بدأ المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد بالتعاون مع بيوت الخبرة العالمية في مجال التعلم الإلكتروني الأسبوع الحالي في تنظيم دورات تدريبية في أربع دول، بمشاركة 100 متدرب ومتدربة من أعضاء هيئة التدريس من الجامعات السعودية، في إطار توجهه للاستفادة من الخبرات الأجنبية.

وقال المستشار بوزارة التعليم العالي ومدير المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد د.عبد الله بن محمد المقرن: “انطلقت أولى الورش في أميركا السبت الماضي، وستتبعها ثلاث ورش أخرى، إذ أقيمت الورشة الثانية في ماليزيا، ثم تقام الورشة الثالثة في اليابان الاثنين المقبل 18/10/1431، وتختتم الورش بإقامة الورشة الرابعة في كوريا الجنوبية يوم السبت 23/10/1431ه”.

وأوضح د.المقرن أن هذه الورش تهدف إلى دعم بنية برامج التعلم الإلكتروني بالجامعات، وهذه الورش جزء من برنامج تدريبي شامل وتستهدف هذه الورش إكساب المشاركين الخبرة والمعرفة والمعلومات المتعلقة بالتعلم الإلكتروني في هذه الدول الأربع، إضافة إلى تقديم لمحة عامة عن التقنية المتقدمة للتعليم العالي الإلكتروني في دولهم إلى جانب توفير أفضل الممارسات للتعلم الإلكتروني.

وأضاف الدكتور المقرن أن "الورش تشتمل على محاور مختلفة، ومن هذه المحاور، تحسين أداء العملية التعليمية، وأفضل التطبيقات في مجال التعلم الإلكتروني واستشراف مستقبله إلى جانب طرح قضايا واتجاهات في التعلم الإلكتروني وتنمية الموارد البشرية وإدارات مشروعاته والتعاون العالمي في مجالاته إضافة إلى تصميم المحتوى الإلكتروني والتعلم المزيج ومعايير وضمانات التعلم الإلكتروني وضمان الجودة وبناء المقررات الإلكترونية”.

كما أبان مدير المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد أن الدورات ستتضمن دورة شهادة التعلم الإلكتروني في الولايات المتحدة الأميركية، وتقام في معهد ماكويدون، وتهدف إلى تعلم تصميم المقررات، وتصميم التعلم الإلكتروني على مناهج وأصول تربوية، ودورة التعلم الإلكتروني المتقدم في كوريا الجنوبية، وتقام للمرة الثالثة في معهد أبيك، وتهدف إلى بناء برنامج تعلم إلكتروني تدريبي مخصص، وورشة إدارة التعلم الإلكتروني الناجح في ماليزيا. وتهدف هذه الورشة إلى إكساب المشاركين عدداً من المهارات في عمليات التصميم التعليمي وتطوير المحتوى، والمعرفة والمهارة المهنية لإدارة مراكز التعلم الإلكتروني بنجاح، ومهارات إدارة الجودة لمراكز التعلم الإلكتروني، وورشة التعلم الإلكتروني في اليابان وتقام للمرة الثانية في معهد جايس ويهدف هذا البرنامج التدريبي إلى تقديم العديد من المحاضرين والأساتذة من جامعة واسيدا وجامعات أخرى لإكساب المشاركين مهارات ومعرفة عملية عن كيفية تطوير المقررات الإلكترونية وكيفية تجاوز المعوقات إلى جانب كيفية إنجاز وتنفيذ المقررات إضافة إلى كيفية تطوير المقررات الرقمية. وأعرب مدير عام المركز الوطني عن الشكر لوزارة التعليم العالي على الدعم السخي الذي تقدمه بما يدعم التحول الجاد والحثيث لتبني أحدث تطبيقات التعلم الإلكتروني واكتساب خبراته عالمياً، كما شكر الملحقيات الثقافية في سفارات خادم الحرمين الشريفين في الدول التي تعقد فيها الورش على ما تقدمه من دعم ومتابعة للمتدربين ومنفذي الورش.