يخطئ من يعتقد بأن السفر مضيعة للوقت , وأنه يمكن أن يجلب المتاعب للإنسان . والدليل على ذلك أن كثيراً من الناس يحزمون أمتعتهم كل عام للسفر إلى البعيد من أجل مزيد من الفائدة والمتعة , مهما كانت الأعباء والمصاريف . وللسفر فوائد عديدة لعل أهمها الإطلاع وتنمية الوعي وخاصة إذا كان السفر من أجل التعرف على ثقافة الشعوب أو الاطلاع على الإنجازات الحضارية.

ولا يمكن أن يكون ذلك إلا عندما يكون المسافر عاشقاً للمعرفة والثقافة . كما أن السفر من الوسائل المهمة للتعرف على آثار ومعالم الحضارات المختلفة . وهناك في القرآن الكريم آيات متعددة تدعو الناس للسير والسفر في الأرض, وذلك بهدف الاعتبار .

يقول الله تعالى (أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور) (سورة الحج – الآية 46) .

والسفر وسيلة مهمة للترفيه عن الإنسان المتعب والمكدود من مشكلات الحياة وتعقيداتها التي تتزايد يوماً بعد يوم ...

ويكون السفر مهماً في أوقات الإجازات والعطلات وذلك لإحساس الناس بدور السفر في الترفيه عن النفس.

ولا شك أن إجازة يقضيها المسافر خارج مدينته أو بلده يمكن أن تعيده بروح جديدة تساعده على مواصلة العمل وزيادة النشاط بالإضافة إلى شعوره براحة نفسية وعقلية وجسدية .

وقد لخص الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه فوائد السفر بقوله :-

تغرّب عن الأوطان في طلب العُلى

وسافر ففي الأسفار خمس فوائد

تفّرج هم واكتساب معيشة

وعلم وآداب وصحبة ماجد

فإن قيل في الأسفار ذل ومحنة

وقطع الفيافي وارتكاب الشدائد

فموت الفتى خير له من قيامه

بدار هوان بين واش وحاسد

وقد أصبح السفر حالياً أكثر يسراً مع وجود شركات السياحة والدخول إلى عالم الإنترنت لمعرفة الأماكن السياحية التي تستحق السفر إليها , ولذلك فمن المناسب أن يكوِّن الإنسان فكرة جيدة عن المنطقة التي سيسافر إليها من خلال الشركات أو المجلات السياحية المتخصصة وسؤال الأشخاص الذين سبق وأن سافروا إلى تلك المنطقة ...

ومن المهم أن تعرف الهدف من السفر وأن تتصرف بحكمة وتعقل في أي بلد تزوره فأنت سفير لبلدك في أي مكان تذهب إليه .

ويحتاج السفر إلى التحكم في وقتك وأعصابك , حيث يمكن أن تواجه بعض المشكلات في التعامل مع الناس وتوزيع وقتك بشكل مفيد .

وهناك نقطة مهمة جداً وهي الاقتصاد في الإنفاق , فالسفر يتطلب منك أن لا تكون مسرفاً وأن لا تكون بخيلاً , فاجعل إجازتك متوازنة لا تحتاج فيها إلى أحد مهما كانت الظروف .

والسفر مرآة لأخلاقك النبيلة وصفاتك الكريمة فلا تتورط في الدخول إلى أماكن اللهو مثل النوادي الليلية والبارات أو أماكن القمار المحرمة شرعاً.

إن السفر هو صورة من صور الحياة التي تعيشها بشكل رائع لتعود أكثر علماً وتجربة وثقافة مع اكتساب الأصدقاء والترويح عن النفس لتبدأ العمل بهمة ونشاط.