• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 1464 أيام , في السبت 14 ذي الحجة 1431هـ
السبت 14 ذي الحجة 1431هـ - 20 نوفمبر 2010م - العدد 15489

تصيب الملايين من النساء وتنغص حياتهن وتسبب الاضطرابات النفسية والجنسية والمشاكل الزوجية

ألم المثانة المزمن.. حساسية مفرطة أومؤشر خطير؟ (1/2)

في هذه الحالة يزول أويخف ألم المثانة بعد التبول

    سيدة في سن ال 28 من العمر تشتكي من تكرار الالتهابات البولية التي تزيد حدوثها إلى أكثر من 6 مرات سنويا. ومن أبرز أعراضها السريرية الالحاح وتكرار التبول ليلا ونهارا الى ما يصل إلى حوالي 12 مرة في النهار وحوالي 4 مرات أثناء النوم مع آلام في المثانة والحوض وخاصة عندما تكون المثانة مليئة بالبول مع تناقص الوجع بعد التبول. كان تأثير حالتها على حياتها شديدا للغاية إذا انها اضطرت إلى التوقف عن الدراسة الجامعية بسببها واصبحت حبيسة الالم والعزلة الاجتماعية. شاورت عدة أطباء الذين وصفوا لها المضادات الحيوية والمهدئات والمرخيات للعضلات الملساء والتنويم المغناطيسي والإبر الصينية والأعشاب وغيرها من العلاجات على مدى سنتين تقريبا بدون جدوى. واستشارت اخصائيا في الأمراض النفسية الذي عالجها بالعقاقير ضد الاكتئاب والقلق والمعالجة النفسية بدون أي فائدة. وزادت حالتها سوءا مما اثر على حياتها الزوجية. وانتهى بها الأمر إلى اخصائي ذي خبرة عالية في مرض متلازمة المثانة المؤلمة الذي نجح في تشخيصها وساعد في شفائها بعون الله سبحانه وتعالى، فعادت البهجة والسرور إلى حياتها. قصة واقعية نعيشها ونشاهد الكثير منها، فليس كل الم في المثانة هو نتيجة التهاب بولي او عارض نفسي، بل قد يكون مؤشرا لمرض مزمن او مقدمة لداء عضال يجب الاسراع في تشخيصه وعلاجه لتجنب عواقبه الوخيمة في حال التشخيص الخاطئ او حتى الصحيح لكن المتأخر.

فما هي أسباب تلك الحالة وما هي أعراضها وعلاماتها السريرية وكيف يتم تشخيصها ومعالجتها؟ اسئلة في غاية الأهمية سنحاول الاجابة عليها بكل دقة وموضوعية.

متلازمة المثانة المؤلمة (Painfull Bladder Syndrom) او مايعرف ايضا بالتهاب المثانة الخلالي Interstitial Cystitis)) من أشد الحالات البولية الما وأصعبها تشخيصا ومعالجة. فهي منتشرة في كل أنحاء العالم وتصيب الملايين من النساء خاصة وتنغص حياتهن وتؤثر على جودتها بدرجة عالية وتدفعهن إلى اليأس والاكتئاب وتسبب لهن الاضطرابات النفسية والجنسية والمشاكل الزوجية والعائلية والاجتماعية والمهنية. وتقدر نسبة الاصابة بها بحوالي 4 ملايين امرأة في الولايات المتحدة وحدها. وقد تظهر تلك الحالة المريرة أحياناً عند البنات بعد سن 18 سنة وايضا عند الرجال وتشكل لغزا للطبيب المعالج وتحديا في التشخيص والمعالجة لأن اعراضها السريرية شبيهة بعدّة أمراض بولية أخرى والوسائل العلاجية التقليدية تبوء بالفشل في أغلب تلك الحالات بسبب الخطأ في التشخيص الدقيق واتباع المعالجة الصحيحة وترابط تلك الحالة بعدة أمراض نفسية تفوق شدتها أغلب الحالات الطبية المزمنة مثل مريض الفشل الكلوي المزمن. وأول وسيلة في تشخيصها يقوم على الاشتباه بها من قبل الاخصائي في جراحة الكلى والمسالك البولية يليها القيام بعدة تحاليل لاثباته كما سنشرحه لاحقا.


