• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 1578 أيام , في الاربعاء 23 شعبان 1431 هـ
الاربعاء 23 شعبان 1431 هـ - 4 اغسطس 2010م - العدد 15381

حول العالم

شعوب تقشر موتاها

فهد عامر الأحمدي

    حول غابات بركان باتور في جزيرة بالي الأندونيسية تعيش قبيلة وثنية تمارس طريقة غريبة في التخلص من الموتى .. فبدل دفنهم أو حرقهم أو حتى إلقائهم في البحر يلبسونهم أفضل ثيابهم ثم يجلسونهم في الغابة مستندين على جذع شجرة .. وبعد بضعة أشهر يعودون للتأكد من أن الحيوانات أكلت الجلد واللحم وأن الديدان تكفلت بتنظيف العظام وتجاويف الجمجمة فيربطون الهيكل بالجذع بحيث يبقى مستندا إليه الى الأبد . وبمرور الأيام امتلأت الغابة بالهياكل العظمية "الجالسة" وتحولت الى موقع لهواة الرعب وكدت أنجح في زيارتها في مايو 2008 لولا أن قائد الدراجة النارية (التي استأجرتها لزيارة البركان) رفض بقوة وهدد بتركي حيث أنا !!

... على أي حال ؛ هذه القبيلة ليست الوحيدة في العالم التي تستعين بالمخلوقات المفترسة للتخلص من موتاها .. فطائفة البارسيس فى الهند مثلا تعتقد أن الجثة كلما أسرعت فى التخلص من لحمها الميت أسرعت فى دخول الجنة ؛ ولهذا السبب كانوا يعرضون موتاهم عراة على منصات عالية كي تلتهمهم العقبان بسرعة .. وإن لم تنته العقبان من مهمتها خلال يوم واحد فقط كان على أهل الميت "تقشيره" بأنفسهم !

.. ونفس التصرف كان شائعا في التيبت حتى عام 1950 حيث كان الميت يترك عاريا فوق هضبة مرتفعة كي تأكله العقبان والغربان .. وحين تنتهي من مهمتها يسحب الهيكل العظمي لإكمال طقوس الوفاة وتخزينه في أحد الكهوف الخاصة !

.. أما أفراد قبيلة ساوناكي في غينيا فكانوا يتخلصون من موتاها برميهم الى "التماسيح المقدسة" التي ينظرون إليها كتجسيد حي لأرواح أسلافهم القدامى (والغريب أنهم يعمدون لدفن التماسيح حين تموت على الشواطئ) !!

.. وشبيه لهذا الاعتقاد نجده لدى قبائل الصيادين في شرق كمبوديا التي لا تمانع في رمي أجساد الموتى لأسماك القرش كونها ستتحول بدورها إلى تجسيد حي لهؤلاء الأموات (والغريب أن ابتلاع القروش لأحد الصيادين يعد في نظرهم بمثابة استدعاء مقدس من أحد الأسلاف) !

.. ومساهمة الضباع والعقبان والقروش بهذا الجانب "الإنساني" يذكّرنا بمهمتها الأساسية على كوكب الأرض .. فهي تصنف من الحيوانات الرمامة أو القّمامة التي خلقت لتنظيف الأرض من بقايا المخلوقات الميتة والجيف النتنة .. وإيماناً منه بهذه الحقيقة اقترح وزير الصحة السابق في سيراليون (التي تعاني من مجاعات وحروب أهلية مستمرة) تربية مجموعة من الضباع تطلقها الوزارة بصفة دورية لالتهام جثث الموتى المتناثرة في كل مكان !!

... أما الأكثر غرابة (من دور الضباع والعقبان والقروش في التخلص من الموتى) فهو قيام بعض البشر بهذا الدور .. فهناك جماعات بدائية كثيرة حول العالم تعمد الى أكل موتاها بدافع الحب والاحترام وليس القسوة أو التوحش في مناسبات وظروف خاصة ..

* ففي شرق الهند مثلا كانت تنتشر عادة أكل الوالدين كي لا يُهانا بدفنهما في التراب !!

* وكانت قبائل الدييري الملاوية تأكل ذوي العاهات لضمان استقرار أرواحهم المتعبة..

* وفي عشائر الميورونا الهندية كانت الأمهات يأكلن أولادهن الرضع بدافع العطف والحنان..

* وفي غينيا الجديدة كان الاقرباء يأكلون أحباءهم إكراما لهم من ان يصبحوا طعاما للدود والحيوانات المفترسة !

* وفي وسط أستراليا كانت البنت الصغيرة تذبح ليأكل منها أبوها العجوز أو أخوها المريض كي تنتقل الصحة والقوة إليهما !!

... وقبل أن أختم المقال دعوني أخبركم بنصيحة (تناسيت عمدا) إخباركم بها منذ البداية...

لا تقرأوا هذا المقال قبل طعام الغداء..



