تتردد بين فترة واخرى في مجتمعاتنا العربية والاسلامية دعوات لتداول الارقام الاوروبية بدلاً من الارقام العربية المتداولة حالياً ,بدعوى انها هي الارقام العربية الصحيحة , وماالارقام المتداولة حالياً الا ارقام هندية , اضافة الى حجج اخرى قد يطول الحديث عنها ولقد استجابت وللأسف الشديد جهات عديدة لتلك الدعوات وما زالت تجد صدى عند الكثير ممن لا يكلفون انفسهم عناء البحث في مدى صحة هذه المعلومات .

ان هذه الدعوات تتزامن مع دعوات أخرى لتصل الى الحرف العربي ومن ثم الى اللغة العربية , دعوات ظاهرها التسهيل وباطنها القضاء على اللغة العربية لتحقيق اهداف يطول البحث فيها ولا مجال لمناقشتها الآن . يجمع الباحثون على أن الارقام المتداولة حالياً ( العربية والاوروبية) كلها ذات اصول هندية وتؤكد المصادر التاريخية وجود عدة سلاسل من هذه الأرقام ,وفي القرن الثاني الهجري ترجم الخوارزمي كتاب ( السند هند) ونقل نوعاً من الأرقام الهندية لكنها لم يكتب لها الانتشار ولكثرة السلاسل من الأرقام الهندية المذكورة اختار العلماء العرب احدى هذه السلاسل التي كانت منتشرة بين التجار ورجال الاعمال ولشيوعها بين الناس . واجروا عليها كثيراً من التعديل والتهذيب ومنحوها انسيابية لتتناسب مع الكتابة العربية في اتجاهها الذي يبدأ من اليمين وينتهي باليسار وكان لهم الدور الريادي في الوصول الى نظام الارقام . والعالم كله يدين للعرب في إحداث النقلة العلمية الرياضية التي مهدت الطريق الى التقدم الذي نشهده اليوم .

وقد تناول موضوع الارقام عدد من العلماء العرب منهم ابن النديم في كتابه (الفهرس) , وابن الياسمين في كتابه (تلقيح الأفكار في العمل برسم الغبار ) ونصير الدين الطوسي في كتابه (جوامع الحساب ) وغيرهم الكثير .

اما الاوربيون فقد اخذوا هذه الارقام من العرب عن طريق احد التجار العرب في اسبانيا وطوروها , لذلك يعتقد الكثير ان الارقام الاوروبية الحالية انما هي من اصول عربية والصحيح انها ارقام هندية اخذها الأوروبيون من العرب وطوروها الى شكلها الحالي والعرب طوروا سلسلتهم الى شكلها الحالي وعليه فلا علاقة لنا بهذه الارقام الاوروبية التي يدعي البعض بأنها هي الارقام العربية الصحيحة .

ولقد سبق لهيئة كبار العلماء بالمملكة العريية السعودية ان اصدرت توضيحاً في عام 1430ه حول هذه الدعوة واعتبروها خطوة من خطوات التغريب للمجتمع الإسلامي تدريجياً , كما اوضحت الهيئة ان جميع المصاحف والتفاسير والمعاجم تستعمل الأرقام العربيه الحالية وهل من المنطق ان نلغي تراث امة عظيمة كانت تستعمل الأرقام الحالية منذ القرن الثاني الهجري لمجرد دعوة مشبوهة .

ان مضي القرون الطويلة على استعمال الأرقام الحالية في جميع مجالات الحياة يجعلها ارقاماً عربية وقد وردت باللغة العربية كلمات لم تكن في اصولها عربية باستعمالها اصبحت عربية وقد وجد شيء منها في القرآن الكريم . كما ان مجمع الفقه الإسلامي قد أكد على دعوة ولاة الأمر في الدول العربية الى خطورة هذا الأمر والحيلولة دون الوقوع في شرك هذه الفكرة الخطيرة العواقب على التراث العربي والإسلامي. ان التمسك بهذه الأرقام هو ارساء لقواعد الحق في التمسك بثقافتنا ومانملكه من موروث حضاري شع نوره على بقاع العالم وماتخلفنا اليوم عن ركب الحضارة إلا نتيجة لتخلينا عن الكثير من ثوابتنا لذا يجب علينا توخي الحذر في مثل هذه الامور .