل ؟؟

67

  alialnajrani

  مارس 8, 2011, 12:20 م

اكيد ماراح تنجح لأن هوامير السوق راح يستخدمو كل الوسائل للقضاء على هذة المحاولات رغم الدعم الحكومي الكبير واغلب الجمعيات الموجوده حالياً تجد السلع الأساسيه غير مرغوبه،لدى المستهلك. (رز ابو تنك- زيت ابو لمبه-...)لو حطو 50% خصم عليها ماحد شراها. (و الحل) التعاون الجمعيات الأستهلاكيه العائليه أو العمائريه التعاونيه (انا، اخوي، عديلي، نسيبي، ولد خالي،...) شراء المواد الأساسيه بكميات كبيرة بحيث يكون السعر اقل من سعر التجزائه ونفس الفكره لسكان العمائر أو اي تجمع بشري

68

  خالد الجماز

  مارس 8, 2011, 12:20 م

ياليت بدل الاجتماعات والسوالف تنفذون شي على الواقع من عرفت نفسي وهم نقاشات وبس وغن ماطولك يالليل

69

  ناقد فاقد

  مارس 8, 2011, 12:31 م

جمعيات استهلاكيه !!! ما بقى فينا شي تستهلكونه ):

70

  حسن الحاتم

  مارس 8, 2011, 12:52 م

اتمن تحقيق هذا المطلب ويتحمل التجار كل صاحب سجل ورخصة بلدية مبلغ مشاركة ولكن بعدين لا يجي احد ويشتكي من التجار سوا الجمعيات وخلصونا والميدان يا حميدان فشل جديد وانظروا الكويت وابوظبي شبه مهجورة

71

  nasser2500

  مارس 8, 2011, 12:57 م

إإإصحا يانايم ؟؟؟!!! بعد ماطارت الطيور بأرزاقها.

72

  شقردي

  مارس 8, 2011, 1 م

هذا صحيح 100% ولعلي استدرك مقالا نشرته قبل اربع سنوات بجريدة الوطن ناديت ب: 1. الاستثمار بالبلدان ذات المقومات الزراعية والحيوانية لانتاج المحاصيل الزراعية والحيوانية 2. انشاء جمعيات خيرية يساهم باكتتابها المواطنون تستورد منتجات الشركات في (1 ) اعلاه هذا الحل الصحيح فهل من منقذ؟

73

  الجندول

  مارس 8, 2011, 1:03 م

من وجهة نظري كخبير مشتريات.. الجمعيات التعاونية.. مهمة جدا جدا ومفيدة جدا جدا للاسباب التالية : 1- زيادة اسعار السلع من تجار الجملة فما بالك بتجار التجزئة (السوبرماكت والتموينات والبقالات) لانك تجد سعر سلعة معينة بسعر 100ريال وعند الاخر 105 وعند الاخر 107 وهكذا. وهنالك المزيد من الاسباب ستأتي

74

  sarry

  مارس 8, 2011, 1:10 م

تجارنا ليسو فقط جشعين بل عديمى الأنسانيه ولديهم أقبح لوبى بالمملكه وتأثيرهم غريب ونافذ والله ثم والله لو نرسلهم لزحل ان يخربونه فى ساعه بجشعهم. أنشأو الجمعيات الأستهلاكيه واعطوها الصلاحيات للأستيراد مباشره من المصدر مع الأعفاء من الجمارك وسوف يدعى لكم المواطنين كل ما أكلو أو شربو فنحن نعانى ( كيس السكر 45 ك وصل سعره 200 ريال بعد ان كان 55 ريال , كيس الرز نزلوه الى40 ك ووصل سعره 240 ريال بدلا من 120 ريال الزيت حدث ولا حرج...ألخ.

75

  حامد الروسي

  مارس 8, 2011, 1:10 م

هذا هو الحل نفس طريقة الكويت لديها جمعيات تعاونيه للمواد الغذائيه للقضاء على الغلاء وان تبور بضاعة التجار الفجار

76

  سمكة الصحراء

  مارس 8, 2011, 1:12 م

اتمنا ان يكون عندنا زى الدول الثانية جمعيات اوجمعية اى سوبر ماركت وتبيع باسعار رمزية لمساعدة الشعب او تكون خاصة لسعوديين يعنى عن طريق كرت اذا اشتريت بمبلغ يتم خصم مبلغ من المشترات وذالك لمساعدة الشعب وين عبدالطيف جميل وين فتيحى وين كبار الستثمرين عن هاذى الاشياء لكي يحرمون المتلعبين بالاسعاروكسر سوق

