وفقاً لصحيفة الاقتصادية العدد الصادر في ١٣/٨/٢٠١٠م أعلن الدكتور خالد العنقري وزير التعليم العالي عن دخول جامعة الملك سعود التصنيف العالمي المرموق شنغهاي (جامعة جياو جونج) ضمن أول ٥٠٠ جامعة عالمية في إنجاز وطني غير مسبوق معلناً بذلك الدخول الأول للمملكة في هذا التصنيف الذي يعتبر الأرقى والأصعب بين التصنيفات العالمية، وسجلت جامعة الملك سعود الحضور العربي الوحيد بين الجامعات العربية..

ولقد رجعت إلى موقع الجامعة في الانترنت فوجدت أن ترتيب جامعة الملك سعود هو ١١٤، وأن هناك جامعة أخرى دخلت ضمن أحسن ٢٠٠ جامعة، وهي جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وترتيبها ١٢٦، أما ترتيب أول خمس جامعات فهو - ستانفورد - MIT - معهد ماساتسوستش للتكنولوجيا - جامعة مكسيكية - جامعة بكين، أما جامعة كامبردج فجاءت في المرتبة الثانية عشرة، وكما تقول صحيفة الاقتصادية يعتبر هذا التصنيف أكثر التصنيفات انتشاراً وقبولاً في الأوساط الاكاديمية، وقد كان هذا التصنيف مشروعاً صينياً ضخماً لإعداد تصنيف مستقبل الجامعات حول العالم. والمأمول هو أن تسعى باقي الجامعات السعودية لكي تكون ضمن قائمة المائتيْ جامعة.