يعيش الشقيقان المعوقان "توفيق وريان" حالة من البؤس، كونهما يصارعان الإعاقة وسط أسرة تعيش هي الفاقة، وفي ظل عدم وجود رعاية كافية لهما. حيث ناشد والدهما الجهات الصحية المسؤولة بتبني حالتهما وعلاجهما خارج المملكة أو داخلها، فريان (تسعة أعوام) يعاني من تأخر النمو وتقلصات الأطراف الأربعة وضمور بخلايا الدماغ، وعدم القدرة على الوقوف أو المشي والحركة، ولذلك لم يستطع الالتحاق بالدراسة حتى الآن، أما ابنه الأكبر توفيق (25 عاماً) فيعاني من بله فكري، ولغط في القلب، واعوجاج في القفص الصدري، مع تشوه بالفكين والأسنان.

وتمنى والدهما سليم السالمي أن يجد لهما من يتكفل بعلاجهما، وينتشلهما من هذه الحال، مشيرا إلى أن الأسرة تعيش في ضائقة مالية صعبة، وتسكن بالإيجار في منزل صغير بالإيجار وسط ضغوط مادية مرهقة وتحت وطأة الديون المتراكمة، ولمساعدتهما الاتصال على جوال والدهما (0500167226)، أو جوال الزميل هلال الحارثي (0504704715).