77

  سليمان الذويخ

  مارس 8, 2011, 1:13 م

بدري علينا !! مطبقه بالكويت من نصف قرن تقريبا !! لكن.. بيخلونك التجار تنشىء جمعيات تعاونية ؟!! الجمعيات لها اتحاد.. فهل سيسمح بإنشاء اتحاد جمعيات ؟ ومن سيشرف عليه ؟ ومن سينهب ارباحه ؟!! . . اتحاد الجمعيات الهدف منه الشراء بكميات كبيرة للحصول على خصم الكمية !! . . اقول خلونا نحلم بس ! لو كان سينجح.. فهل نجحت الجمعيات التعاونية الزراعية ؟؟؟! متى انشئت ؟ ولماذا لم تظهر نجاحاتها على السطح !؟ ببساطه حنا غييير !! وخلونا ساكتين احسن

78

  اللورد

  مارس 8, 2011, 1:19 م

جمعيات لذوي الدخل المحدود شيئ جميل والى الامام

الجمعيات التعاونيه افضل حل على الاقل لمراقبة الاسعار نشترى سلعه من الهندى الحبوب بريالين ونص ونشترى نفس السلعه من الهندى الثانى اللى نص ونص حبوب ب3 ريال ليش رفيق السعر زايد اوووه باب كل شى فوق انت مافى معلوم == لا والله انا مافى معلوم

80

  فتحيه بنت عبدالله

  مارس 8, 2011, 1:26 م

الجمعيات التعاونية فكرة رائعة والأروع منها البطاقة التموينية التي تقضي على غلاء الأسعار قضاءً مبرماً. تُشرف عليها الدولة وتتحمل جزءاً من تكلفة المادة التموينية...لنستفد من تجارب الآخرين.

81

  ابوسااالم

  مارس 8, 2011, 1:44 م

خطوه تشكرون عليها واستفيدوا من خبرات الاخرين كامثال في الدول المجاورة كالكويت بطاقة تموين لكل اسره وتصرف بشكل شهري تمنع جشع ولعب تجار الجمله (( الحرامية )) لان الدعم لا يكفي ولكم مثال بسيط تم دعم حليب الاطفال ليقفز سعره الى سعر خيالي بعد الدعم علبة 400 جرام 30 ريال عجبي !!! سؤال هل الدعم للزيادة السعر ام ماااذا

82

  مسكين انت ياوطني

  مارس 8, 2011, 1:47 م

قد تندمون يوم لاينفع الندم من أنتم ؟

83

  ابوملاك

  مارس 8, 2011, 1:51 م

الدولة لمن تدخل كمنافس حقيقي على جميع السلع الضرورية للشعب راح تجبر كل التجار على قبول المنافسة الحقيقة مش الوهمية.. و هنا راح تنخفض الاسعار و غصب عنهم.. لأنه الشعب بكل تأكيد راح يشتري من سلع الدولة مباشرة عبر نقاط البيع الخاصة بالدولة. الحكاية بس تحتاج لقرار سياسي من ولي الأمر.. و تطبيق سريع.

84

  د. سعيد باسماعيل

  مارس 8, 2011, 2:03 م

للأسف، لازال مفهوم العمل التعاوني غير واصح للجميع، وحتى للعاملين في هذه الجمعيات. يجب ترسيخ العمل التعاوني في المجتمع كما هو في الكويت، وعلى وزارة العمل دعم الجهاز المشرف على الجمعيات، ومحاسبة مجالس إدارات الجمعيات المتعثرة، وحل مشاكلها. وان تعطي للجمعيات إمتيازات مكانية وتسويقية في كل منطقة سكنية.

85

  طلب الرداد

  مارس 8, 2011, 2:09 م

لمثل تلك الجمعيات دور مهم في إستقرار الأسعار وخدمة المواطنين ولعل التجربة الكويتية أفضل نموذج في هذا الشأن فقد أخذت في السنين الأخيرة طابع المنافسة الشديدة فقد إختارت كل الجمعيات الإستهلاكية الكويتية يوماً من كل إسبوع تبيع فيه منتجاتها بسعر التكلفة وهذا يصب في مصلحة المواطن بكل تأكيد..

86

  ROCO999

  مارس 8, 2011, 2:21 م

كلام x كلام نجتمع ونقترح ونطالب ثم ننسى كل شي في اليوم الثاني الفكرة ضرورية وملحة جدا في هذة الفترة العصيبة التي اصبحت 500ريال بالكاد توفر لك احتياج 5 أيام من المواد الاساسية !!!

