بدأت محكمة الجنايات في دبي، محاكمة شاب مصري في الثلاثينات من العمر، يعمل إمام مسجد، بتهمة تحريض فتيات على ممارسة الدعارة وممارسة الجنس معه بواسطة جهاز "بلاك بيري".

وقررت المحكمة تأجيل الجلسة إلى بداية ديسمبر المقبل ، وقالت النيابة في القضية، إن المتهم مصري الجنسية، حرّض في يوليو الماضي أنثى، وأغواها بارتكاب الدعارة باستخدام الشبكة المعلوماتية، كما حرّض فتيات عدّة على اللقاء به، وأغواهن بممارسة الجنس معه، وحاز بقصد العرض على الغير صوراً تحوي مشاهد مخلّة بالآداب العامة.

ودبرت شرطة دبي للمتهم كميناً، بأن تحدث معه رجل مباحث عبر برنامج المحادثة "الماسنجر" في ال"بلاك بيري" باسم فتاة، وكان المتهم يتحدث معه عن الجنس، وطلب منه اللقاء به، وحجز غرفة في فندق كي يمارس الجنس مع الشرطي المتخفي باسم فتاة، فحضر المتهم. وقال رجل الشرطة في التحقيقات إن النيابة تلقت معلومات تفيد بأن المتهم يضيف فتيات على برنامج المحادثة للبلاك بيري الخاص به، ويستدرجهن، فتم إعداد كمين له، وقبض عليه، مضيفا أن المتهم أرسل صوراً عارية لنفسه إلى الفتاة التي يتحدث معها. وأكد شاهد آخر من رجال الشرطة أن المتهم حاول مسح المحادثات بعد ضبطه، وجاء في تقرير الأدلة الإلكترونية بخصوص تفريغ محتوى الهاتف العائد إلى المتهم أنه كان يحتفظ في هاتفه بعبارات تحض على الدعارة، وبصور مخلة بالآداب عائدة إليه.