افتتح نادي الشرقية الأدبي أولى أمسياته لهذا الموسم بتوقيع مجموعة من الشعراء لمجموعاتهم الشعرية الجديدة والتي صدرت أخيرا من النادي في أمسية شهدت أيضا قراءات شعرية متفرقة مساء أول أمس الثلاثاء. ولم تمنع برودة الطقس عشاق الشعر ورواد النادي من حضور الأمسية التي وجه فيها الجميع، تحية إلى روح الشاعر الراحل محمد الثبيتي وقرأ فيها الشاعر ناجي حرابة من مجموعته (فمي والعنقود الأحمر) و الشاعر أحمد العلي من كتابه (نهام الخليج الأخضر) في حين قرأ الشاعر ياسر آل غريب قصائد من مجموعته (أتنفس الألوان). كما شهدت الأمسية تقديم الدكتور عبدالكريم الزهراني، لمقاطع من أمسية شعرية ألقاها الشاعر الراحل محمد الثبيتي في النادي العام المنصرم وقوبلت بتصفيق حار وحسرة على هذا الفقيد , أعقب ذلك تقديم لفرسان الأمسية حيث كانت الجولة الأولى للشاعر أحمد العلي الذي قرأ قصائد بلا عناوين في ديوانه نهام الخليج الذي يقول عنه ليس الشاعر من يجد لسفينته محيطا بل الذي يحفر محيطه بيديه، وكان من أبرزها تلك القصيدة التي قدمها العلي لمحمد الثبيتي ويقول فيها :

ماكنت إلا منارة بوجه البادية

تركوك وعشقوا تيههم

مزق , أيها الطير . دموعهم

لم تزل هاجر تجري حولها

ثم تنام عند رأسك , فتذكران الشعر

وتزرعان الشعر

وتموتان وحدكما في الشعر