يدشن وزير التعليم العالي اليوم المكتبة الرقمية السعودية في حلقة النقاش الثامنة، التي ينظمها المركز الوطني للتعلم الالكتروني والتعليم عن بُعد بعنوان دور المكتبة الرقمية السعودية في خدمة التعليم العالي،وتستمر اليوم وغدا، في مقر المركز بمدينة الرياض.

وسيتم إتاحة مصادر المعلومات الإلكترونية التي تقتنيها المكتبة لمنسوبي التعليم العالي في الجامعات والكليات الحكومية والأهلية وبقية مؤسسات التعليم العالي.

وتتضمن حلقة النقاش موضوعات عن المكتبة الرقمية، ومكتبات المستقبل، ومصادر المعلومات الرقمية والتجارب العالمية في مجال المكتبات الرقمية، والمكتبات الرقمية السعودية في خدمة التعليم العالي والإفادة من مقتنيات المكتبة الرقمية بما يحقق أهداف التعليم العالي، ويساند العملية التعليمية والبحث العلمي.

وتعد المكتبة الرقمية السعودية أحد المشاريع الرائدة المنبثقة عن المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، الرامية إلى الارتقاء بالعملية التعليمية في المملكة، بدعم منظومة التعلم بصورة عامة، والتعليم الإلكتروني بصفة خاصة، والوفاء بمتطلبات البحث العلمي، بالإضافة إلى تعزيز المهارات وبناء مجتمع معرفي. كما يبرز دور المكتبة في حفظ الوقت والجهد، فيما يتعلق بعملية التعلم والتعليم والبحث العلمي.

وتعتبر المكتبة الرقمية من أبرز الصور الداعمة للجامعات السعودية، ومن أهم التكتلات العلمية على المستوى الوطني، حيث توفر خدمات معلوماتية متطورة، وتتيح مصادر المعلومات الرقمية بمختلف أشكالها: «الكتب والدوريات والرسائل الجامعية وأعمال المؤتمرات والندوات وغيرها من مصادر المعلومات»، وتجعلها في متناول أيدي أعضاء هيئة التدريس والباحثين والطلاب في مرحلتي الدراسات العليا والبكالوريوس بالجامعات السعودية، وبقية مؤسسات التعليم العالي عبر بوابة المكتبة الإلكترونية على الإنترنت. وتضم حوالي 114 ألف كتاب رقمي في مختلف التخصصات، وأكثر من 300 ناشر عالمي، وقد تم ربطها بكل الجامعات السعودية.

وتهدف الورشة إلى إبراز دور "المكتبة الرقمية السعودية" في خدمة التعليم الجامعي والبحث العلمي في الجامعات والكليات الحكومية والأهلية بالمملكة العربية السعودية. ونشر ثقافة المعلومات الرقمية والبيئة الرقمية في الأوساط الأكاديمية السعودية.وتوضيح دور المكتبة الرقمية السعودية في إثراء المحتوى العربي. والتعرف على بعض التجارب العلمية فيما يتعلق بمصادر المعلومات الإلكترونية. والتعرف على فوائد الاتحادات الأكاديمية. واستشراف تطلعات الجامعات نحو الإفادة من مصادر المعلومات الإلكترونية. ودعم توجه "المكتبة الرقمية السعودية" لخدمات الجامعات.