باشرت خمس فرق تابعة لجهاز التنمية السياحية والآثار بالمنطقة الشرقية خلال اجازة منتصف العام الدراسي القيام بجولات ميدانية بهدف متابعة ومراقبة خدمات قطاع الإيواء السياحي «الوحدات السكنية والفنادق «للتأكد من الالتزام بالأنظمة والاشتراطات بما فيها الالتزام بالأسعار المعتمدة والخدمات المقدمة للنزلاء.

أوضح ذلك ل»الرياض» المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية والآثار بالمنطقة الشرقية المهندس عبداللطيف بن محمد البنيان موضحا أن دور الفرق لا يقتصر على ضبط المخالفات وإنما تهدف إلى نشر ثقافة الالتزام بالأنظمة وترسيخها كوجه حضاري تعيشه المملكة.

وأكد أن إحدى الفرق بدعم من جهاز التنمية بالرياض لمساندة الفرق المخصصة بالشرقية حيث تشهد مدن ومحافظات المنطقة الشرقية إقبال العديد من الزوار عليها خاصة من الذين اعتادوا على اختيارها من بين المناطق الأخرى بحثا عن الراحة والاستجمام في شواطئها ومرافقها الجميلة حيث تتمتع بأجمل الشواطئ في الخليج العربي من أشهرها شاطئ نصف القمر وواجهاتها البحرية التي تتوفر بها المدن الترفيهية والمسطحات الخضراء والمطاعم وأيضا المتنزهات الترفيهية والمجمعات التجارية.

وأشار البنيان إلى أن نسبة الاشغال للوحدات المفروشة بلغ 77% بينما بلغت النسبة في الفنادق 73% ويستطيع الزائر بكل يسر وسهولة الحصول على سكن مناسب أثناء قدومه للسياحة بالشرقية حيث إن سعة الطاقة الاستيعابية لخدمات الإيواء السياحي في المنطقة الشرقية (79 ) فندقاً، وأكثر من (578) مجمعا للوحدات السكنية المفروشة بالإضافة إلى القرى والمنتجعات السياحية.

وأبان البنيان أن الفرق التي تتابع خدمات الإيراء بالمنطقة الشرقية لم ترصد إلا مخالفات محدودة جداً يتمثل أغلبها في تشغيل وحدات بدون ترخيص مضيفاً أن مثل ذلك يرصد ويتم التحقيق فيه وإصدار الغرامة اللازمة أو الاغلاق إذا تكرر مثل ذلك مؤكداً أن المبالغات في الاسعار تكاد أن تكون اختفت حيث لم نرصد مثل ذلك كما أن عدد الشكاوى قل عما كان عليه مسبقاً وهذا يأتي نتيجة الوعي السياحي والاستجابة التي نراها من المستثمرين في قطاع الإيواء وهذا ما يستحق الاشادة.

وأبان البنيان أن الجهاز يستعد لإقامة مهرجان الساحل الشرقي ضمن انشطة الهيئة للتنمية السياحية بالمنطقة الشرقية خلال الفصل الدراسي الثاني، وذكر البنيان أن من الفعاليات والمهرجانات في المنطقة الشرقية خلال إجازة الربيع يأتي أبرزها السياحة البيئية والتراثية للصحراء من خلال مهرجان وفعاليات مخيم الربيع العاشر بالنعيرية والذي يستقطب الزائرين ومحبي الصحراء من مختلف محافظات المنطقة الشرقية ومنطقتي الرياض والقصيم ومن دول مجلس التعاون، وقد اشتمل على القرية الشعبية، وعروض الصقور، ومعرض 1000 فنجال، ومعرض وبالوالدين إحساناً، وحملة كن راقياً، وفعاليات المسرح اليومية، وعروض الثعابين، ومهرجان الطفل، والخيمة التسويقية وعروض القوة والتحدي, وفرحة يتيم، والأمسيات الشعبية والثقافية، والمحاضرات الدينية، وعروض الألعاب النارية بالإضافة إلى مهرجان سايتك الذي يشتمل على العديد، من الفعاليات والأنشطة التعليمية والترفيهية والتوعوية في برامج خدمة وتوعية المجتمع، مثل المسابقات والألعاب للأطفال والتجارب العلمية والعرضة السعودية، وسيصاحب المهرجان معرض توعيه بعنوان (صحة الأسرة) بمشاركة المستشفيات الحكومية والجمعيات الخيرية..