• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 1266 أيام , في الثلاثاء 25 ذي القعدة 1431 هـ
الثلاثاء 25 ذي القعدة 1431 هـ - 2 نوفمبر 2010م - العدد 15471

ثورة العلاج بالخلايا الجذعية توفر «قطع غيار بشرية» للأعضاء التالفة أو المتليفة

د.الشمري: أصبحنا نملك علاجاً لأمراض الدم الوراثية والقلب والقرنية

د.الشمري يتوسط د.سوا و د.ساكاجوشي

الرياض، حوار - عماد العباد

    لم يكن أكثر العلماء والأطباء تفاؤلاً يحلم بيوم تتوفر فيه «قطع غيار بشرية» تحل مكان تلك الأعضاء التالفة أو المتليفة، لكن هذا هو الواقع الآن بحسب «د.صفوق الشمري» جراح القلب والباحث في مجال العلاج بالخلايا الجذعية بجامعة «أوساكا» في اليابان.

عندما كان «د.صفوق» يتحدث عن الخلايا الجذعية بدا غاية في التفاؤل والحماس والحزن في نفس الوقت، كان تفاؤله منطقياً وهو القريب من آخر التطورات في هذا المجال، إذ يعمل حالياً مع أكبر العلماء المتخصصين في مجال الخلايا الجذعية في اليابان، كان متحمساً وهو يتحدث عن المعجزة الجديدة وما ستقدمه للبشرية من إنهاء لمعاناتهم مع أمراض نهشت الكثير من البشر، ك»مرض السكر» الذي يعاني منه الملايين حول العالم، و»الزهايمر» و»الشلل النصفي»، وأمراض الدم ك»الأنيميا المنجلية»، بالإضافة إلى خمسين مرضاً آخر.

وكان «د.صفوق» حزيناً لأننا في المملكة لازلنا ندفع المليارات على علاج أمراض رغم أنه بات من الممكن القضاء عليها، وإنهاء معاناة المرضى، بل وتوفير الملايين لو اتخذنا خطوات جادة نحو تأسيس مركز للعلاج بالخلايا الجذعية في المملكة، والتي يعرفها الأطباء ب» الخلايا الاساسية التي تتكون منها بقية الأعضاء، والتي لها القدرة على التحول والتخصص إلى أي نوع آخر من الأنسجة يحتاجها الجسم» هو معجزة طبية بكل المقاييس تهدد بانقراض عدد من الأمراض التي لطالما أنهكت ملايين الأجساد، وأرهقت اقتصاديات كثير من الدول.

عبر الحوار يشرح «د.صفوق الشمري» بالتفصيل تلك المعجزة وكيف ستغير تكنيك الحرب التقليدية على الأمراض نحو مجالات أكثر ثورية وشراسة، الحوار يتناول أيضاً ملابسات إيقاف مشروعات البحث العلمي في مجال الخلايا الجذعية، وتورط شركات الأدوية في إيقاف مثل تلك البحوث، التي من المفترض أن تهدد كياناتها في المستقبل، وغيرها من القضايا المتعلقة بالعلاج بالخلايا الجذعية، وإليكم نص الحوار:

شركات الأدوية متورطة في تعطيل أبحاث الخلايا الجذعية خوفاً من فقدان زبائنها

معجزة بشرية

* حينما وُصفت انجازات أبحاث الخلايا الجذعية بأنها "معجزة" وبأنها ستمكن الأطباء من توفير "قطع غيار بشرية"، هل ترون بأن هذا التعبير مبالغ فيه؟.

- أبداً ليست مبالغة، هي بالفعل معجزة بشرية وضعها الخالق للانسان ليتدبر بها، ومسألة وجود ما يسمى قطع غيار بشرية فهذا موجود بالفعل، أُعطيك مثال: قرنية العين نحن الآن لا نحتاج إلى متبرعين لزراعة القرنيات، بل نقوم بعملها من نفس جسم الشخص، هذه إضافة جديدة لنا، وأعتقد أنتم تعرفون موضوع الأنسجة القلبية الذي نشرتم عنه سابقاً، وها نحن في "أوساكا" بدأنا بعضوين ومستقبلاً نطمح لأكثر من ذلك.

