أدى الأمير سطام بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بالنيابة صلاة الميت على معالي وزير العمل الدكتور غازي بن عبدالرحمن القصيبي بعد عصر اليوم بجامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض.

وقد أم المصلين سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ.

(تحديث : 4:45م)

كما أدى الصلاة مع سموه ، صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز مساعد وزير البترول والثروة المعدنية وصاحب السمو الأمير سعود بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع وصاحب السمو الأمير خالد بن سعود بن خالد وكيل وزارة الخارجية وأبناء الفقيد سهيل وفارس ونجاد وعدد من أصحاب الفضيلة والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين وجمع من المواطنين.


سمو أمير الرياض بالنيابة يؤدي صلاة الميت على القصيبي

أعلن صباح اليوم وفاة وزير العمل الدكتور غازي القصيبي بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض إثر معاناة مع المرض تنقل من خلالها مابين الولايات المتحدة والمملكة خلال العامين الماضيين.

ولد القصيبي في الثاني من مارس عام 1940 وتولى العديد من الحقائب الوزارية كان أبرزها (الصناعة والصحة والمياه والعمل) ، بدأ تعليمه في البحرين ونال ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة وتحصل على الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة جنوب كاليفورنيا ودرس الدكتوراة في العلاقات الدولية من جامعة لندن.

له العديد من المؤلفات التي تنوعت بين الكثير من الفنون كالرواية والقصة والشعر وتعد كتبه (شقة الحرية - أبوشلاخ البرمائي - العصفورية) من أشهر الروايات التي حققت نجاحات على المستوى العربي، كما أن للفقيد عدد من الإسهامات الصحافية المتنوعة التي نشرت في كثير من الصحف والمجلات العربية.


القصيبي في صورة مع خريجي المعهد السعودي للبيع بالتجزئة

الدكتور القصيبي في احتفالية خاصة بيوم الضيافة

ويظهر هنا أثناء تقديم الطلبات خلال عمله في مهنة النادل بأحد مطاعم جدة

الفقيد مع عدد من خريجي المعهد السعودي للبيع بالتجزئة والتسويق


ويظهر هنا مبتسماً بزي الشيف

رغم الاختلاف كان الفقيد يحظى بحب الاعلاميين الذين يحرصون على كسب تصريحاته

وهنا جولة له على مكتب العمل بمكة المكرمة

وهنا يظهر حرصه على تحية الموظفين السعوديين عند زيارته لأحد فروع (ايكيا)

في افتتاح المقر الجديد لمبنى اكاديمية العثيم للتدريب

الفقيد في حوار باسم بجانب الدكتور عبدالعزيز الخويطر والاستاذ عبدالله الناصر

مداعبة حانية مع أحد الأطفال في مركز تجاري بالرياض