قالت المذيعة جوي بيهار التي اثارت عاصفة إعلامية مدوية بعد انسحابها على الهواء مع زميلتها ووبي غولدبرغ اعتراضا على اتهام المذيع بيل اورايلي المسلمين بقتل الامريكيين في احداث 11 سبتمبر أن غضبها دفعها للوقوف والانسحاب بسبب ما وصفته الكراهية التي تشمل عددا كبيرا من الناس الأمر الذي تعارضه.

وأوضحت بيهار أنها شعرت بالاستياء وأن هناك ما دفعها أسفل ظهرها للوقوف ومن ثم مغادرة البرنامج مشيرة إلى أنها ستقوم بالأمر نفسه إذا ما تعرضت مجموعات اخرى غير المسلمين مثل المسيحيين واليهود والسود وغيرهم لذات نبرة الكراهية التي تجمعهم في إطار واحد .

وشرحت بيهار انها تلقت ردود فعل واسعة من اماكن متعددة ، كما قالت ان بعض وسائل الإعلام ناقشت هل من الصحيح مهنيا خروجها متناسين ما قاله أورايلي وهو ما كان السبب في انسحابها الغاضب .

من جهة أخرى ، قال أورايلي في برنامجه على قناة فوكس نيوز انه بالتأكيد لم يقصد المسلمين ولكنه كان يفترض أن أغلب الناس أذكياء ليفهموا أنه قصد بحديثه المتطرفين المسلمين وليس المسلمين بشكل عام .