أمراض منتشرة

* عندما يكون الحديث عن الخلايا الجذعية ينحصر التركيز غالباً على "مرض السكر" و"أمراض القلب"، ماذا عن الأمراض الأخرى مثل "الشلل الرعاش" أو "الفشل الكلوي" مثلاً؟.

- "السكر" و"القلب" أمراض منتشرة بكثرة، وهي تشكل النسبة الكبرى من المشاكل الصحية في العالم، وأيضاً النجاحات فيها أصبحت ظاهرة للعيان، لكن هذا لا يمنع من القول من أن الخلايا الجذعية تقدمت في الأمراض الأخرى، بل نستطيع القول إن الأمل بالشفاء بإذن الله تعالى سيكون معقوداً على الخلايا الجذعية في شفاء أمراض "الأعصاب" و"الحبل الشوكي" و"الكبد" وأمراض "الدم الوراثية" وغيرها.

قسم السرطانات

* ماذا عن علاج السرطانات؟.

- هناك قسم خاص في أبحاث الخلايا الجذعية يسمى قسم السرطانات، هذا بالإضافه إلى "العلاج الجيني"، والتقدم في هذا المجال يمشي بخطى حثيثة، فلدينا قسم بالجامعة متخصص فقط في ذلك.

تقنية مكلفة

* العلاج بالخلايا الجذعية - في حال بدأ انتشار العمل به - هل سيكون حكراً على الأثرياء والمقتدرين؟.

- أي تقنية طبية في العالم تبدأ غالية بسب تكلفة الأبحاث التي وضعت فيها، لكن مع الوقت تصبح التكلفة عادية، فقط للعلم تقنية زراعة الأنسجة القلبية تزيد قليلاً عن تكلفة جراحات القلب في اليابان، لأننا في الجامعة نحاول مساعدة المرضى قدر الإمكان.

أشهر أطباء اليابان أبدوا استعدادهم لمساعدة المملكة في إنشاء مركز وطني للعلاج

التحكم في السوق

* ذكرتم في إحدى المناسبات بأنه يجب التحكم بدخول الخلايا الجذعية بشكل تدريجي للأسواق الطبية، لماذا؟.

- حتى لا يتم استغلالها بصوره تجارية من أُناس يسيئون استخدامها، أعطيك مثالا لذلك: الصديق "د.ياماناكا" اكتشف خلايا (أي بي اس) ويعد هذا أحد اكبر الانجازات في القرن، لأنه يعني كسر إحدى المسلمات التي كانت موجودة في العالم، وهي إعادة الزمن للوراء على مستوى الخلية، فتقنية ال"اي بي اس" تعتمد على نظرية العودة بالزمن إلى الوراء وهو ما كان من المستحيلات، والعملية ببساطة تقوم على تحضير خلية ناضجة عمرها 50 سنة مثلاً من الشخص نفسه الذي يبلغ العمر نفسه، ونعيد برمجة جيناتها لتصبح خلية جذعية مثل التي عمرها أيام فقط، وبذلك تكون العملية قد تحاشت إحدى عيوب الاستنساخ، حيث وجد العلماء أنهم عندما استنسخوا الحيوانات، أن المولودة كانت تحمل علامات الهرم، وتحمل أمراض المفاصل، لأنها كانت مأخوذة من حيوانات كبيرة، أعود الى مخاوف العشوائية في دخول هذه التقنية للأسواق الطبية، فبعد اكتشاف ال"اي بي اس" واعادة الزمن إلى الوراء للخلايا، نخشى أن يستغل الوضع بالاستنساخ هذا مثال واحد، المثال الآخر نحن متخوفون من أن تصبح بعد سنوات مسألة زراعة الأعضاء عشوائية وأشبه ما تكون ب"التبضع" في سوق تجاري، بحيث يقوم الأغنياء بطلب تغيير أعضائهم كل فترة، وللأسف الآن بدأت ظواهر وجود مراكز تجارية بحتة للعلاج بالخلايا الجذعية.

