عالية بنت فيصل بن عبدالرحيم شاهين إحدى الثمرات والهدايا التي قدمها للوطن مؤخرا برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله للابتعاث الخارجي حيث كانت أصغر دكتورة سعودية يحتفى بها ضمن خريجي البرنامج في المملكة المتحدة وإيرلندا في دفعته الأولى والذي أقيم برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين في المملكة المتحدة .. وألقت فيه د. عالية كلمة الخريجات .. بعد أن أصبحت أصغر مهندسة ودكتورة سعودية .. ولم يتجاوز عمرها (23) سنة.

تؤكد د. عالية شاهين في حديثها ل (الرياض) أن لوالدها ووالدتها الفضل بعد الله في كل النجاحات .. وتقول لقد منحاني الثقة لأتابع دراستي في بريطانيا وأنا في سن مبكرة، كما أنهما أتاحا لي الفرصة لاختيار الدراسة التي أحببتها بلا ضغوط، وشجعاني على ان اكون الافضل اينما كنت. فاخلاص والدي وتفانيه في عمله كان سر إلهامي ومثابرتي وحكمة أمي و صمودها كانت الدافع المعنوي الذي احتاج.

وحول مسيرتها الدراسية تقول تمكنت من اتمام الثانوية البريطانية في سنة واحدة عوضا عن سنتين. وعندما كان عمرها 17 سنة انتقلت إلى بريطانيا والتحقت بجامعة بيرمنقهام وبدأت السنة الأولى من البكالوريوس في سبتمبر 2003م وأنهت الدراسة في يوليو 2006 م ، وبعد مرحلة البكالوريوس قدمت على طلب استثناء من وزارة التعليم العالي لإكمال دراسة الدكتوراه بدون مرحلة ماجستير. حيث انه تم قبولي من جامعة امبريال كولج (Imperial College London) لدراسة الدكتوراه نظرا لما حققته من تفوق في البكالوريوس وكان ذلك في سبتمبر 2006 وكانت دراستي الدكتوراه في الهندسة الطبية : ميكانيكا العظم والعضلات.