لقيت صبية جزائرية في الخامسة عشرة من العمر مصرعها أول من أمس بعد سقوطها من الدور السادس عشر بأحد فنادق المنطقة المركزية بالقرب من الحرم المكي الشريف.

وقال الناطق الاعلامي بشرطة العاصمة المقدسة الرائد عبدالمحسن الميمان إن الصبية سقطت على اثنين من العمالة البنغالية يعملان على سطح عمارة مجاورة للفندق ما أدى الى مصرعها على الفور ، موضحاً ان الصبية قادمة من فرنسا مع طليق والدتها لأداء فريضة العمرة. وأضاف الميمان بأن الفتاة كانت متغيبة عن ذويها منذ التاسعة مساء ووجدت جثة هامدة حوالي منتصف الليل بعد سقوطها من الفندق. وأشار أن الجهات الأمنية تحفظت على عمالة أجنبية تعمل بالفندق للتحقيقات ومعرفة أسباب ودوافع الجريمة.

وذكرت تقارير أن الكشف الأولي من قبل الطب الشرعي أثبت تعرض الصبية للاغتصاب قبل سقوطها ووفاتها.

وقد فرقت الأجهزة الأمنية بالعاصمة المقدسة بقيادة مدير شرطة العاصمة المقدسة العميد ابراهيم الحمزي تجمع معتمرين جزائريين أمام مقر سكنهم بحي الغزة استمر منذُ فجر أمس ولعدة ساعات مطالبين بالقصاص الفوري من ثلاثة وافدين يتهمونهم بالاعتداء على الصبية. وتم افهامهم من قبل رجال الأمن ان التحقيقات لاتزال جارية لكشف ملابسات القضية وسيأخذ كل معتدٍ جزاءه الرادع وإذا ثبت تورط احد منهم في الحادثة فسيتم محاكمته شرعاً وتمت إحالة أوراق القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام وفق الاختصاص.