حالة تصيب الملايين من البشر وتنغص حياتهم وتؤثر عليها بدرجة عالية

أسباب التهابات المثانة الخلالي:

لا تزال اسباب تلك الحالة مجهولة رغم الأبحاث والدراسات الكثيفة حولها في أشهر المراكز الطبية في العالم وعقد العديد من الندوات الطبية ونشر العديد من الاطروحات والمنشورات عن اعراضها وتشخيصها ومعالجتها. فلأهميتها القصوى رعى المركز الوطني الطبي الأمريكي ندوة خاصة جمعت أشهر الاخصائيين والخبراء في تلك الحالة وتم تصنيفها وعرض وسائل تشخيصها.. ولكن وللأسف رغم بعض التقدم في المعالجة لا تزال هنالك حالات مستعصية لا تتجاوب لأي علاج.

ومن أهم الفرضيات حول أسبابها حصول تشوه في بطانة المثانة تسمح للبول في ارتشاح عضلاتها والغشاوة التي تقع تحت البطانة فيهيّج أعصابها أو يحث بعض أعصاب المثانة الكامنة وهي من فئة "ج" لافراز مادة "ب" التي تزيد حساسيتها للوجع والتوتر العصبي، ومن النظريات الاخرى أسباب مناعية ذاتية أو فرط تأثير الجهاز الودي العصبي أو التهابات جرثومية نادرة لا يمكن تشخيصها بالتحاليل والمزرعة البولية التقليدية، أو تسرب بعض المواد البولية وأهمها البوتاسيوم عبر البطانة المشوهة وتأثيره العام على الاعصاب أو حصول تنشيط متزايد للاعصاب الحسية داخل المثانة المسؤولة على انتقال الشعور بالألم والحاجة إلى التبول إلى مركز الدماغ. وهنالك خلايا التهابية خاصة تدعى الخلايا السارية (Mast Cells) التي قد تلعب دورا مهما في حدوث تلك الحالة فضلا ان بعض الاخصائيين شددوا على ترابط القصور الوعائي بها.

أعراضها السريرية:

تتميز اعراض التهاب المثانة الخلالي بالالحاح الشديد على التبول وتكراره 8 مرات في النهار على الأقل وأكثر من مرتين أثناء النوم مع وجع في الحوض وأثناء التبول وذلك لمدة تزيد على ستة أسابيع خصوصا مع اهمية تحقق الشروط التالية لتحقق التشخيص: ان تتعدى المريضة 18 سنة من العمر وفي غياب أي التهابات جرثومية أو حصيات أو أورام في المثانة أو الاحليل أو الرحم وإذا لم تتلق المريضة أي معالجة اشعاعية أو كيميائية في الماضي وبعد استثناء وجود رنج في الاحليل، كما حددتها عدة توصيات طبية مثل لجنة الخبراء التابعة للندوتين اللتين نظمهما المعهد الطبي الوطني الامريكي في سنة 1987و 1988 حول هذه الحالة وآخرها مؤتمر جمعية المسالك البولية الامريكية الذي عقد في سان فرانسسكو في مايو عام 2010م. ومن الأعراض الأخرى لهذه الحالة حصول الحاح بالتبول عندما تملأ المثانة بحوالي 150 ميليلتر من البول فقط وإذا لم تتعد سعة المثانة القصوى 350 ميليلتر وإذا ما خف أو زال الألم في المثانة بعد التبول. واما عند الرجال فالأعراض السريرية تشبه أعراض التهاب البروستات المزمن غير البكتيري مع حرقان البول والآلام في العانة واسفل البطن والخصية والمستقيم والاحليل. وفي سنة 1999م قام الدكتور "هانو" وفريق من الاخصائيين في جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة بدراسة شملت 379 امرأة مصابة بتلك الحالة فوجدوا تفاوتا في الأعراض السريرية عند حوالي 65% من تلك النساء التي لا تنطبق عليهن مقاييس المعهد الطبي الوطني الأمريكي، وأكد ذلك الدكتور "برسونس" استاذ جراحة المسالك البولية والتناسلية في جامعة كاليفورنيا وشدد على نقطة مهمة وهي ان التهاب المثانة الخلالي يمثل سلسلة متصلة أي مرض تدريجي تقدمي يحدث على مراحل متعددة من العمر وقد تظهر أولاً كالحاح بسيط في التبول مع أو بدون ألم أو بروز وجع في الأحليل أو المهبل أو العضو الذكري أو الصفن أو في المنطقة فوق العانة واسفل البطن والظهر والمناطق الأربية. وأكد ان تلك الأوجاع قد تحصل بطريقة متقطعة أي انها قد تزول تلقائيا لمدة من الزمن ثم تظهر فجأة خصوصا في أول مراحل المرض وقد ينسبها الأطباء إلى أمراض بولية أو نسائية أخرى خطأ خصوصا إذا ما اشتكى المريض أو المريضة من ألم الحوض المزمن مع حدوث أعراض بولية قد توحي بوجود التهاب مزمن أو تضخم في البروستات أو البطانة المهاجرة في الحوض عند النساء. وقد اجمعت آراء أغلب الخبراء ان أهم عوارض تلك الحالة السريرية هي الالحاح الشديد على التبول مع تكراره لأكثر من 8 مرات في النهار، وأكثر من مرتين في الليل مع حدوث آلام في المثانة والحوض قد تزول بعد التبول، وذلك في غياب الآفات أو الأمراض في المثانة أو الجهاز البولي والتناسلي. وعدم تجاوب الأعراض للمسكنات والمضادات الحيوية ومثبطات مستقبلات ألفا واحد وغيرها ولكن تلك الأوصاف قد تنطبق على عدة حالات بولية أخرى ولا تشكل أعراضاً دقيقة لالتهاب المثانة الخلالي، فذلك يشدد ضرورة اجراء تحاليل بولية اضافية وغيرها من الفحوصات لاثبات التشخيص قبل القيام بأي معالجة. وقد أظهرت دراستان من جامعة "هارفرد" وجامعة "أيوا" في الولايات المتحدة ان لتلك الحالة تأثيراً سلبياً شديداً على جودة حياة النساء المصابات بها حيث انها تمثل تلازماً مزمناً ومضعفاً يحد من النشاط الجسدي والمتعة والحيوية والنشاط الاجتماعي وقد تسبب الاكتئاب الشديد واليأس والقنوط وفقدان الطاقة والتعب الجسدي والصعوبة في التركيز والأرق أو النعاس الشديد أثناء النهار وأحيانا تراود المرضى أفكار انتحارية والعياذ بالله.