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 169
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  3  4   ...  >>   عرض الكل
  • 1

    سبحان اللذي اكرمنا بدفننا بالتراب بلا تمييز ولا تعصب
    منها تخلقون واليها ترجعون

    UP 14 DOWN

    03:10 صباحاً 2010/08/04

  • 2

    صباح الخير..معلومات رائعه وجميله فعلا الانسان يعيش ويشوف عالم عجيب ملئ بالقصص الخياليه...اشكرك ايه المبدع ربي يعطيك العافيه (اشوى قراته قبل الفجر)

    بدر (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:17 صباحاً 2010/08/04

  • 3

    مشكور يافهد
    بس لو تكتب عن التاريخ افضل من ان تكتب
    عن عادات الشعوب
    ارجو ان يكون ندائي مسموعا
    مشكور مره اخرى

    بيدق (زائر)

    UP 1 DOWN

    03:25 صباحاً 2010/08/04

  • 4

    الحمد لله على نعمه الاسلام

  • 5

    الحمد لله على نعمة الإسلام (منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة اخرى)
    تحياتي لك استاذنا الفاضل

    oooDa (زائر)

    UP 4 DOWN

    03:27 صباحاً 2010/08/04

  • 6

    ههه اعجبني توقيت النصيحه..
    عموما الحمد لله اني ما صرت وحده من افراد هالشعوب !
    مقال رائع شكرا أ.فهد..

    UP 4 DOWN

    03:29 صباحاً 2010/08/04

  • 7

    مصائب قوم عند قوم فوائده :)
    ومصائب الانسان عند الحيوان فوائد :)

    محمد بن فهد (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:31 صباحاً 2010/08/04

  • 8

    هؤلاء ياسيدي ليسم من فئة أكلة لحوم البشر من الغرباء لاسيما البيض,لأن ما أتيت على ذكره يعتبر من درجة أعلى في القصد وأوطأ درجة في الصفة,والفرق بينهم وبين من يأكل لحوم البشر بالغيبة والنميمة أن أولآئك يعلمون مايمارسون وهؤلاء قدلآيعلمون ما يفعلون.

    صالح ابن ابي صالح (زائر)

    UP 5 DOWN

    03:35 صباحاً 2010/08/04

  • 9

    الحمد لله على نعمه الاسلام

    UP 1 DOWN

    03:35 صباحاً 2010/08/04

  • 10

    فعلا رغم أننا على نفس الكوكب ولنا نفس الصفات الجسدية والعقلية (تقريبا) إلا أن الشعوب تختلف تماما عن بعضها !!
    فما يعتبر أمرا مقززا في مكان ما يعتبر شيئا جميلا وله مكانة في مكان آخر !!
    ان المتتبع لأحوال البشر يعرف أن الانسان اذا ترك على هواه (وابتعد عن الطريق المرسوم من الخالق سبحانه)فانه سيضيع وسيقلب الفطرة,وان لم يتبع الطقوس التي وضعها الله سبحانه سيبتكر لنفسه طقوسا أخرى !
    #
    البارسيس مجموعة مسالمة سافرت من فارس واستوطنت الهند وديانتها غير سماوية اختلطت بالبوذية والهندوسية(لايؤذون ولايؤذون)!

    UP 5 DOWN

    03:36 صباحاً 2010/08/04

  • 11

    الحمدلله الذي كرمنا بالإسلام
    فإكرام الميت دفنه والقبر ستر الميت فلا يبان ما يحصل له من تحلل وتغير
    بل يدفن مغسل ومكفن معزز مكرم
    اللهم ارحمنا برحمتك يا رحمن الدينا والآخرة

    فلوجة11

    UP 1 DOWN

    03:47 صباحاً 2010/08/04

  • 12

    شي لا انساني وغير فطري.. الحمد لله على دين الاسلام
    واللهم صل ع نبينا محمد هادي الامة و جالي الظلمة.. طريقة المسلمين طريقة فطرية..
    مقال رائع ومميز وجذاب ورهيب وحلو ومفيد ونادر

    دانة مخفية (زائر)

    UP 1 DOWN

    03:47 صباحاً 2010/08/04

  • 13

    ههه
    اخر شي النصيحة
    لكن مقال جدا جدا جدا رائع بلا ادنى مجاملة
    اشكرك

  • 14

    و اللي يتغدى قبل الفجر إيش يسوي >___< ؟؟

    Medifro (زائر)

    UP 1 DOWN

    04:12 صباحاً 2010/08/04

  • 15

    ههه الحمد لله قرأت المقالة بعد عشائي المتأخر أو لنقل.. سحوري.. الذي انتهيت منه قبل دقائق.
    يا الله.. عادات مقززة جداً , ولكن هم البشر هكذا إن لم يرتبطوا بدين , وب رب , يصبحون كالحيوانات بل أضل منها.
    اللهم أحينا مسلمين , وأمتْنا مسلمين , نحن ووالدينا , وكل أقاربنا وأحبائنا , وكل المسلمين.

  • 16

    تحيه لااستراليا التي كنت افكر بزيارتها في يوم ما
    والغيت هذه الفكره منذ قرآءه المقال
    :( معزومه عالغداء
    سأذهب للنوم ربما انسى ماقرأته
    ..
    وصبآآحكم فرح..

  • 17

    يا بوعامر انت تسافر لوحدك ولا معاك احد؟

  • 18

    الله يرحم والديك نصيحة جت متأخرررة مرررة الله يهديك بس طلعت كل الوجبات اللي أكلتها خلال الأيام الماضية.

    أبو عتب (زائر)

    UP -1 DOWN

    04:29 صباحاً 2010/08/04

  • 19

    اقرأ المقال الفجر و مع هذا انقرفت
    الحمدلله على نعمة الاسلام

    UP 0 DOWN

    04:31 صباحاً 2010/08/04

  • 20

    الحمدلله على نعمة الاسلام...

    نصراوي حلمي المركز الرابع

    UP 4 DOWN

    04:32 صباحاً 2010/08/04

الصفحات : 1  2  3  4   ...  >>   عرض الكل


مختارات من الأرشيف