وقع الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة مدير عام هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن" عقد تطوير مجمع سكني متكامل الخدمات للفنيين والعزاب بالمدينة الصناعية الأولى بجدة مع محمد بن محمد بن لادن رئيس مجلس إدارة شركة عنان إسكان، ويشمل المشروع إنشاء أكثر من 1200 وحدة سكنية تستوعب أكثر من 5000 فني وعامل باستثمار قدره 90 مليون ريال.

وأكد ل "الرياض" الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة مدير عام هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية أن الهيئة وقعت عقداً بقيمة 550 مليونا لتأهيل المدينة الصناعية الأولى بجدة كمرحلة أولى من إعادة التأهيل، مشيرا إلى أنه سيتم اليوم توصيل المياه ل 350 موقعا، مبينا أنه تم تدشين منشآت مكتب العمل والجوازات وشهادة المنشأ.

وعن مدينة جدة الصناعية الثانية قال الدكتور الربيعة إن التخصيص وصل إلى 95% وبها 300 مصنع والتي تقع جنوب المدينة وتبعد عن منطقة الخمرة 35 كم، كما أشار إلى توقيع عقد تنفيذ أول مجمع سكني لخدمة القاطنين بالمدن الصناعية من عمالة ومهندسين ومناطق مخصصة للعائلات.

وبين انه تم الانتهاء من المرحلة الثانية من البنية التحتية بتكلفة وصلت حوالي 500 ميلون ومشاريع التبريد المركزي كشراكة بين القطاع الخاص والهيئة وتم تنفيذ مشاريع المياه بنظام حق الانتفاع.

وقال إنه يجري تنفيذ طريق دائري يربط بين المدينة الصناعية الثانية وطريق جدة الليث بتكلفة 60 مليون ريال.

وأوضح الربيعة أن الهيئة حققت نجاحا في استقطاب استثمارات القطاع الخاص في مشاريع غير صناعية مثل إنشاء فنادق أو مجمعات تجارية أو سكنية أو تشغيل مرافق معالجة المياه أو تقديم خدمات المدن الذكية، ويعتبر هذا نقلة نوعية تحقق للهيئة الريادة وفي نفس الوقت تقدم خدمات راقية لمنسوبي المصانع وتعالج حاجتهم للخدمات ومن ذلك المساكن الراقية والمرافق اللازمة للعائلات والفنيين والعمال، وقد سبق أن وقعت الهيئة مشاريع إسكان للمدينة الصناعية الثانية بالرياض من خلال عقود استثمارية أحدها مع شركة عنان، والآخر مع شركة إبرام العقارية.

وقال المدير المالي التنفيذي بالهيئة إحسان بافقيه إن استثمار القطاع الخاص في المشاريع السكنية والتجارية في المدن الصناعية استثمار ناجح وبعيد المدى، حيث إنها فرصة استثمارية تحقق للمستثمر عائدا جيدا وتوفر للمصانع سكنا لمنسوبيها خصوصا أن هناك طلبا شديدا من المصانع في جميع المدن على استئجار مساكن لمنسوبيها، ويمكن للمستثمرين التواصل مع إدارة تطوير الأعمال بمقر هيئة المدن أو من خلال زيارة موقع الهيئة على الانترنت للتعرف على الفرص الاستثمارية في المجال السكني والتجاري وستتاح هذه الفرص على المستثمرين في الأيام القليلة المقبلة".

وأكّد بافقيه أن اتفاقية "مدن" مع شركة عنان إسكان أكبر دليل على طموح الهيئة لتقديم خدمات عالية المستوى والارتقاء لأعلى المقاييس المطلوبة عالميا، كما أن المشروع يأتي ضمن عدة مشاريع إسكانية، فالمشروع الأول في الرياض الثانية وهذا المشروع في جدة الأولى، والمشروع القادم في المدينة الصناعية بالمدينة المنورة.

