تُعد "الشخصية الحساسة" من الشخصيات الجميلة، التي تملك العديد من المميزات مقارنة بغيرها، فنجد تلك الشخصية تتعايش مع الآخرين معاناتهم وتشاركهم أفراحهم وأحزانهم؛ فهم أصحاب قلوب طيبة مسامحة إذا عرفنا كيف نتعامل معهم، ولكن هناك من تزيد لديهم هذه الحساسية فنجدهم يدققون على أي تصرف أو فعل حتى وإن لم يكن مقصوداً وهذا غالباً ما يكون في حال "الحساسية المفرطة"، فتؤدي حساسيتهم "الزائدة" إلى نفور الكل من حولهم واتخاذهم الحيطة والحذر الكبير في تعاملاتهم؛ اتقاءً لأي سوء فهم قد يُحدث العديد من المشاكل.

العوامل المؤثرة

بداية تقول "سناء اليوسف" -أخصائية نفسية-: "كثير من الأشخاص الذين يملكون شخصية حساسية مرهفة بشكل مبالغ فيه؛ يعانون بشكل واضح مع التعاملات اليومية مع غيرهم، وكثيراً ما يأتي لنا شكاوى من أشخاص لايستطيعون أن يتعايشوا مع الآخرين بسبب تلك الحساسية المفرطة مما يجعلهم أكثر عرضة للشعور بالحزن والكآبة والتقلب المزاجي فهم يتأثرون بشدة بالعوامل الخارجية المحيطة بهم والخارجة عنهم، فهم من الشخصيات التي تفسر الكلمة على أكثر مما تحتمل"، مشيرةً إلى أنّهم كذلك يفسرون النظرة والحركة بحيث يبالغون مبالغة لا معنى لها ولا مبرر ولا يوجد لديهم أي أساس في تلقي الحوادث والسلوكيات والتصرفات ومعرفة الرد عليها، وهؤلاء الأشخاص يشعرون بعدم تقدير الآخرين لهم وتهميش قدراتهم وجهودهم.

الهذيان التحليلي

وأضافت: إنّ أكثر ما يشغل بالهم ملاحظتهم لتصرفات الآخرين وإعطاؤهم أكبر مما يستحقون فيصبحون بحالة من "الهذيان التحليلي" العميق لأي فعل يصدر، إما عن طريقة التعامل معها فهي تحتاج إلى تعامل خاص من قبل من حوله عن طريق إظهار حبهم له وفي الحالات الشديدة لا بأس من إظهار عدم مقدرتنا من تحمل حساسيته مع إظهار أخطائه بطريقة غير مباشرة بحيث لاتحرجه ومع ذلك فهم يمتلكون العديد من المميزات الجيدة في شخصيتهم فهم دائماً ما يشعرون بمعاناة الآخرين، وبالتالي فهم أصحاب قلوب طيبة متسامحة، وإذا تعلم من حولهم كيف يتعاملون معهم فيصبحون أصدقاء جيدين وذلك لأنّهم من أقل الناس إحداثاً للمشاكل، مشيراً إلى أنّ لديهم طاقة خلاقة كبيرة فقد تجده مثلاً يكتب الشعر أو قد تجد أنه مبدع في مجال ما، ويمكن علاج تلك الحالة عن طريق اعتراف الشخص بأنّ لديه شخصيه حساسة وأنها قد تكون متعبة لمن هم حوله ومواجهة نفسه بكل واقعية، وتركيز الشخص "لنمطه العاطفي" ومحاولة تخليص نفسه من تلك الحساسية الزائدة والتوجه قدر الإمكان إلى التفكير العقلاني.


الصدمة في الآخر أكثر ما يؤذي مشاعر الشخصية الحساسة

لا أجد الاهتمام

من جانبها تقول "هند عبدالله": "أشعر أنّ بعض زميلاتي ينفرن من التعامل معي ولا أجد منهنّ الاهتمام لما أتحدث به أو حتى الأخذ بما أقول، وعندما أشير عليهن الاجتماع سوياً في بيت إحدانا لا أجد من تتقبل ذالك بالرغم أنّهن بعد إنسحابي من الموضوع؛ اتفقن على تحديد يوم في الأسبوع ليجتمعن وهكذا كل أسبوع، وغضبتُ كثيراً من تصرفهن، وأشعر أنّ لدي الحق في ذلك"، مضيفةً: أخبرتُ والدتي بغضبي عليهن ولكنها صدمتني بقولها إنني أنا السبب في ذلك فعلى حد قولها إنني شخصية متعبة في التعامل انتقد من حولي وسريعة "الزعل" ويظهر ذلك جلياً في ملامحي وإن حاولت إخفاءها.

التعامل الدقيق

وتخشى "أم خالد" كثيراً من الشخصية الحساسة بل تخاف من التعامل معها، قائلةً: "أنا تلقائية في تعاملاتي ولا أحبذ الرسميات الزائدة والتعامل الدقيق، وهذا يتعبني كثيراً أثناء تعاملي مع أصحاب الشخصية الحساسة؛ فهم يؤولون حديثنا على حسب (مزاجهم) وحالتهم النفسية"، مؤكدةً على أنّها تحاول دائماً عدم الاحتكاك بهم ومناقشتهم بأي موضوع كان، والحرص أثناء جلوسها معهم على مراعاة حركات يديها وملامح وجهها؛ كي لاتُفهم بشكل خاطئ ومن ثمّ تضع نفسها في موقف سخيف لتبرير مالم تقصده.

تعامل خاص

وترى المعلمة "حنين" أنّ هذه الشخصية تحتاج لتعامل خاص، ولن تحدث أيّة "صدامات" معها إذا عُرفت شخصيتها، فهم أنُاس مرهفون وآراؤهم رائعة يحتاجون فقط للتقدير والاحترام، قائلةً: "من خلال تعاملاتي معهم في مجال عملي لا أجد ما يبرر لبعض الأشخاص عدم رغبتهم من تبادل العلاقات معهم، وأستنكر كثيراً من يقوم بهذا الفعل فكما لشخصياتنا محاسن فلدينا عيوب وهم كذلك".

العلاقات مع الآخرين

وأوضحت "أم أسامة" أنّها تعمل جاهدةً على تغيير تلك الصفة داخلها وتبحث في كل مكان، حتى أنّها قامت بزيارة أحد المراكز الاستشارية؛ لمساعدتها في تخطي هذه المشكلة، قائلةً: "أنا لاأشعر باستقرار علاقاتي مع من حولي؛ بسبب حساسيتي الزائدة وغير المبررة، وأتحدثُ مع نفسي كثيراً حول تصرفات الآخرين، وأقومُ بالتحليل والتفسير لماذا فعلوا هكذا؟ وماذا يقصدون؟ فغالباً ما تتكرر هذه الأسئلة، وفي المقابل أجد أنّ تلك التصرفات يواجهها غيري بكل أريحية، ولا أجد لتحليلاتي أدنى اهتمام لديهم بل يتهمونني ب(الوساوس) والنوايا السيئة، لذالك قررتُ مواجهة نفسي والعمل على تغيير شخصيتي للأفضل".