87

  ابو عبدالله

  مارس 8, 2011, 2:24 م

يا اخوان حنا في حاجة الي حل لمشكلتنا القائمة الان لا الي حلول مستقبلية و فلسفة زايدة فمثلاً ( توظيف فوري لا انتظار الي الميزانية القادمة ترقيات المطوفين في مراتبهم الغاء شرائح الكهرباء صرف لكل مواطن ارض و قرض فوري تخفيض اجور المكالمات الداخلية صرف المعونات للعاطلين صرف قروض فورية للمشاريع الصغيره.

88

  عيد العنزي

  مارس 8, 2011, 2:32 م

الكويت مطبقتها من وعيت على الدنيا !!!،،،،،،،،، ياليت تطبق عندنا في السعودية،،

89

  وش القى اسم

  مارس 8, 2011, 2:40 م

بدولة الكويت الشقيقه الغالية.. الجمعيات التعاونية بكل حي و بكل مدينة...و يتوفر فيها قسم لحوم و خضار و فواكة و اسماك و ملابس و مواد غذائية و قسم مخصص للرحلات البريه و يضاف لذلك وجود مطعم و صالون حلاقه نسائي و اخر رجالي... انا (اعوذ بالله من كلمة انا).. اتمنى ان تكون نفس الجمعيات الموجوده بالكويت و يضاف لها.. صراف بنكي.. اي بمعنى يكون فيه صرافة لبنك معين تكون بجانب الجمعية او داخلها و تكون هالجمعيه فاتحة 24 ساعة و تكون موجوده بكل مدن و محافظات السعودية و خصوصاّ المدن الشمالية(طريف)

90

  فهدالشهري

  مارس 8, 2011, 3:09 م

لابد من تفعيل وزاراه التجاره وانشاءلجنه لمراقبه الاسعاروتفعيلهاوتسهيل التواصل مع اللجنه للحد من التلاعب بالاسعار.

91

  ولا ويش رايك

  مارس 8, 2011, 3:10 م

«الجمعيات التعاونية» في العالم المتقدم أكثر من «الجمعيات الخيرية».. وإدارتها اقتصادية بامتياز الجمعيات التعاونية هي مانريد وليس الجمعيات الخيرية استحي ان اذهب الى الجمعيات الخيرية حتى لو كنت في امس الحاجه الجمعيات الخيرية لم تحل مشاكل كثير من الناس

92

  وزير الزراعة

  مارس 8, 2011, 3:35 م

أتوقع لو نستفيد من تجربة مصر في هالمجال راح تعطينا فكرة عن السيناريو اللي راح يحصل فعلى مدار ثلاثين سنة ماضية حاولو يقضون على الغلاء المعيشي في البلد بكل الطرق ولكن النتيجة كانت الزيادة !! المشكل يا أخوان في الفساد وفقط ؟؟ ولو فتحتا كل انواع الجمعيات وأصدر خادم الحرمين كل انواع القرارات راح تبقى المشكلة في الفساد الموجود في في الموضفين الكبار قبل الصغار والمتضرر الوحيد هو المواطن

93

  Mr.epo

  مارس 8, 2011, 3:43 م

لازم يحطونها في زنقه زنقه مب يحطون في زنقه وزنقه لا بعدين تزعل الزنقه الثانيه ليش حاطين في الزقنه الاوله وزنقتهم ماحطو فيها يصير مافيه تساوي بالزنقات لازم كل زنقه تاخذ حقها

94

  احمد فرحه

  مارس 8, 2011, 3:45 م

صح صح صح صح هذا الحل ولزوم من اتخاذ أجرآءه بااسرع وقت واصدار الأمر السامي باأنشاء المجمعات الأستهلاكيه للمواد الغذائيه وان لايكون الطرح لأنشائها مجرد كلام علي ورق حيث ان الدوله اعزها الله بااستطاعتها تنفيذ ذلك في خلال اسابيع وان تكون المواد الغذائيه مدعومة حقاً من الدوله في مصر منذ زمناً بعيد وبها الجمعيات واضرب مثلآ السكر سعر الكيلو جنيه وربع باالجمعيه وفي السوق التجاري خمسه جنيه العيش 20 رغيف بجنيه في الأفران العاديه 4 أرغفه بجنيه وقس علي ذلك ومصر85 مليون نسمه ونحن 26 مليون ودخل السعوديه أفضل

95

  ابوتركي 52

  مارس 8, 2011, 4:08 م

ليتكم قد نشرتم " نظام تأسيس الجمعيات التعاونيه " حتى ترون أن ما يقال لا يمكن تطبيقه فلابد من تعديل هذا النظام. لأن هناك شروط أخرى...

