صرح الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية الدكتور محمد بن ابراهيم التويجري امس بان المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة يعقد الدورة 44 بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية يوم الاربعاء المقبل ويستمر لمدة يومين ، يسبقه اجتماع اللجنة المشتركة للبيئة والتنمية في الوطن العربي فى اعمال الدورة 12 .

ويتشكل المكتب التنفيذي الحالي 44 لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة من دول ترويكا مجلس الجامعة وهي دولة قطر - جمهورية العراق – الجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية العظمى ودول حسب الترتيب الهجائي وهي الجمهورية التونسية – الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية – جمهورية جيبوتي ودولتان منتخبتان وهي المملكة العربية السعودية – جمهورية مصر العربية ورئيس المكتب التنفيذي صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز الرئيس العام للارصاد وحماية البيئة في المملكة والمهندس ماجد جورج وزير الدولة لشؤون البيئة المصرى نائبا له.

وأضاف الدكتور التويجري أن لأول مرة بناء على دعوة من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية يشارك خوان رفائيل البيرا وزير البيئة والطبيعة بدولة المكسيك.

ويسبق انعقاد المكتب التنفيذي اجتماع اللجنة المشتركة للبيئة والتنمية في الوطن العربي الدورة 12 وترفع اللجنة توصياتها وقراراتها بشأن البنود المعروضة علي جدول أعمال المكتب التنفيذي .

وأفاد الأمين العام المساعد أن من أهم هذه البنود متابعة تنفيذ قرارات مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة (21) وذلك بتعميم المرحلة الأولى من دراسة الاعتبارات البيئية في قطاع الكهرباء التي أعدها خبراء مجلس الوزراء العرب المعنيين بشؤون الكهرباء على الدول العربية والمنظمات العربية والإقليمية والدولية المعنية والإعلان عن شروط جائزة مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة لعام 2010 وموضوعها " أفضل مشروع طوعي يحمي البيئة ويوفر فرص عمل " وتعميم تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول البقعة النفطية على الشواطئ اللبنانية.

كما سيتم متابعة تنفيذ قرارات القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية الطلب إلى الدول العربية سرعة التوقيع ومن ثم التصديق على النظام الأساسي لمرفق البيئة العربي.

وتقدم اللجنة الفنية المشتركة للبيئة والتنمية في الوطن العربي تقريرا متكاملا حول إدارة المخلفات في المنطقة العربية (طبية، خطرة، صلبة منزلية، زراعية، صناعية، إلكترونية) واستكمالها لتشمل مخلفات الهدم والبناء، مخلفات الصرف الصحي، مخلفات البلاستيك، مخلفات الحروب والمخلفات النووية.

ومتابعة تنفيذ مقررات مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة ومبادرة التنمية المستدامة في المنطقة العربية.