مسيرة الأبحاث

* بحوث الخلايا الجذعية عام 2001 شهدت توقفا وعرقلة إبان فترة حكم الرئيس "بوش"، إلى أي مدى أثر ذلك على مسيرة الأبحاث؟.

- أعتقد أنها أثرت على أمريكا فقط وليس على العالم، من المعروف أن أمريكا بدون منازع هي سيدة الطب، لكن لو تلاحظ المجال الوحيد الذي تتأخر فيه أمريكا عن العالم هو الخلايا الجذعية، رغم ذلك أتوقع أنه خلال فترة قصيرة ستلحق بالركب، بعد أن رفع "أوباما" الحظر عن تمويل الخلايا الجذعية، أما بقية العالم فاعتقد أنهم قطعوا خطوات لا يستهان بها خصوصا اليابان وبريطانيا وأيضاً فرنسا.

شركات الأدوية

* ماذا عن الإدعاءات التي ترى بأن عرقلة بحوث الخلايا الجذعية بسبب ضغوط شركات الأدوية، على اعتبار أن نجاح هذه البحوث يهدد كياناتها ووجودها وبالتالي إفلاسها؟.

- لنكن صريحين إن نجاح العلاج بالخلايا الجذعية يعني نهاية كثير من الأدوية التي تستخدم بشكل يومي، و"مرض السكر" و"علاج الأنسولين" خير مثال لذلك، فلو عولج الشخص بالخلايا الجذعية، فهذا يعني أن تخسر شركات "الأنسولين" زبون يومي دائم مدى الحياة، وهناك كيانات ضخمة في العالم وتجارة بمئات المليارات لأدوية "السكر" و"القلب"، وهو ما يبرر قلق امبراطوريات الأدوية من انتشار العلاج بالخلايا الجذعية.

أهم اكتشافين

* اليابان لها تجربة رائدة في مجال أبحاث الخلايا الجذعية، الى أي مدى حققت اليابان نجاحات في هذا المجال من واقع عملكم هناك؟، وهل تلك الأبحاث ممولة من الحكومة اليابانية؟، وهل ترون بأن اليابان لا تعاني من ضغوط شركات الأدوية كما هو الحال في امريكا؟.

د.ياماناكا اكتشف «آي بي اس» التي مكنتنا من إعادة الزمن للوراء على مستوى الخلية

- اليابان كما تعلمون لديها مشكلة في مسائل زراعة الأعضاء، لأسباب معينة، لذلك الحل هو إيجاد طريقة بديلة لعلاج هذا النقص، فالحكومة مولت مشروعاتنا البحثية بوفره، وبطبيعة الحال هذه المشروعات تكاليفها غالية جداً، لكن كانت ثمرة ذلك أهم اكتشافين في مجال الخلايا الجذعية في العالم خلال السنوات الأخيرة، وهي الأغشية المتراصة لتكوين أنسجة القلب، وخلايا ال "اي بي اس"، فأصبحنا نأخذ خلايا الجلد ونحولها إلى خلايا جذعية، وهو مصدر كبير بعد أن كان استخراج الخلايا الجذعية يتم بصعوبة .

أما النجاح في مجال علاج "الفشل القلبي" كان ممتازاً، وحقق نتائج طيبة، وأيضاً تصنيع القرنيات وزراعتها من نفس الشخص، فلا يحتاج الشخص لاستخدام علاجات خفض المناعة كما كان سابقاً عندما يحصل على قرنيات من متبرعين آخرين، بسبب رفض الجسم لكل ما ليس منه.

بريطانيا والنجاح

*هل هنالك دول أخرى تحقق نجاحات في مجال هذه الأبحاث؟.