96

  طلال بيك

  مارس 8, 2011, 4:11 م

المشكله ان بعض الدول اقل مننا امكانيات ومتقدمه بالامور الحياتيه كثيرا من عرفت الكويت وهي فيها جمعيات

97

  موالي و معارض

  مارس 8, 2011, 4:16 م

هذه الجمعيات ناجحه بكل المقاييس خذومثال الكويت، لاتجار مستغله ولاحرب اسعار ولاتجار تتحكم بمصير المواطن.

98

  liona

  مارس 8, 2011, 4:29 م

سمعت انه في بداية عهد الملك فهد قبل اكثر من 30 سنه طبقو الجمعيات مع بداية تطبيق الكويت لها لكن التجار مااعجبهم الوضع وحاولو لين طاحت وقالو فشلت بالسعوديه بينما بالكويت مايستغنون عنها

99

  ابو هادي

  مارس 8, 2011, 4:38 م

دول الخليج سبقتنا بكل شي ونحن نسير على اثرها كان المفروض نبدأ من حيث انتهى الاخرون

100

  ابوابراهيم الراشد

  مارس 8, 2011, 5:28 م

بسم الله الرحمن الرحيم اذا كان تأسيس الجمعيات لن يتم الا عن طريق التجار فرددو ا ماطولك يالليل لانه ببساطة التاجر لدينا محصل كامل الربح والسعر على كيفة يرفع متى ما بغا ولا يخشى الا الله 00 لن يؤسس لكم جمعيات تعاونيه وتشاركونه في الربح ويكون فيه مراقبة للاسعار ؟؟؟ غلط نشاورهم

101

  عبدالرحمن بن محمد

  مارس 8, 2011, 5:42 م

ماشفنا شيء ولاسمعنا بأي شيء يذكر

102

  احلام ورديه

  مارس 8, 2011, 6:14 م

بودي ان يتم البدء بالمشروع باقرب فرصة ولدي طرح اتمىى يعمل به بدل ان تصرف اعانات للمحتاجين من الضمان لما لا يقتطع جزء من المبلغ وافتتاح جمعية تعاونية لسكان المنطقة و يتم تدريب وتاهيل الافراد من المحاسب الى العامل وان لا يعمل بها الا المساهمين بها وتكون الفائدة اعم واشمل واوجدنا فرص عمل للشباب

103

  فروانية العبدلي

  مارس 8, 2011, 6:18 م

بروح للتشبره بروح لليمعية خلاص بدانا ناخذ اطباع الكويتيين وهم وصلوا العلااالي وحنا تونا نسير على خطاهم بدل ماكانو هم اول ياخذون اطباعنا دنيااا غريبة

104

  ibrahim m

  مارس 8, 2011, 7:57 م

الدنياء كلها غاليه وحنا في دولة النه اوه سوري النفط وطفارا وش السالفه بس

105

  عربية

  مارس 8, 2011, 8:31 م

الجمعيات التعاونية الاستهلاكية + شركات للاستقدام ولتأجير العمالة + شركات للنقل العام + تأنيث المحلات النسائية = =نقلة تنموية حضارية سريعة للمجتمع السعودي تبشر بكل خير

106

  متابع مخلص

  مارس 8, 2011, 9:22 م

جعلتموني اضحك من كل قلبي , فالسؤال العريض الذي يجب ان نطرحه, من هو المستورد حتى نستطيع ان نفرض عليه جمعية تعاونية ؟ومن ثم نحارب جشع الذين لا يشبعون ,حتى ولو اعطيتهم كنوز الارض...

107

  الالماني

  مارس 8, 2011, 9:32 م

الجمعيات التعاونيه فكره رائعه وانا تعاوني اعمل بهذا المجال في الكويت وهي ناجحه بالكويت فهيا تحد من غلاء الاسعار ولها خدمات كثير على سبيل المثال(الخدمات الاجتماعيه)لها مخصص من الميزانيه تصرف على مجالات كثيره منها دعم الطلبه المتفوقين -العمره للمساهمين00000الخ اتمنى ان تطبق بالسعوديه

108

  ابيك انتي لاهنتي

  مارس 8, 2011, 10:34 م

سوف تبقى دراسه حبيسة الادراج.. ولن ترى النور لأن التجار هم اصحاب القرار.. ولأن القاضي هو الجلاد.. فانا متشأم جداً جداً جداً

