• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 1446 أيام , في السبت 29 ذي القعدة 1431 هـ
السبت 29 ذي القعدة 1431 هـ - 6 نوفمبر 2010م - العدد 15475

القافلة تسير

مصداقيّة من في المهدِ ..

عبد الله إبراهيم الكعيد

    هل أصبح الإعلام ضحية نجاحاته بعد ووتر غيت وإيران جيت ورينبو وارير ؟؟ هكذا يتساءل الدكتور " بال " أستاذ العلوم السياسية في جامعة باريس في كتابه (الميديا) من منشورات دار الكتاب الجديد المتحدة ط(2008) يقول: هل كان واثقاً بنفسهِ(أي الإعلام) أكثر من اللازم إلى حد أنه نسي أحيانا القوانين المهنية والأخلاقية التي التزم بها ؟؟

في السابق كان يقال " كلام جرايد " بقصد تسفيه مصداقية ما يُنشر في الصحف، وفي هذا الزمان يترحمون على ذاك الكلام بعد أن طغى الغث في المواقع وما يُسمى بالصحف الإلكترونية. اليوم حين ينتشر خبر ما، يقولون " عسى ما هو من الانترنت "..! شيء مؤسف أن تتزعزع مصداقية أحدث وسيلة اتصالية وهي لا تزال في المهد. طبيعي حينما يُصدم المُتلقّي مثنى وثُلاث ورُباع فإنه لن يثق في الخامسة على الإطلاق وحلّني حتى يعود ليُصدّق بعد سيل تلك الأكاذيب. لا أقول هذا انحياز للصحف الورقية حيث أكتب، فكم من صحيفة ورقيّة صفراء فيها من الأكاذيب ما تنوء بحمله أعتى البارجات. إنما أذهلتني إحدى نتائج دراسة قمت بالاشتغال عليها نهاية عام 2009. الدراسة عبارة عن بحث موسّع لتقييم اتجاهات القرّاء تجاه الصحافة السعودية في عصر الانترنت قدّمتها كأطروحة لنيل شهادة دكتوراه. استبيان الدراسة شمل عدد(600) مبحوث مناصفة بين الإناث والذكور من مختلف شرائح المجتمع.

سأذكر هنا فقط ما يتعلق بالمصداقيّة. في سؤال عن " ما هي نوعية الصحافة التي تفضلها" كانت الخيارات المطروحة (مطبوعة، إلكترونية ، كليهما) 86،6% من الشريحة العُمرية مابين 15الى 25سنة. قالوا: (الإلكترونية ) لكن 92،3% منهم (أي من ال 86،6%) قالوا بأنهم يرون الصحافة الورقية الأكثر مصداقية في نقل الأحداث والأخبار والمعلومات. بمعنى أنهم لا يثقون في مصداقية المواقع والصحف الإلكترونية تقريباً.إذاً المصداقية عنوان صارخ لما تُعانيه الصحافة والمواقع الإلكترونية . لا يُلام من يشكّ في مصداقية مُعظمها فمن ينقل الإشاعات على أنها حقائق مؤكدة ثم ينكشف لاحقاً جديرٌ بالتجاهل. أعرف بأن المستقبل للصحافة الإلكترونية وأن زمنها آتٍ لا محالة لكن هل ما نراه اليوم في الغالب يُسمى صحافة إلكترونية ؟؟ وبأي معيارٍ يمكن تصنيفها؟؟ للحديث بقيّة.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 5
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    كلام جميل..
    سؤال:
    لماذا لايفتح المجال في الصحف الورقيه لمواضيع يطرحها القراء اسبوعياً ثلاث مرات لابداء آراءهم وافكارهم لتكون نواة لكاتب المستقبل؟
    صحفنا تفرض علينا صحفيين يفرضون علينا افكارهم سنين طويله بالعشرات لماذا ؟

    فهد عبدالله (زائر)

    UP 2 DOWN

    06:16 صباحاً 2010/11/06

  • 2

    الواقع ان المواقع لا يوثق فيها ذلك ان كل موقع له توجهاته وميوله ماعدى الوزارات فهي موثوقه لان لها مصدر معروف وله اسم يحافط عليه
    الانسان يقرأ ويتصفح ثم يحلل
    نكشه:أستاذي الكريم ومتى ال(د) بأذن الله مع العلم انها لن تزيدكم شيئ(صحفيا) ولكن اداريا وماديا ربما فالواحد يبحث عن مصلحته

    ابراهيم (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:20 صباحاً 2010/11/06

  • 3

    أحسنت أستاذ عبد الله
    نعم..نفد الصحافة يصورها المختلفة واحب لأن علاج المصدر علاج للمورد وهو القاريء أولاً و أخيراً.
    لك وللرياض الأنيقة تحياتي.

    صديق حمزة (زائر)

    UP 1 DOWN

    11:15 صباحاً 2010/11/06

  • 4

    انا من الذين يثقون في الصحف الالكترونيه اكثر من الورقيه لأنها اشجع من الورقيه واكثر جرأه في الطرح وتعطي مجالا لمناقشة الفكره او الخبر المطروح

    حمد بن ابراهيم الربيعه (زائر)

    UP -2 DOWN

    11:59 صباحاً 2010/11/06

  • 5

    حياك الله)د/عبدالله
    أي والله )يادكتور عندك حق ياريت كل خبر أومعلومة تكون صادقة
    لكي نثق نحن الآخرين بها وبعدها أكيد نتلهف علي تلقي الخبر
    من هذا الأخر الأنترنت بمصداقية تامة..
    الله يعطيك ألف عافية.د.سلمت يمناك...



مختارات من الأرشيف