- بريطانيا حققت نتائج جيدة على الصعيد البحثي، ولكن لم تصل إلى مرحلة التطبيق على البشر بعد.

ضرورة ملحة

* ماذا عن المملكة، طالبتم أكثر من مرة بإنشاء مركز سعودي للخلايا الجذعية، إلى أي مدى ترون جدوى هذا المركز في علاج المرضى لدينا؟، وإلى أي مدى أيضاً سيوفر مثل هذا المركز مصروفات مادية إذا ما قورنت بطرق العلاج التقليدية لأمراض تستنزف الوطن بشكل دائم ك"مرض السكر"؟.

- وجود مركز وطني متقدم للعلاج بالخلايا الجذعية والجينات أصبح ضرورة ملحة للغاية، فالأمراض المزمنة تستنزف الكثير من ميزانية الدولة ومن الجهود المستنزفة، لو ذهبت إلى أي مستشفى ستجد أغلب المنومين إما "أمراض قلب" أو إحدى مضاعفات "مرض السكر"، بالإضافة إلى فئة أُخرى يجب التركيز عليها ومعالجتها، وهم مرضى "أمراض الدم الوراثية" ك"الانيميا المنجلية" و"الثلاسيميا" يوجد عشرات الآلالف منهم، وهم يحتاجون الى عناية صحية مستمرة، ومع العلاج الجيني الذي حقق اختراقات مهمة في علاج أمراض الدم الوراثية، أصبح بالإمكان علاج أغلبهم والقضاء على معاناتهم، أما المراكز الموجودة للخلايا الجذعية في المملكة حالياً، فمازالت في بداياتها، وأتمنى لها التوفيق، لكن ما نحتاجه هو مركز على مستوى عالمي يعالج مشاكلنا الصحية، والحق يقال أنني عندما أناقش كبار العلماء في العالم في مجال الخلايا الجذعية حول مدى استعدادهم للتعاون مع مركز أبحاث سعودي عالمي، يرحبون بالفكرة ويساندونها، وهذا يرجع إلى مكانة المملكة الدولية وسمعتها في مجال خدمة الانسان.

الاستغلال التجاري

* هنالك مجموعة من العيادات التي بدأت بالفعل العلاج بالخلايا الجذعية ك"عيادة الخلايا الجذعية" في "باناما" وعيادة "اكسيل" في ألمانيا، هل هذه العيادات وغيرها عيادات شرعية؟، وهل تنصحون بها أم أن الوقت لازال مبكرا؟.

- حتى أكون صادقاً، أنا دائماً أنصح بالمراكز التي تكون تابعة لجامعات عالمية مرموقة، حتى نتجنب الاستغلال التجاري، والمراكز العالمية التي فعلاً تقدم علاجا علميا حقيقيا للأسف أقل من عدد أصابع اليد الواحدة.

بداية العلاج

* متى سيبدأ بالفعل الاستفادة من هذه الطريقة العلاجية؟، أقصد متى ستخرج من نطاق الأبحاث الى أن تكون الطرق العلاجية المتاحة للعامة، بحيث تكون متواجدة ومتوفرة في معظم دول العالم؟.

- بالنسبة إلى العلاج القلبي فقد تمت الموافقة عليه حالياً في اليابان، وكما تعرف سيكون المملكة إن شاء الله ثاني دولة في العالم تستفيد منه، لكن كما تعرف أن "البروتكول" الخاص بالعلاج سري لا يعرفه إلا القليل لكي نحفظ براءة الاكتشاف، وأن الاكتشاف كلف الكثير من الجهد والمال، لكن كن على ثقه عندما تحل جميع الأمور الإدارية، سينشر في جميع العالم وفي النهاية الفريق الطبي هدفهم خدمة البشريه قبل كل شيء.

بناء الأغشية الرقيقة

* ماذا عن أبرز الصعوبات التي تواجه العلاج بالخلايا الجذعية في مرحلتها الحالية؟.

