الجلوكوزامين يصنف ضمن السكريات الأمينية Amino Sugars والسكريات الأمينية، بعكس الصور الأخرى من السكر تعد مكونات من الكربوهيدرات تدخل في تركيب أنسجة الجسم أكثر من كونها تستخدم كمصدر للطاقة.

يدخل الجلوكوزامين في تركيب الجلد والأظفار والعينين والعظام والأوتار والأربطة وصمامات القلب ويؤدي دوراً كبيراً في الإفرازات المخاطية في القنوات الهضمية والتنفسية والبولية. يصنع الجلوكوزامين في الجسم من مادة كربوهيدراتية بسيطة هي الجلوكوز وحمض أميني هو الجلوتامين وهو يوجد على هيئة مكمل غذائي تحت اسم كبريتات الجلوكوزامين، وتوجد منه انوع من المستحضرات الجيدة مثل Glucosa MendوGlucosamin Plu. يفيد الجلوكوزامين في علاج أمراض هشاشة العظام والتهابات الأوتار والأكياس المفصلية وحالات الربو والحساسية التنفسية والحساسية للأطعمة وحالات العدوى بفطر الكاندديا وغيرها من مشكلات الجلد والتهابات المهبل. كما يوجد مركب مشتق هو N-Actylglucosamine يباع على شكل مستحضر يسمى (N A G). لا يستخدم الجلوكوزامين من قبل الحامل والمرضع والطفل الصغير.