وقعت الندوة العالمية للشباب الإسلامي الدفعة السابعة من مشروع مصحف إفريقيا مع "دار مصحف إفريقيا" بالخرطوم، وتشمل الدفعة الجديدة طباعة (275.000) نسخة من المصحف تتضمن طباعة المصحف المتوسط، ومصحف الجيب، وربع يس، والعشر الأخير، لتدخل الندوة بذلك في طباعة المليون الثاني لصالح المسلمين في إفريقيا وغيرها.

وستقوم الندوة العالمية للشباب الإسلامي بتوزيع هذه الكميات من المصاحف على المؤسسات التعليمية في إفريقيا وعلى المساجد والمراكز الإسلامية كما سيستفيد منها طلاب العلم في المدارس القرآنية المنتشرة في القارة الإفريقية.

وقد أفاد الدكتور حسن محمد علي مدير دار مصحف إفريقيا أن المشروع الرائد الذي تنفذه دار مصحف إفريقيا بالشراكة مع الندوة العالمية للشباب الإسلامي، ليؤكد أهمية الدور الرائد الذي تقوم به الندوة في نشر كتاب الله تعالى، مبيناً أنهم من خلال تجربتهم السابقة مع الندوة قد تمكنوا بفضل الله تعالى من إيصال القرآن الكريم إلى أصقاع كثيرة من القارة الإفريقية، لافتاً النظر إلى أن عدداً كبيراً من الجهات والمؤسسات والهيئات والمنظمات الإسلامية في إفريقيا ووزارات الشؤون الإسلامية قد ثمنت هذا المشروع ونوهت بدور الندوة العالمية للشباب الإسلامي في تبنيه ودخولها في شراكة مع دار مصحف إفريقيا لنشر كتاب الله، مبيناً أنهم يتجهون بالشراكة مع الندوة لاستكمال طباعة المصحف بالروايات والقراءات المشهورة في إفريقيا.

وقال إن هناك خطة تم وضعها تتضمن طباعة معاني القرآن الكريم باللغات الإفريقية المشهورة مثل السواحلية والهوساوية وغيرهما من اللغات الإفريقية فضلاً عن التوجه لطباعة ترجمة معاني القرآن الكريم باللغات العالمية الحية مثل الإنجليزية والفرنسية وغيرها.