- أبرز الصعوبات هي كيفية إيصال الخلايا الجذعية إلى العضو المصاب، كانت طريقة "الحقن" هي المستخدمة، ولكن للأسف معظم الخلايا المحقونة تغسل مع الدم، ولا يبقى إلا (5%) منها في العضو، إلا أن طبقت طريقة بناء الأغشية الرقيقة المتراصة، وهي الطريقه الأفضل، لأنك تضمن وصول الخلايا للعضو المراد معالجته، وللأسف البعض ما زال مصراً على طريقة "الحقن" رغم أنها فشلت، وأعتقد أنها طريقة لا تنجح إلا في عضوين فقط، أما بقية الأعضاء فالافضل في علاجها التحول إلى طريقة الأغشية المتراصة.

ليست علاجاً مسكناً

* إلى أي مدى نسبة نجاح العلاج بالخلايا الجذعية؟، وهل هي تشفي تماماً المرض أم تخفف من أعراضه؟.

- العلاج بالخلايا الجذعية ليس علاجاً للأعراض أو علاج مسكناً، بل هو علاج لنفس المرض، لذلك العلاج بالخلايا الجذعية إما يعالج أو لا يعالج، بعض حالات العلاج الجزئي ناتجة عن نسبة وعدد الخلايا الجذعية التي وصلت الى العضو المصاب.

حالة الشفاء

* من موقعكم كمتخصص في هذا الشأن، هل تتنبأ بانقراض مجموعة من الأمراض في المستقبل القريب؟، أي الأمراض تتوقعون انقراضها؟، بمعنى أنها لن تصنف بعد الآن في خانة الأمراض الخطيرة؟.

- العلاج بالخلايا الجذعية والعلاج الجيني سيشفي بإذن الله "أمراض الدم الوراثية"، و"أمراض القلب" و"القرنية" و"السكر" و"الكبد"، على الأقل الأمراض الثلاثة الأولى نمتلك حالة شفاء كامل حاليا لها.


د. ياشوكي سوا

د. ياشوكي يرحب بالتعاون الطبي مع المملكة في أبحاث الخلايا الجذعية

من جانبه رحب «د. ياشوكي سوا» - الفائز بجائزة أفضل طبيب في اليابان لهذا العام - بالتعاون مع المملكة طبياً، من خلال المساعدة في إنشاء مركز سعودي للعلاج بالخلايا الجذعية التي باتت الطريقة الأهم للقضاء على كثير من الأمراض المستعصية.

وقال في تصريح ل «الرياض» إن المملكة من أكثر البلدان العربية تطوراً، ولديها تكنولوجيا متقدمة؛ ورغبة في تطوير علم صناعة الأعضاء»، مؤكداً على أهمية إنشاء مراكز أبحاث وعلاج بالخلايا الجذعية حول العالم؛ معللاً ذلك بتسريع وتطوير تقنية العلاج، مشيراً إلى أن الخلايا الجذعية العضلية أو التي تستخرج من نخاع العظم طُبقت على المرضى في أنحاء العالم، إلاّ أن الأهم هو حالات الفشل القلبي التي تتسبب في موت وفقدان كثير من الخلايا، ولا يمكن أن يعوض ذلك الاّ الحصول على خلايا قلبية جديدة، وهنا تكمن أهمية الخلايا الجذعية في توفير خلايا جديدة والعودة إلى مرحلة إعادة بناء القلب التالف».

وأضاف:»أن تلك التقنية لا تخلو من عقبات وتحديات؛ إذ إن عدداً قليلاً من الخلايا الجذعية لديها القدرة على التحول إلى خلايا قلبية، كما أن طريقة تنقية الخلايا الجذعية لاستخدامها وتطبيقها اكلينيكياً مازالت ضعيفة، اما المشكلة الثالثة فهي أنه في اثناء تحول الخلايا الجذعية إلى خلايا متخصصة قد يتأثر (الدي إن أي) للخلية مما يسبب ظهور أورام»، موضحاً أن تلك العقبات متوقعة في أي تقنية ثورية جديدة، وهي تحديات تواجه العلماء، إلاّ أن الدراسات الحديثة في الخلايا الجذعية وخصوصاً تقنية خلايا «الاي بي أس» جعلت الخلايا الجذعية ذات قدرة للتحول إلى خلايا قلبية في المختبر، كما طورت عملية التنقية والتحول، مؤكداً أن تجاوز تلك العقبات يصبح تطبيق العلاج بالخلايا الجذعية ممكناً في المستقبل القريب.

