أوضحت جامعة الفيصل أن الخطط التطويرية المستقبلية ستزيد من استيعاب الطلاب إلى 4000 طالب بالإضافة إلى 1000 طالب في الدراسات العليا، كاشفة النقاب عن استحداث قسم لهندسة الطيران بالتعاون مع بوينغ لصناعات الطيران والفضاء.

وقال رئيس جامعة الفيصل للتطوير الدكتور خالد القطان إن "بوينغ" أسست القسم في الجامعة وهناك برامج أخرى ذات صلة مباشرة في هندسة الطيران.

وأوضح القطان أن جامعة الفيصل تضم ثلاث كليات هي كلية الطب وكلية الهندسة وكلية إدارة الإعمال إذ تتميز الجامعة باستحداث التخصصات التي يحتاج إليها السوق المحلي والتي تتواكب مع خطوط التنمية في المملكة في مجال الهندسة الكهربائية والميكانيكية، لافتا إلى أن هناك نقصاً كبيرا في هذا التخصص وتسعى جامعة الفيصل دائما في التركيز على الشواغر في التخصص التي يتطلبها السوق السعودي.

وكانت جامعة الفيصل قد نظمت مؤخراً حفلها السنوي بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد في الحرم الجامعي بحي المعذر، بحضور رئيس الجامعة بالإنابة الدكتور رون بوبيلين وقيادات الجامعة من عمداء الكليات ومديري الأقسام وأعضاء هيئة التدريس بالإضافة إلى الطلاب المستجدين.

من جهته أوضح وكيل الجامعة جامعة الفيصل لشؤون الطلاب الدكتور عبدالحميد العبدالجبار أن جامعة الفيصل تحرص كل عام على استضافة ضيف مميز في اليوم الأول للدراسة حيث استضافت فاروق الزومان كأول سعودي يتسلق قمة افيريست للحديث عن التجربة التي قام بها وذلك بهدف تحفيز الطلاب للبدء في مسيرتهم الجامعية وتعزيز فكرة أن الجامعة تقوم على الطالب وجعله الرقم الأول بهدف توفير جميع الخدمات والجو الأكاديمي له، مشيراً إلى أن الخطط المستقبلية للجامعة تتركز على استكمال البنية التحتية والتجهيزات ودعم الجامعة بأعضاء هيئة تدريس وهم يزدادون مع كل دفعة جديدة من الطلاب.

إلى ذلك شدد فاروق الزومان على أهمية معرفة الأهداف في الحياة وان من أسرار الوصول إلى الأهداف يكمن في معرفة النفس وبالتالي الثقة التي يمكن من خلالها التغلب على عقبات الحياة.

وقال الزومان: "الحياة الأكاديمية في داخل الحرم الجامعي أو حتى خارجه مثل مهمة تسلق قمة جبل افرست سوف يواجه الإنسان إمامه العديد من الصعوبات والمعوقات ولكن هل سوف توقفني هذه العقبات من الوصول إلى القمة أم أنني سوف أتغلب عليها وان كل شخص لديه خاصة به يريد الوصول إليها.