حقق الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن لقب المالك الأول لخيول (الثربرد) في العالم لعام ٢٠١٠م بعدما حازت اسطبلات سموه (جتمنت فارم) على ما يقارب ٧٥٪ من بطولات أكبر سباقات العالم في هذا العام.

وتحدثت المجلات الأوروبية والأمريكية المتخصصة في سباقات الخيل عن الإنجازات الرائعة التي حققتها مزارع الخيل التابعة للأمير خالد بن عبدالله في أوروبا وأمريكا.

وفاز حصان سموه (وورك فورس) البالغ من العمر ثلاث سنوات بلقب أفضل حصان في أوروبا لعام ٢٠١٠م عقب احرازه المركز الأول في أكبر سباقات بريطانيا وفرنسا هذا العام.

بطل الدربي الإنجليزي وقوس النصر الفرنسي (وورك فورس) أفضل حصان في أوروبا

كما نال حصان الأمير خالد (فرنكل) لقب أحسن حصان في القارة الأوروبية لعمر السنتين وفاز الحصان (ترنكو تايقر) بجائزة أحسن حصان على مستوى أوروبا لجميع أنواع الأجواء - الممطرة وغير الممطرة - لفئة الأربع سنوات فما فوق.

وحققت فرس الثلاث سنوات (اسبشل دوتي) فوزاً في أكبر سباقين في بريطانيا وفرنسا والخاص بالأفراس فئة الثلاث سنوات وجميعها تعود مليكتها للأمير خالد بن عبدالله ومن إنتاج مزارع سموه (جتمنت فارم) التي حصلت على لقب أفضل مزارع في العالم لعام ٢٠١٠م ومن المعروف ان جميع الخيول الخاصة للأمير خالد من إنتاج مزارعه إذ يملك أشهر وأفضل الفحول في العالم وكذا أفراس التوليد (الرمك) وقد جاء في المركز الثاني مجموعة تتكون من (٥٠) مالك للخيل في إيرلندا وحل في المرتبة الثالثة مزارع (قدلفين دبي).