وأشار إلى أن أكثر من عقبة في طريقة العلاج الجديد تم حلها عن طريق علماء يابانيون؛ إذ أن تقنية «آي بي أس» قُدّمت وطُورت في اليابان، كما أن طريقة إيصال الخلايا للأعضاء التي كانت تواجه الفشل؛ بسبب غسيل الدم للخلايا المحقونة تم حلها بتقنية يابانية أيضاً، وهي تقنية الأغشية المتراصة، وتم تطويرها يابانياً؛ مما جعل اليابان من آوائل الدول في مجال الخلايا الجذعية والقوة المحركة لعلم صناعة الأعضاء في العالم. يذكر «أن د. ياشوكي سوا» هو أحد أهم علماء أبحاث الخلايا الجذعية في العالم، كما يرأس مركز القلب ومركز الابحاث الطبية في جامعة أوساكا، إضافة إلى حصوله على جائزة أفضل طبيب في اليابان لعام 2010-2011.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 97
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  3  4   ...  >>   عرض الكل
  • 1

    الله يوفقه هالشمري

    ابو هادي (زائر)

    UP 3 DOWN

    03:18 صباحاً 2010/11/02

  • 2

    بارك الله فيك، ومن زمان كان ودي اشوف لك صورة، بالفعل جهد جبار واحسنت الاختيار عندما ذهبت للشرق :اليابان:

  • 3

    ندفع المليارات على علاج امراض السكر والسرطان
    لماذا لا ندفع القليل لمركز ابحاث الخلايا الجذعيه ونطور اطبائنا
    بهذا المجال
    اشكرك جزيل الشكر يا دكتورنا الغالي على اجتهادك واهتمامك
    الزايد بهذا المجال فوق الله وبعد عنك كل مكروه

    سعد ال شمري (زائر)

    UP 7 DOWN

    04:18 صباحاً 2010/11/02

  • 4

    نسأل الله لك التوفيق لما فيه خير
    للعباد..
    إلى الأمام

    إشراقه (زائر)

    UP 3 DOWN

    05:32 صباحاً 2010/11/02

  • 5

    اشكرك بكل الحب والوفاء يأخي في الله، ونسال الله أن ينفع بك وبعلمك، وأن يحقق طموحاتك ورغباتك أنه قادر على كل شىء,,,

    ابوتوتو

    UP 0 DOWN

    05:40 صباحاً 2010/11/02

  • 6

    يحق لنا الفخر بمثل الدكتور الشمري حقيقة تدمع العين فرحا جعله الله لبنة من لبنات النفع لهذا الوطن والمواطن دام عزه واعانه لتحقيق مراده ويجب التحرك و بسرعه لعمل المركز المنشود فالناس يموتون يوميا بالمئات وننمنى على خادم الحرمين الشريفين تحقيقه وسرعة انجازه

    دقات الساعه

    UP 2 DOWN

    07:15 صباحاً 2010/11/02

  • 7

    والله والنعم

    غيث (زائر)

    UP 2 DOWN

    07:26 صباحاً 2010/11/02

  • 8

    إلى الأمام وفقكم الله ورعاكم ولتخسأ شركات الأدوية وتعامل الإنسان على أنه إنسان اللهم عجل بنزول هذا العلاج ((ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء)).

    محمود سكيك (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:47 صباحاً 2010/11/02

  • 9

    الله يعافي مرضانا ومرضى المسلمين...

