كرمت جامعة الملك سعود الكليات والأقسام والباحثين المتميزين في النشر العلمي وكذلك الممنوحون براءات اختراع مسجلة في مكتب الاختراعات الأمريكي والكراسي البحثية المتميزة ،حيث تجاوزت مبالغ التكريم 13 مليون ريال فضلا عن الجوائز المعنوية مثل حضور مؤتمر عالمي، وقد منح كل باحث وباحثة من المتميزين لوحة "المصمك" للتعبير عن التميز ، حيث اطلق على الجوائز مسمى (قائمة مدير الجامعة للتميز البحثي).. وقد سجلت طالبتان في الدراسات العليا من كليتي الطب والعلوم تميزا بفوزهما بجائزتي تميز وكذلك ثلاث باحثات من أعضاء هيئة التدريس.

جاء ذلك اثناء اللقاء السنوي للتميز البحثي الذي نظمته يوم امس وكالة الدراسات العليا والبحث العلمي بالجامعة برعاية مديرها الدكتور عبدالله العثمان ، حيث قام معاليه بتكريم الكليات والأقسام والباحثين المتميزين في النشر العلمي وكذلك الممنوحون براءات اختراع مسجلة في مكتب الاختراعات الأمريكي والكراسي البحثية المتميزة ، حيث اعرب العثمان على حرص هؤلاء المبدعين على إعلاء هذا الوطن ، وأن تكون المملكة العربية السعودية دولة منتجة للبحث العلمي بسواعد وعزائم الرجال والنساء فيها وانتمائهم لهذا الوطن ، لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- .

الدكتورة نورة آل الشيخ : الجامعة تعيش حالياً مرحلة غير مسبوقة

وأضاف معاليه إنه في ظل الدعم اللا محدود من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ، وسمو النائب الثاني – حفظهم الله – لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي على الجامعات ومن بينها جامعة الملك سعود أن تلعب دوراً استراتيجياً في تمكين المملكة لأن تكون دولة منتجة ومصدرة للمعرفة وهو ما سيجعل من الوطن الغالي في مصاف الدول المتقدمة التي أصبح الاقتصاد المعرفي هو الباعث الرئيس نحو تطورها وتقدمها .


د. عبد الله الزير يتسلم جائزته

وأكد معاليه على ضرورة حرص الجميع ألا تكون جامعة الملك سعود جامعة تقليدية فأنتم من يصنع هذا الفرق ومن سيعيد كتابة التاريخ ، وأن تكون أمتكم من أرقى الأمم كما كانت أمة عريقة يشهد لها التاريخ ، وتابع معاليه : الجامعة ما زالت في بداية الميل الأول من رحلة الألف ميل ، وأنتم من سيواصل هذه الرحلة ، وسوف ننفق 90% من موارد الجامعة سنويا على أفضل 10% من المبدعين من منسوبي الجامعة ، مؤكداً أن الجامعة تسعى وتخطط للوصول إلى 5000 ورقة علمية منشورة في عام 2015 م ، حتى تحقق الهدف الاستراتيجي من البحث العلمي من جانبه هنأ الدكتور علي الغامدي وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي المكرمين من الباحثين والباحثات معتبراً أن هذا التكريم يأتي في إطار تشجيع وتحفيز مسيرة البحث العلمي في الجامعة

فيما قدم مساعد وكيل الجامعة للدراسات العليا للدراسات العليا والبحث لشؤون البحث العلمي الدكتور عبدالعزيز الخضيري عرضاً للملامح الأساسية للمعايير المستخدمة في تحديد قوائم التميز البحثي التي أعدها فريق عمل مكلف بوكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي بكل شفافية وحياد

من جانبه ألقى الدكتور عبدالله الزير كلمة المكرمين عبر عن سعادته بهذا التكريم نيابة عن زملائه من الباحثين والباحثات المتميزين والمتميزات ، والحاصلين على براءات اختراع للعام الماضي1431ه ، مضيفاً أن هؤلاء المكرمين والمكرمات يسطرون تاريخاً ويصنعون مجداً يسجل أولاً باسم مملكتنا الحبيبة في المحافل الدولية المختلفة

ومن جانبها فقد ذكرت عميدة مركز الدراسات الجامعية للبنات بعليشه الدكتورة نورة بنت عبد العزيز آل الشيخ بأن الجامعة تعيش حالياً مرحلة غير مسبوقة ومتميزة بمعنى الكلمة من حيث الطموحات والرؤيا والأهداف والإجراءات التنفيذية اللازمة لتحقيق هذه الأهداف والرؤيا ..

وأضافت " هناك دعم قوي جداً من قبل القادة والجهات المسئولة في الدولة ، إن جامعة الملك سعود لها مكانة متميزة تتضح من خلال نصيبها من الدعم المعنوي والمادي ، وقد ضاعف هذا التميز وجود قيادة واعية متميزة واضحة الرؤيا وطموحة متمثلة في معالي المدير انه يشعل الحماس والمحفز الأول لجميع من في الجامعة من أعضاء هيئة التدريس وطلاب وأقسام الطالبات ويجعل لديها الرغبة القوية والجادة لخدمة أهداف الجامعة وطموحاتها للريادة العالمية والتميز البحثي والمساهمة في إنتاج المعرفة لخدمة المجتمع خاصة والبشرية عامة ، ولله الحمد يوماً بعد يوم نلحظ المساهمات العلمية المتميزة الجادة للباحثات في أعضاء هيئة التدريس في مختلف التخصصات العلمية والإنسانية ، إن تكريم المتميزين والمتميزات بحثياً في هذا اليوم دليل قاطع على أن الجامعة ولله الحمد تمتلك القدرات والجيل الباحث الذي يعي أهمية دوره في هذه الجامعة المرموقة عالمياً ولا يزال الطريق مفتوحاً أمام الطموحات العلمية والبحثية اللا محدودة لإبراز قدرة الباحثين والباحثات في جامعة الملك سعود للمساهمة في التقدم العلمي والمعرفة"

وفد جاء أفضل عشرة باحثين وفق إجمالي معامل

التأثير المعاير :

د. عبد الله الزير ، د. خالد الرشيد ، د. سالم الذياب ، د. صالح المحسن ، د. زيد العثمان ، د. محمد العمران ، د. محمد النويهي ، د. محمد العمر ، د. فوزان الكريع ، د. محمد سيبويه عبدالله .

أفضل عشر باحثات

وفق إجمالي معامل التأثير المعاير هن :

سارة أبو السعود – طالبة دكتوراه ، د. ليلى الجهيمان - قسم الكيمياء ، د. أمل فطاني - قسم الادوية ، نوشين بخاري - طالبة ، د. زبيدة الصم - طالبة دراسات عليا طب ، فيما حجبت المراكز من 6 إلى 10.