أسقطت شرطة منطقة الرياض وافداً آسيوياً لقب نفسه (بصدام) تزعم عصابة من أبناء جلدته لخطف العمالة بحي الوزارات للحصول على فدية من الضحايا مقابل إطلاق سراحهم بعد خطفهم والقيام بمضاربات جماعية، وعثر قسم البحث والتحري بشرطة المربع بحوزة الجاني على ثلاثة وعشرين ساطوراً يستخدمها في (المضاربات وخطف الضحايا) كما تم القبض على اثنين من أبرز معاونيه.

وجاء التحرك الأمني لشرطة منطقة الرياض لملاحقة الجانى ورفاقه بعد تلقي مركز شرطة المربع بلاغاً من أحد الوافدين (من جنسية آسيوية) يفيد فيه أنه ورده اتصال من أشخاص من بني جلدته يطالبونه فيه بدفع مبلغ من المال مقابل إطلاق سراح قريبه البالغ من العمر 31 عاماً، الذي قاموا بخطفه في وقت سابق، فيما تكررت عدة بلاغات مشابهة بنفس الأسلوب الإجرامي للجناة.

وعلى اثر هذه البلاغات ولخطورتها قام قسم البحث بمركز شرطة المربع بإجراء عمليات بحث وتحرٍ موسعة في حي الوزارات استعان خلالها بما لديه من مصادر سرية بغية الكشف عن هوية أفراد هذه المجموعة والقبض عليهم، وقد أسفرت التحريات عن التوصل لبعض المشتبه بهم تبين أنهم ثلاثة أشخاص من جنسية آسيوية، ويتزعمهم شخص من بني جلدتهم سمى نفسه (صدام) فتم القبض عليهم جميعاًَ، وكشفت التحقيقات الأولية أن جميع الجناة يقيمون في البلاد بطريقة غير نظامية، كما عثر لديهم على ثلاثة وعشرين ساطوراً يستخدمونها في المضاربات الجماعية، وتهديد ضحاياهم بها.

التحقيقات لا تزال جارية مع المتورطين في هذه القضية بتوسع قبل إحالتهم للقضاء.