    UP 0 DOWN

    07:47 صباحاً 2010/11/02

  • 10

    سبحان الله..يارب لك الحمد أولا وأخيرا.
    هذا الاكتشاف سيعالج أخطر الامراض في العالم(القلب..السكري..أمراض الدم الوراثيه) وكلفته ليست عاليه.
    متى سأتخلص من الأنيميا اللتي أنهكتني وأكلت جسمي..
    اللهم عجل بالشفاء..اللهم أشفي مرضانا وجميع مرضى المسلمين..
    مقال أسعدني حقيقة..وأعتقد أنه سيسعد الكثير.

    Don't give up (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:57 صباحاً 2010/11/02

  • 11

    كفو ياولد العم بالتوفيييق

  • 12

    كلنا فخر واعتزاز بما يحققه ابناء الوطن في جميع المجالات والمحافل واتمنى من يعرف عنوان للدكتور صفوق الشمري ان يراسلني بالفيس بوك وذلك بالبحث عن اسمي وهو نفس الاسم الموجود هنا بالتعليق وذلك لامر طبي عاجل.

    فواز الداود (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:18 صباحاً 2010/11/02

  • 13

    الله يوفقكم يارب والله ينهي هذه المصائب على خير يارب

    alderzi alshammari (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:25 صباحاً 2010/11/02

  • 14

    يالله انك توفقهم و نشوف منهم شي يساعد مرضى السكلسل
    اللي يا ما نشوفهم في القديح و أم الحمام و غيرهما من المناطق المجاورة

    ناصر سعود (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:27 صباحاً 2010/11/02

  • 15

    اتمنى ان تنقل للمملكة العربية السعوديه وان يبنى مركز دراسات للخلايا الجذعيه عاجلاً لما فيه خدمة الانسان

    حماده (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:47 صباحاً 2010/11/02

  • 16

    والله اتمنى هالشي يدخل السعودية
    وهذا اللي بكل تعليقاتي اذكره
    انه بدل ما اشتري المعدات في المجالات الصناعية
    الافضل ادرب وانشئ المعامل محليا
    ونفس الشي بالمجال الطبي لازم توفر مراكز الابحاث وبدعم لا محدود ودون تحفظات

    UP 0 DOWN

    08:49 صباحاً 2010/11/02

  • 17

    نتمنى أن يرى هذا الموضوع النور في السعودية

    Abdulhameed Alabbad

    UP 0 DOWN

    08:52 صباحاً 2010/11/02

  • 18

    رائع يادكتور بن شمري, والله انك تثلج القلب في هذه الصورة التي تعبر عن ما يتضمنه العلم الطبي ومدى تقدمه الى الأمام باذن الله والسبب انت ومن أمثالك الرائعين.

    يوسف العياضي (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:55 صباحاً 2010/11/02

  • 19

    ما شاء الله د. صفوق الشمري،الله يوفقك وترفع راس المملكة والشعب السعودي،
    يجب تعليم الشباب على كيفية استخدام العقل في خدمة البشرية فنحن نمتلك شباب اذكياء يجب استثمارهم والحفاظ عليهم ليس كا لاعبي كرة القدم الذين لاينفعون بشئ وتدفع الملايين على (كمخ) صحيح بإن العلم نور ولكن من يدرك ذلك.

    عزوز (زائر)

    UP 5 DOWN

    08:57 صباحاً 2010/11/02

  • 20

    شخص ومواطن سعودي كلنا نفتخر به وبمن مثله والى الامام يارب و اتمنى فعلا ان يعملوا بكلامه بانشاء مركز للعلاج بالخلايا الجذعيه لتنتهي معاناة الكثير من الناس ويوفروا الكثير من الاموال واسال الله له التوفيق والسداد وان تصل كلمته لسيدي خادم الحرمين الشريفين ووزير الصحه..

    ياقلب لا تحزن (زائر)

    UP 3 DOWN

    09:28 صباحاً 2010/11/02

الصفحات : 1  2  3  4   ...  >>   عرض الكل