أكد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بأن باكستان لا تستطيع وحدها تلبية احتياجات المتضررين بسبب الفيضانات العارمة التي شهدتها باكستان. وقال بأنه قد تضرر إثر كارثة الفيضانات ما يزيد عن الإحصائية المبدئية التي أعدتها المؤسسات الوطنية والأجنبية. جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها أثناء لقائه مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي يقوم بزيارة رسمية لباكستان لتفقد أوضاع المتضررين في باكستان، حيث شارك في الاجتماع عدد كبير من المسؤولين الباكستانيين إلى جانب رؤساء عدد من المنظمات الإنسانية العاملة في باكستان. وذلك وفقاً لما نقلته قناة "جيو" الإخبارية الباكستانية الناطقة باللغة الأردية، حيث تمت مناقشة ملف المتضررين وكيفية دعمهم، وبهذه المناسبة أوضح الجانب الباكستاني بأن مياه الفيضانات قد غمرت نحو 71 محافظة بأكملها في باكستان، ولا تزال الفيضانات تسير نحو الجنوب مصطحبة معها الدمار والتشريد، وهناك توقعات في أن يزيد عدد الخسائر. هذا وقد ناشد الرئيس الباكستاني المجتمع الدولي بمساعدة باكستان لمساعدة المتضررين بكارثة الفيضانات، واصفاً إياها بأكبر كارثة إنسانية في تاريخ باكستان. وفي سياق متصل أعلنت كندا تقديم نحو 33 مليون دولار أمريكي لدعم المتضررين في باكستان. جاء ذلك وفقاً لبيان صدر عن السفارة الكندية في إسلام آباد حسبما نقلته وسائل الإعلام الباكستانية المحلية، حيث سيتم صرف مبلغ 25 مليون دولار لدعم المتضررين مباشرة، بينما سيتم صرف 8 ملايين دولار خلال المرحلة الثانية لتأهيل المتضررين ولإعادة تعمير البنية التحتية للمناطق المتضررة بالفيضانات.

­وصرح بان كي مون بأن فيضانات باكستان التي شردت 20 مليون شخص غير مسبوقة وتتطلب كذلك مساعدات " غير مسبوقة "من جانب المجتمع الدولي .

وقال بان كي مون للصحفيين في العاصمة اسلام أباد امس بعد أن تفقد جوا المناطق التي تضررت جراء الفيضانات وزار أحد مخيمات إغاثة المشردين في وسط باكستان، وقال " لقد زرت في الماضي الكثير من مناطق الكوارث الطبيعية في مختلف أنحاء العالم الا أنني لم أجد شيئا مثل هذا " .


الرئيس الباكستاني زرداري خلال استقباله امين عام الامم المتحدة لدى وصوله باكستان يوم امس