يتعرض الكثير من الشباب والفتيات الراغبين في الزواج لمعاناة نفسية نتيجة فحوصاتهم الطبية غير المتوافقة، أو التي تشير الى إصابة أحدهما بمرض يكون عائقا وعقبة أمام إتمام الزواج وتكوين أسرة، خاصة عندما يكون هناك قبول بين الطرفين، أو «قرابة»، أو «مشاعر عاطفية» تكونت منذ زمن الطفولة.

وفي ضوء ذلك، بدأت كثير من الأسر تفضّل عدم الاستعجال في القبول، أو النظرة الشرعية، إلى حين إعلان نتيجة الكشف الطبي، خوفاً من أن يكون هناك ارتباط أو «تعلّق» بين الطرفين، والنهاية «فشوش»!.

في هذا التحقيق نقف على بعض الفحوصات الطبية غير المتوافقة، ورأي الطب في ذلك، والتوجيه المناسب لتلك الحالات.

حلم الزواج يتبدد

في الوقت الذي كانت فيه والدة «بدر» في أسعد لحظاتها وهي تتلقى سيلاً من الاتصالات المهنئة لها بمناسبة خطبة «بدر» من ابنة خالته، والتي أصرّ على أن تكون هي رفيقة دربه وشريكة حياته، كان هو على موعد استلام نتيجة الفحص الطبي، فتوجه إلى المستشفى حاملاً بين جوانحه هتافات قلب تحلق بآماله نحو الليلة الموعودة، أخذت خيالاته تصيغ سيناريو لحظات أن يحتضنهما أصغر مكان وأقصر زمن بعيداً عن الأضواء والضجيج، فحلمه بالزواج والاستقرار أصبح قاب قوسين أو أدنى حتى وجد نفسه أمام الطبيب الذي أخبره بما لم يكن في الحسبان، وهوأنه وخطيبته مصابان بمرض وراثي سيصيب أطفالهما في حال زواجهما وإنجابهما، في هذه اللحظة وقف «بدر» وقدماه لا تكادان تستطيعان حمله، وهو غير مصدق لما يسمعه، كلمات كثيرة ضلت طريقها في شفتيه؛ لأنها لم تكتمل فقد خاب أمله، فلم يتخيل ولو للحظة واحدة بأنه سيعود للمنزل وفي يديه نتيجة عدم توافق الفحص الطبي وبتلك النتيجة ينتهي الحلم الجميل، وتبدأ المعاناة لكلا الطرفين.

العنزي: الأمراض «الوراثية» تمنع الزواج واللقاح كاف لعلاج «المُعدية»

تساؤلات فتاة مصابة!

«هنادي» (27) عاماً -المصابة بالأنيميا المنجلية- تتساءل، هل الأمراض الوراثية تعني أنه لا يحق لها الزواج؟ أليس لديها قلب يخفق بالحب للحياة الزوجية والأمومة!، فاضت عيناها بالحزن، وأغرقت وجهها دموع الأسى، قائلةً:»تقدم لخطبتي أكثر من شاب، وفي كل مرة نقوم بالفحص الطبي للزواج تكون نتائج فحوصاتهم سليمة من أي مرض فجميعهم غير حاملين أو حتى مصابين بالمرض، وبالتالي لاتوجد هناك أي مخاطر صحية في حال تم الزواج، ولكن ما حصل في كل مرة هو الانسحاب المفاجئ من الخاطبين»، وعن معاناتها النفسية، تؤكد بأنها أصيبت بحالة نفسية صعبة، وعانت كثيراً من الاكتئاب والعصبية وحدة المزاج فجميع أخواتها وصديقاتها تزوجن وأنجبن، وهي لاتزال تعيش في عزلة تامة بعد أن انتشر خبر إصابتها بهذا المرض الذي أصبحت ترى فيه نهاية كل حظوظها في الزواج، وقراراً مسبقاً بالعنوسة الجبرية.

الفتيات أكثر خوفاً على مستقبلهن و«الشبان» يحكّمون عقلهم أكثر من عاطفتهم..

فرحة لم تكتمل

وفي ذات السياق يقول الشاب «نايف» (30عاماً): قبل عامين تقدمت لخطبة فتاة من العائلة، وبعد أن تمت الموافقة بدأنا في إتمام الإجراءات المعهودة من الاتفاق على المهر وعقد القران حتى أننا تطرقنا إلى تحديد موعد الزفاف، ولم يتبق إلا إجراء روتيني بسيط جداً لكنه كان حجر العثرة الذي تحطم على أعتابه أملي في الزواج من أي فتاة كان، ذلك الإجراء هو فحص الزواج؛ فقد كشفت النتيجة بأني مصاب ب»التهاب الكبد الوبائي B» تألمت كثيراً حينما علمت بالنتيجة، وفي ذات الوقت تألمت من ردة فعل الفتاة وأسرتها حين رفضوا الاستمرار في استكمال إجراءات الزواج بحجة إصابتي بذلك المرض، بالرغم من أن الطبيب قدم لهما شرحاً عن طرق الوقاية من الإصابة بهذا الالتهاب وذلك بأخذ عدد من اللقاحات قبل الزواج، مشيراً إلى أن تلك الفتاة لم تكن وحدها هي التي رفضت الاقتران به، بل هناك ثلاث فتيات أخريات كانت نتائج فحوصاتهن سليمة، غير أن الأهل يقرروا سريعاً عدم الموافقة، حتى أصبح يعاني مؤخراً من حالة نفسية صعبة، وتأكد من أن الزواج في حق مَن هم مثله حلم يصعب تحقيقه.

