"اللي تعرفه أحسن من اللي ما تعرفوش" بمثل عاميّ مصري خالص أوجز الخبير الإسرائيلي في الشؤون المصرية مائير كوهين وبلهجته المصرية العامية الرأي الإسرائيلي المتخوف من التغيرات الأخيرة في مصر ، مجيباً عن سؤال مذيعة تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية عن مخاوف تل أبيب من تنحي الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك وإعلان المجلس الأعلى للقوات المسلحة عدم نية القيادة العسكرية المصرية إبقاء زمام السلطة في يدها وعزمها نقلها بأقصى سرعة ممكنة لسلطة مدنية منتخبة من قبل الشعب المصري.

فإسرائيل وكما يعرف الجميع كانت تعلق الآمال على نقل السلطة من الرئيس مبارك لشخص يكون لديه القدرة على استكمال الطريق الذي سار فيه مبارك من بعد السادات وهو طريق السلام مع إسرائيل والإبقاء على مصر محايدة بعيدة عن الصراع العسكري مع تل أبيب، ولهذا كانت تعلن في السر والعلن أنها لا تعترض طريق جمال مبارك نجل الرئيس السابق في الوصول إلى الحكم حتى لو كان هذا الأمر يلقى رفض الشعب المصري بكافة أطيافه وأنواعه.

وظلت تل أبيب تروج لفرضيات وتأويلات وتحليلات تؤكد أن بديل الرئيس مبارك يقع بين خيارين لا ثالث لهما إما جمال وإما سيطرة الإسلاميين الراديكاليين على السلطة بمعنى وصول جماعة الإخوان المسلمين إما عن طريق انتخابات حرة ونزيهة أو عن طريق ثورة شعبية يشعل فتيلها الإخوان ويحصدون ثمارها.

وظلت الرؤى الإسرائيلية سواء الصادرة عن المؤسسة الأمنية والاستخباراتية أو تلك الصادرة على لسان كبار المسؤولين والقادة السياسيين في إسرائيل تبث تلك الفرضيات وتعلنها صباح مساء خاصة داخل أمريكا على اعتبار أن أمريكا هي الأخرى لن ترضى ببديل يأتي في هرم السلطة المصري ليعكر صفو الأحلام والآمال الأمريكية.

اطمأنت إسرائيل لحين طويل حتى ظنت أن واشنطن وإدارة أوباما سلّمت بالأمر الواقع وأن صمتها على الانتخابات البرلمانية المصرية الأخيرة والتي يشهد الجميع بأنها مزورة بدرجة مائة في المائة يعني موافقتها الضمنية على تصرفات النظام المصري السابق والخطوات السريعة التي يخطوها نحو تسليم نجله جمال زمام السلطة دوناً عن إرادة الشعب المصري.

وفجأة وإذا بتل أبيب وواشنطن تجدان نفسيهما أمام واقع مغاير ومخالف لم يفكر أحد فيه ولو لحظة واحدة حيث وجدتا شعبا يخرج على نظام حكمه، ويطلب منه الرحيل الفوري ويجبره على إعلان عدم ترشيح نجله للرئاسة ثم يجبره على التنحي الفوري ليجد الجميع مصر أمام منعطف تاريخي غير مسبوق يراهن الكثير على أنه سيكون واقعا ديمقراطيا يأتي برئيس شرعي ومنتخب للسلطة وهو الأمر الذي لم تفكر فيه سواء إسرائيل أو أمريكا.

لهذا يمكن الآن القول إن إسرائيل بجميع أجهزتها الأمنية والاستخباراتية والسياسية تبحث عن إجابات قد تبدو حتى الآن غامضة للجميع خاصة فيما يتعلق بشكل السلطة مستقبلاً في مصر وموقف الإسلاميين فيها من إسرائيل، ومستقبل اتفاقية السلام بين الجانبين فضلاً عن مصير الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية المبرمة بين الطرفين ..

وللحديث بقية.