الحمد لله على قضائه وقدرته قضى وقدر له ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده في كتاب . كم من راحل بيننا فهم السابقون ونحن اللاحقون . وكم هي اللحظات الحزينة التي تعاودنا في هذه الدنيا فنحمد الله سبحانه وتعالى على كل حال .. أفراح وأحزان وآمال وآلام . حقيقة من الصعب أن أعبر عن إحساسي عبر الكتابة عندما أفقد عزيزاً وغالياً . ففي يوم الثلاثاء السابع مع شهر صفر 1432ه رحل عنا العم عبدالرحمن بن عبدالله بن محمد آل عثمان .. رحل بعد معاناة مع المرض أسأل الله ألا يحرمه الخير وأن يكتب له الأجر على ما عاناه من آلام . والحمد لله على كل حال . إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولكن لا نقول إلا ما يرضي الرب ( إنا لله وإنا إليه راجعون ) . كم نحزن على فراقهم ولكن هو القدر شئنا أم أبينا الكل منا راحل ولا يبقى إلا وجه ربك العلى ذو الجلال والإكرام . أسأل الله الكريم ورب العرش العظيم أن يقبله ويجعله ممن أتى الله بقلب سليم نحسبه كذلك والله حسيبه .. هو عبدالرحمن بن عبدالله بن محمد آل عثمان من مواليد عام 1355ه عرف عنه كثرة أداء فريضة الحج عنه وعن أقاربه الأحياء والأموات تعلم في بلده نعجان بالمساجد من خلال الكتاتيب وممن تعلم على أيدهم الشيخ محمد بن عبدالله بن عتيق إمام جامع نعجان ودرس في التعليم النظامي لمحو الأمية الليلي . وكان معروفاً بين أهل بلده وسيرته وسريرته وأخلاقه وذكره الطيب وسلامة صدره وفكره وسمته ، وكان كثير الصمت ، جيد الإنصات ، حريصاً على تعاليم الدين الحنيف وحضور الدروس والمحاضرات ، وكان كثير الذهاب إلى مكة المكرمة لأداء العمرة خصوصاً في رمضان مصطحباً بعض أقاربه من كبار السن بسيارته الخاصة ، وكان مثالاً في التفاني في خدمة دينه ووطنه ومعالجة الأمور بالحكمة ، وفي السنوات الأخيرة عانى بعض الآلام أدخل مستشفى الملك خالد الجامعي وتوفى يرحمه الله فجر الثلاثاء 7/2/1432ه عن عمر ناهز (76) عاماً . رحمه الله رحمة واسعة واسكنه الله فسيح جناته وصلى عليه بعد صلاة العصر بجامع سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمهما الله جميعاً بالدلم ودفن بنعجان . وقد حضر الصلاة عليه ودفنه خلق كثير منهم أصحاب السمو والعلماء وأعيان بلدته .