أزمة نفسية

وتشير «نادية» أنها كانت مخطوبة لابن عمها على مدى عامين، وحينما اقترب موعد «عقد القِران»، أجريا الفحوصات الطبية اللازمة؛ فكانت النتيجة عدم التوافق بين الطرفين مما جعلها تعيش في أزمة نفسية كبيرة، لافتةً إلى أنّ الشاب بطبيعة الحال لا يعيبه ذلك، فقد تزوج ابن عمها بعد عدة أشهر بفتاة أخرى، أما هي فلم يتقدم لها أحد؛ لأنّ هنالك من يقول إنها مصابة بالأنيمياء، مع أنها كانت حاملةً فقط للمرض، فلو كانت هناك ثقافة سائدة للأمراض الوراثية، لما تعرضتْ لمثل هذه الإحراجات والضغوطات النفسية في مجتمع تكثر فيه الشائعات، مضيفةً: لقد أصبح يعتريني في كثير من الأحيان حالة من الحنق والغضب تجاه مجتمعي الذي يحتاج الى تكثيف الوعي من خلال مختلف المنابر، متسائلةً: إذا كان من حق الشاب الزواج من فتاة سليمة فإنه في المقابل من حق الفتاة أن تتزوج بالشاب السليم أيضاً! لكن ما نراه هو أن الفتاة تقبل بالشاب مهما بلغت حدة إصابته، بينما شبابنا أو ذووهم يتحاشون حتى من وضع تلك الفتاة في القائمة، مع أن هناك بعض المصابات أو الحاملات لهذه الأمراض في مجتمعنا على مستوى رفيع من الأخلاق والثقافة والجمال، وفي حالات قليلة أو نادرة جدا يترددن على المستشفيات، ولكن من ظلم المجتمع لهن أن حرمن من حقهن الطبيعي بالزواج رغم تأكيد التقارير الطبية إمكانية إنجابهن لأبناء أصحاء وإقامة علاقة زوجية سليمة إذا كان الزوج سليما.

الحريري: يفترض أن تكون ردة الفعل «سلباً أو إيجاباً» مفرحة للطرفين!

أمراض منتقلة

ويؤكد «د.أحمد الحريري»–المعالج النفسي والباحث في الشؤون النفسية والاجتماعية - أنّ نتيجة عدم التوافق لفحص الزواج، يجب أن لا تصدم المتقدم أو المتقدمة للفحص لعدة اعتبارات، فهي لا تعني بالضرورة إنعدام الزواج نهائياً، وإنما تعني عدم مناسبة هذا الإنسان لهذه الإنسانة من الناحية الطبية، وتعني النتيجة أنّ زواج هذا الإنسان من هذه الإنسانة؛ قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض منتقلة، أو إنجاب أبناء فيهم أمراض وإشكاليات مزمنة، مشيراً إلى أنه نتيجة الإهمال الذي نمارسه جميعاً في إجراء الفحوصات الطبية الدورية التي من المفروض أن نجريها على الأقل كل سنة -خاصةً بعد سن الثلاثين- نتفاجأ بإشكاليات صحية كان بالإمكان التعرف عليها من فترة مبكرة، وبالتالي علاجها والتعامل معها بطريقة صحيحة وهذه أقل فائدة نحصل عليها.

وأضاف: بعض الناس لا يجري الفحص الطبي إلا إذا طلب منه في تقديمه على وظيفة أو عند الزواج، ويعلم الجميع مدى أهمية هذه الفحوصات، خاصة أن نتائجها تثبت إصابة البعض بأمراض منتقلة مثل «الإيدز، والتهابات الكبد الوبائية»، واكتشاف حالة واحدة من هذه الحالات؛ مبرر قوي لإجراء فحوصات لآلاف الأشخاص، وأعتقد أن حل هذه المسألة سهل، فلابد من التأكد من الصحة العامة للجسم بغض النظر عن فحص الزواج، وكذلك نحتاج وضع نظرية الاحتمالات بمعنى أنه عند التقديم للفحص نضع احتمال أن الفحص قد يكون غير متطابق، وأيضاً عدم الدخول في أي التزامات مادية أوأخلاقية قبل التأكد من نتائج الفحص، أو وضع التزامات مبدئية مرهونة بتطابق الفحص الطبي ما قبل الزواج.