لا بد من تقصي الأسباب



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 12
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    انا عندي نفس الحالة ,وقد ذهبت الى الاطباء ولكن دون فائدة فكيف الوصول الى الطبيب الخبرة

    ggegga (زائر)

    UP 1 DOWN

    03:39 صباحاً 2010/11/20

  • 2

    ربي يبعد عنا وعن أمة المسلمين مثل هل أمراض

  • 3

    الله يكفينا شر هاالامراض..كل انسان معافى يحمد الله على العافيه كل لحظه..

    علي احمد الصقور (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:55 صباحاً 2010/11/20

  • 4

    رائع باسلوبك يادكتور

    دانه (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:55 صباحاً 2010/11/20

  • 5

    الله يبعد عنا كل مرض واحبابنا ويشفي كل مريض

    خيال الخير

    UP 0 DOWN

    12:52 مساءً 2010/11/20

  • 6

    اسأل الله العلي العظيم ان يشفي كل مريض فيى اي مكان من الدنيا والحمد لله والشكرله الذي منحنا الصحه والعافيه فأنه على كل شيئآ قدير 0

  • 7

    عندي نفس المشكلة مع تغير في لون البول وألم شديد حرقان عند البول

    مراقب جمركي (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:42 مساءً 2010/11/20

  • 8

    الشفاء لجميع المرضى يارب

    toto (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:47 مساءً 2010/11/20

  • 9

    عنوان الطبيب المعالج وشكرا

    عمر القرش (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:46 مساءً 2010/11/20

  • 10

    الله يشفي جميع مرضى المسلمين

    غريب نجد (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:58 مساءً 2010/11/20

  • 11

    يكون سبب الالم هو التهاب المثانه اما لعدم تفريغها بين الحين والاخر وكلما تطلب الامر او عدم شرب الماء بقدر كافي لتنضيف المثانه
    عند التهاون في تفريغ المثانه عاده يتركز البول ويصل الى حالة تسمى بالبولينا مع تكراره تركيز هذه الماده تنشاء بكتيرا تسبب ذلك الالم الشديد
    للتأكد من وجود هذه البكتيريا يجب اجراء تحليل للبول او اخذ مسحه منه للزراعه المخبريه
    تحتاج هذه البكتيرا وصفه طبيه هي عباره عن مضاد حيوي يحدد نسبته ونوعيته الطبيب
    لابد من تناول المضاد بانتضام للتخلص من تلك البكتيريا.

  • 12

    لاسف اناعندي نفس الحالة بالظبط واستخدمت جميع الحبوب النفسية بدون اي فائدة نرجو اعطائي عنوان الدكتور

    عمر (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:23 صباحاً 2010/11/21



مختارات من الأرشيف