109

  أبوحاتم

  مارس 8, 2011, 11:08 م

كل يوم نرى إجتماعات فى المكاتب مرافقة لبعض الصور تطالعنا فيها الجرائد اليومية لبحث معوقات المواطن وإجاد الحلول لها ولكن مع الأسف توضع خلاصاتها تحت الأرض ولا تجد من ينتشلها لإخراجها ومتابعت التنفيذ مايهم المجتمعون هو أننا دائما نجتمع لفك أزمات المواطن لتخدير المواطن وإشعارة نحن مهتمين وهم يخرجون من الإجتماع بأيدى فارغة. الجمعيات التعاونية أكبر سند للمواطن فى الدول الأخرى الأقل من إقتصاديا. لو الدولة قامت بفتح هذه الجمعيات وسلمتها لشركة أمينة لنرتاح من التجار مصاصين دم المواطن وأيضا توفر وظائف

110

  محمد الرعاجي

  مارس 8, 2011, 11:22 م

الحمد لله على فضله و إحسانه،، لقد فتحوا هذا الموضوع اللذي ننتظره من سنين،، و نحن بإنتظاره بعد ??? سنه،، فلكم منا كل التقدير و الإحترام على جهودكم الطيبة اللتي سيستفيد منها أحفادنا،، أعتذر على إسلوبي لكن هذه هي الحقيقة المؤلمة،،

111

  أبوحاتم

  مارس 8, 2011, 11:22 م

نتائج الإجتماع تحفظ تحت صحن البتيفور الى فوق ماصة الإجتماع ويأتى فراش الشركة يأكل البيتفور وطيق النتائج الى سلة...

112

  جزاراه

  مارس 9, 2011, 12:35 ص

ميان يسمع هل كلام ويعمل به ولله يعين علي غلاء المعيشة

113

  بوعبدالمحسن

  مارس 9, 2011, 12:54 ص

التموين بالبطاقه افضل بكثير من الجمعيات كما هو الحاصل بدولة الكويت ولكن التموين سوف يزعل التجار

114

  مارشال

  مارس 9, 2011, 2 ص

الحين نسيتوا ان اغلب التجار مسؤلين وموظفين بوزارة التجارة فيكف سيتم السماح بمثل هذه الجمعيه الضاره لهم

115

  dhzvqtv

  مارس 9, 2011, 2:01 ص

ألمفروض كل حي فيه جمعية تعاونية وكل جمعية بمبنئ كبير مثل الهايبر ومقسمة وفيها كل ماتحتاجة الاسرة وباسعار محدودة بس لايزعلون علينا التجار اكيد الجمعيات التعاونية تادب التجار الجشعين ومصاصين الدماء وفوائد هذه الجمعيات معروفه حماية للمواطن من الاحتكار وزيادة الاسعار ياخذ المواطن حاجاته باسعار تنافسية وتشغل نسبة من المواطنين اي نعم وللعلم اقلب التجار اجانب والناس تضررت منهم من غلا الاسعار

116

  محمود محمد

  مارس 9, 2011, 2:18 ص

اتحداكم تخرج الى النور دراسة واحدة فقط تخدم المواطن وتخفف عليه عبء غلاء المعيشة وجشع التجار وتحالفاتهم المكشوفة مع بعض "الرؤوس" التي باعت المواطنين لقاء حفنة دولارات!!

117

  saher77

  مارس 9, 2011, 5:47 ص

عالم غريب وناس اغرب المصيبه اذا علمت بتغير الحال من اناس مات عندهم معنا الانسانيه الله يرحم ابوك انت ويه فكون من الخطط المدروسه الى امتحنتون فيه في كل شي دخلتوها الله يخرجنا كل المسوالين عندنا كانو يدرسون في فصل وحد عند مدرس وحد ومطلعو من عنده الى بهذا العباره ضاعة الشعب ضاعة بخططكم المدروسه الى يبيله عشرات السنين لين تقتنعون فيه وتقنعون بعضكم قال ندرس قال

118

  الثويني

  مارس 9, 2011, 7:08 ص

الموظوع اسهل بكثر من قيام الجمعيات رغم انه يمكن قيام هذه الجمعيات بالتزامن مع اقتراحي البسيط وهو يعتمد على * انخفاض الاسعار يعتمد على انخفاض اسعار العقار كيف يمكن للدوله ان تخفض الاسعار العقار وترضي الموطنين وتحل مشكلة الاسكان الحل انشاء مخططات كبيره جدا مع خدمتها خارج المدن ومنحها للموطنين

119

  منتديات اتعبتني عيونك

  مارس 9, 2011, 7:56 ص

حركة حلوه اذا تطبقت وياليت ينتبهون للتجار العقار والمؤجرييين اللي اكلوا الناس بطمعهم اجارات تاصل 35 الف

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة