عرض مدير عام الشؤون الإعلامية في مجموعة الاتصالات السعودية محمد الفرج في معهد إعداد القادة ظهر أمس (الاثنين) تجربة ال STC الضخمة مع الاستثمار الرياضي في الداخل والخارج وسط حضور وكيل الرئيس العام لرعاية الشباب محمد القرناس و35 متدرباً شاركوا بفعالية واضحة حول دور الشركة داخل هذا المجال الواسع، وكان الفرج قد أكد أثناء هذه المحاضرة أنه لم يتجاوب مع هذه الدعوة بهدف استعراض وتعديد ماتقوم به الاتصالات السعودية في هذا المجال الضخم والواسع وقال الفرج: "تواجدت هنا لأطرح لكم مباشرة حقيقة تجربتنا في الاستثمار بين الداخل والخارج وكيف كانت البدايات وما الفرق بين دخولنا للسوق في هذا الاستثمار ما بين أنديتنا المحلية والفرق الأوروبية ولا أنكر أبداً بأن هناك مفاهيم غير واضحة 100% كما أن الأهداف بالتأكيد مختلفة وربما متناقضة في بعض الأحيان ما بين النادي الذي يهدف بالدرجة الأولى للإنجازات والبطولات وما بين الشركة التي لا يهمها البطولات وكذلك المشجع وبحثه عن المتعة في متابعة ناديه". واستعرض مدير عام الشؤون الإعلامية في مجموعة الاتصالات السعودية مراحل عدة مرت بها شركتهم في هذه التجربة وقال: "بدأنا مع تجربتنا الشهيرة "ناديك يناديك" والتي لاحظنا أن هناك من حاول تكرارها حتى على صعيد الرياضة العربية ما بين مصر وسوريا كما لا يمكن أن ننسى دخولنا لموسوعة غينس للأرقم القياسية برعاية 12 فريقاً دفعة واحدة قبل أن تتطور الأمور إلى شراكات استراتيجية بالكامل".