إلى ذلك قال مدير المشروع في "مدن" طارق الحفظي "تشهد المدينة الصناعية مشاريع متعدد من ذلك خدمات معالجة المياه، وخدمات المدن الذكية، الأمن الصناعي، إضافة إلى مشاريع تأهيل البنية التحتية وصيانة الطرق والأرصفة وشبكات الإضاءة والمياه والتشجير، وذلك بهدف الوصول إلى بيئة صناعية جاذبة للصناعيين ومدينة متكاملة الخدمات والمرافق".

ومن جانبه أكد محمد بن محمد بن لادن رئيس مجلس إدارة شركة عنان إسكان حرص الشركة ومن خلال عدد من المشروعات السكنية إلى إيجاد بيئة سكنية مثالية تلبي جميع الاحتياجات والرغبات المعيشية والاجتماعية والترفيهية الخاصة بالعمالة وتعتني بمتطلبات المساكن الصحية والبيئية كي ننشئ منظومة سكنية متكاملة ومبتكرة توفر الراحة الكاملة لجميع قاطنيها.

وأضاف "من منطلق مبادئ عنان إسكان وقيمها المعنية فهي تسعى إلى تقديم هذه الخدمات وفقا لسلسلة من المعايير والاشتراطات المتبعة والملتزم بها من قبل عنان إسكان في جميع مشاريعها السكنية للعمالة في المملكة، كما تأمل الشركة أن تسهم مشاريعها في توفير البدائل الناجحة للمصانع والشركات لإسكان عمالتها ما ينعكس إيجابا على أداء وإنتاجية العاملين".

وعن مشروع جدة أوضح ابن لادن أن المشروع هو صورة فريدة من نوعها لبيئة العيش المثالية الواجب توافرها لعمالة الشركات في المملكة، وهي ثاني مشروع نموذجي تقوم به الشركة في المدن الصناعية بعد مشروعها الأول في المدينة الصناعية الثانية في الرياض، مبينا عزم الشركة على أن يصبح هذا المشروع نموذجا مثاليا يتم تعميمه على كل مدن المملكة. كما أشاد رئيس مجلس إدارة الشركة بمجهودات مدن ومديرها الدكتور توفيق الربيعة الساعية لإحداث نقلة نوعية في المدن الصناعية بالمملكة وبدعم الصناعيين وتيسير كافة العقبات التي تواجههم وتوفير البيئة الصناعية الملائمة لهم وتأمين جميع الخدمات والمرافق المساندة للصناعة في المدن الصناعية وذلك بدعم وتوجيه مستمر من القيادة الرشيدة.

وأوضح المهندس فيصل الصايغ مدير عام شركة عنان إسكان أن فكرة المشروع تكمن في إنشاء مجمع سكني متكامل للعمال ومشرفي المصانع العاملين في المدينة الصناعية الثانية في جدة يستوعب أكثر من خمسة آلاف عامل، تم تصميمه وفقا لأحدث المعايير الدولية الموضوعة في هذا المجال وتتوافر فيه جميع مقومات المسكن الصحي ليهيئ الظروف المعيشية الملائمة من أجل تحقيق الراحة للساكن.

وأضاف الصايغ أن الشركة تقوم بإدارة المشروع بعد التنفيذ حتى تضمن جودة المعيشة والخدمات، وتشمل الخدمات التي سيقوم المشروع بتقديمها غرف ذات مساحات ملائمة نفسياً وصحياً لسكن الفرد، وجبات يومية صحية متكاملة، مرافق ترفيهية تشمل ملاعب مفتوحة وصالات رياضية، مركز تعليمي، عيادة طبية لتوفير الإسعافات الأولية، الخدمات التموينية الأساسية، خدمات النظافة والصيانة الدورية للغرف، وسائل الأمن والسلامة، وخدمة الغسيل للمتعلقات الشخصية.

ويستهدف المشروع فئة العزاب من الصناعيين والعمالة والفنيين العاملين في المدينة الصناعية الثانية بجدة، حيث إن المجمع يقع في قلب المدينة الصناعية مما يجعل التنقل من وإلى السكن أمرا ميسرا وهو ما سيسهم في زيادة رضى العامل وصاحب العمل.