شهدت مختلف مناطق المملكة أمس هطول أمطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية. وأدت السيول الناجمة عن الأمطار في مكة المكرمة الى غرق ثلاثة أطفال أشقاء وفقدان والدهم .كما أرغمت الأمطار التي هطلت على جدة لليوم الثاني الأهالي على البقاء في الأدوار العليا لمنازلهم بعد أن غمرت المياه الأدوار السفلية وخاصة في أحياء شرق الخط السريع وتم فصل التيار الكهربائي عن المنازل. واستخدم الدفاع المدني القوارب المطاطية والطيران العمودي للوصول إلى المحتجزين.وتم إيقاف حركة الطيران في جدة والمدينة وتحويل عدد من الرحلات الى مطارات أخرى. وكشفت الأمطار مجدداً مدى تواضع خدمات البنية التحتية في جدة. فبعد عام مضى على فاجعة السيول، لم يتحرك ساكن ولم يتغير شيء عن سابق عهده.

وهطلت فجر أمس أمطار على المدينة المنورة ومحافظاتها وامتلأ للمرة الأولى منذ سنوات سد وادي الفرع ، واضطرت فرق الدفاع المدني الى إغلاق طريق ينبع – أملج لغزارة الأمطار كما أنقذ الطيران العامودي عالقين في أودية أبو ضباع والفرع. كما هطلت أمطار على تبوك والجوف وحائل ومحافظة العلا وتحولت الجبال الى شلالات.

واتخذت جميع الادارات الحكومية احتياطات عاجلة في ظل التحذيرات المتكررة من الرئاسة العامة للارصاد وحماية البيئة. وتوقعت الرئاسة أن تنحسر العواصف بمشيئة الله صباح اليوم (الجمعة).


عمليات الانقاذ للمحتجزين

الطيران العامودي يشارك في عمليات الإنقاذ. (عدسة : محسن سالم)