حماية الزوجين

ودعا «الحريري» الفتاة أوالشاب المُكتشف لديهما عدم تطابق نتيجة الزواج، إلى التعامل مع الخبر بنوع من الوعي وحسن التقدير، ولا ينظر للمسألة على أنها نهاية العالم، وتعميق مشاعر الإحباط واليأس لديهم، ويكفي أن يعلموا أن هذا الفحص قد يحميهم من إنجاب أطفال معاقين، أوإصابتهم بأمراض مزمنة، ولا تؤخذ المسألة بهذه الأهمية البالغة التي تشعرهم بالاكتئاب؛ نتيجة عدم تطابق الفحص الطبي، مشيراً إلى أنه كلما كانت الفتاة والشاب واعيان كلما تفهما هذا الخبر، واعتبراه شيئاً جيداً بالنسبة لهما، ولكن عندما يكونا حالاون وانفعاليان وتنقص لديهما درجة الوعي؛ كلما تعاملا مع هذا الخبر بالاكتئاب والجزع، وفي النهاية مهما كان قرار الإنسحاب مؤلما فيبقى أقل إيلاماً من تربية أبناء معاقين أو الإصابة بأمراض منتقلة لا سمح الله.

ورأى أن من الطرق المثالية البسيطة تبني «ثقافة الفحص الطبي» لدى أفراد المجتمع، فيمكن للمدارس اشتراط الفحص الطبي للطلاب بداية السنة الدراسية، أو عند الانتقال من مرحلة دراسية إلى أخرى، فالطالب طوال مرحلة الدراسة في الإعداد العام، وخلال اثنتي عشرة سنة لا يطلب منه إلا فحص واحد عند تسجيله في الابتدائي، كذلك على الأهل التأكد من صحة أبنائهم، وعدم انتظارالمواقف الطارئة التي تجبرهم على الفحص الطبي، ومن المهم أيضاً للمؤسسات والمنظمات الإدارية الحكومية والأهلية إلزام منسوبيها إجراء الفحوصات الدورية، فعندما تنمو ثقافة الفحص الطبي، سوف تقضي على الكثير من الإشكاليات الصحية، وتحد كثيراً من الأمراض، وتزيد من ثقافة المجتمع حول الأمراض الوراثية وكيفية التعامل معها والوقاية منها وعلاجها.

الأمراض لاتمنع الزواج مطلقاً

من جانب آخر أوضح الأستاذ «كريم يحيى العنزي» -أخصائي مختبر ومدير إدارة المختبرات وبنوك الدم في صحة تبوك- أنّ فحوصات الزواج تشمل «الثلاسيميا، المنجلية، التهاب الكبدي الوبائي البي والسي، الأيدز»، وهذه الأمراض الوراثية لا تمنع الزواج بشكل نهائي، وإنما تمنعه من شخص معين؛ فإذا كان الطرفان حاملان ومصابان بالمرض الوراثي «الأنيميا المنجلية أو الثلاسيميا» فلاينصح بزواجهما من بعض، بل ينصح بالبحث عن طرف سليم، وبذلك يضمنا عدم تأثر الأبناء بهذين المرضين.

وأشار إلى أنّ هناك فرق بين حامل المرض والمصاب حيث إن حامل المرض تظهر في التحاليل فقط، ولا توجد أعراض ظاهرة للمرض نهائياً، أما المصاب فتظهر الأعراض متمثلة في تشنجات وتكسر في كريات الدم الحمراء ويحتاج إلى نقل الدم باستمرار، مشيراً إلى أن «الثلاسيميا والمنجلية» أمراض وراثية فلا تتوفر أدوية أوإجراءت احتياطية لها، ولكن ينصح بعدم إتمام الزواج، في حين هناك إجراءات وقائية للأمراض المعدية خاصة «التهاب الكبد الوبائي ب» حيث يتم تطعيم الطرف السليم ويستمرالزواج، ولكن ينصح بزواجه من طرف غير مصاب، مؤكداً أن دورهم تقديم المشورة الوراثية للطرفين، وبحضور ولي أمر الفتاة، ويقوم بالمشورة والتوعية طبيب استشاري في أمراض الدم، ونخبرهم عن النتائج المتوقعة فيما لو تم الزواج، وربما إنجاب أطفال حاملين أو مصابين لأمراض.

الآباء تزوجوا بدون فحص!

ويذكر»العنزي» عدداً من المفارقات التي تحدث عند إجراء الفحص الطبي قبل الزواج، مؤكداً أن هناك من الشباب من يطلب من أخصائي المختبر أن يصدر تقريرا طبيا يؤكد إصابته بأحد الأمراض الوراثية، بغرض عدم إتمام الزواج بالرغم من أنه سليم من أي مرض، ولكن يفعل ذلك بحجة أنه لايريد هذه الفتاة التي يصر والداه على القبول بها، في حين أنّ أولياء الأمور يصرون على زواج بناتهم؛ بعد أن يعلموا بنتيجة عدم التوافق بين الطرفين، وذلك لعدة اعتبارات منها أنهم وآبائهم وأجدادهم تزوجوا بدون فحص طبي، أوأنه أعطى الشاب كلمة ولا يريد التراجع فيها، والسؤال هنا لو أن ابنته هي المصابة هل يتراجع الشاب في اقترانه بتلك الفتاة؟.