اعتمدت وزارة العدل حزمة من الخطوات العملية المتسارعة في اطار سعيها المتواصل لإثراء الجوانب العلمية والفكرية لمرفق القضاء، وذلك بخطوات نوعية وفاعلة تصب في صالح نشر الثقافة العدلية بين مختلف افراد المجتمع مما يشكل استجابة قوية لمتطلب أساس من مهام الوزارة في المرحلة القادمة.

من جهته أوضح رئيس تحرير مجلة القضائية الشيخ يوسف الفراج أن توجيهات وزير العدل قد رسمت بشكل واضح أهداف المجلة ومجالات موادها المنشورة، فهي مجلة علمية محكمة متخصصة تعنى بالأبحاث والدراسات القضائية المتعلقة بالأمور المستجدة والنوازل، وتتركز عنايتها بالجوانب التطبيقية والمهنية والافادة بما لدى مختلف المدارس الفكرية القضائية في مجال إدارة مرفق القضاء، مشيراً الى أن المجلة في هذا الاطار سوف تستكتب المختصين من أصحاب الفضيلة القضاة وكتاب العدل والمحامين وأساتذة الجامعات والحقوقيين من داخل المملكة وخارجها، موضحا أن اهداف المجلة تتلخص في إثراء الفكر القضائي المعاصر والإفادة من جوانبه التطبيقية، واكساب المشتغلين بالقضاء ومعاونيهم المعارف المساعدة على ترقية أدائهم المهني في مجال النوازل والمستجدات، وتقوية العلاقة بين مرفق القضاء ومجالات المحاماة والتحكيم والخبرة، وعرض المشروعات والأطروحات المتميزة في مجال تطوير إدارة مرفق القضاء، وعرض ومناقشة التجارب العربية والدولية الناجحة في مجال إدارة مرفق القضاء.

وقال الفراج إن المجلة بهذه الأهداف ستكون مشروعاً علمياً متميزاً يتلمس الحاجة الملحة لمستجدات العصر ويطرحها للنقاش ويثريها بما يعود بالفائدة بإذن الله على مرفق القضاء، وهي بذلك تستجيب بشكل علمي رصين للتنامي السريع لمفردات التطور الحضاري الشامل الذي تبعثه بلادنا الغالية، وتنوع النشاط التجاري والاقتصادي المتزامن مع مخرجات الحضارة الحديثة، والتسارع الملحوظ في الحراك الانساني وما ينشأ عن كل هذا من نزاعات وخلافات في امور مستحدثة تحتاج للتصدي لها ومعالجتها وفتح الآفاق لقواعد تحاكم ملائمة وفق المبادئ الرصينة للشريعة الاسلامية الغراء، مؤملاً ان تسد المجلة بما تنشره من مواد فراغاً كبيراً يحتاج المرفق القضائي في وقت الحاضر الى ملئه وأن تمثل نقله نوعية في مجال الدراسات والبحوث القضائية المعاصرة، وليصل نفعها بإذن الله الى مختلف فئات المجتمع من مختصين وباحثين وقضاة وعامة الأفراد.

وأضاف الفراج ان المجلة سوف تصل بما تنشره من مواد مثرية للمادة القضائية الى شرائح متعددة داخل المملكة وخارجها حيث ستقوم المجلة بإعداد ترجمات الى مختلف اللغات لملخصات البحوث المحكمة وستعمل على ايصالها الى الجهات المعنية من وزارات عدل ومراكز دراسات وجامعات وكليات حقوق، وختم الفراج حديثه، مشيراً الى أن إدارة المجلة ستعمل على إخراج هذا المنجز بإذن الله وفق أحدث الأساليب وأفضل الصور مستفيدين في ذلك من كافة التقنيات الحديثة والتجارب المتقدمة، موجهاً دعوته الى كافة المختصين والمهتمين في الشأن القضائي الحديث للإسهام بأبحاثهم ودراساتهم ورؤاهم وأفكارهم حول كل ما من شأنه تطوير وترقية اداء المرفق القضائي.