على مدى الأشهر الماضية تلقيت في عيادتي العشرات من الاستفسارات عن بعض عقارات السكري الجديدة ومنها على وجه التحديد العقارات المنتمية لمجموعة مهبطات أنزيمات ال (DPP4) مثل السيتاقلبتين والفيلداقلبتين. مرد ذلك إلى الإنترنت وما فيها من ادعاءات يقصد بها إلى حد كبير التسويق وتضليل المرضى الذين يبحثون عن بصيص أمل ينهي معاناتهم مع الداء السكري. كما لفت أحدهم نظري إلى معلومات استقاها من استاذنا الكبير البروفيسور جابر سالم القحطاني نشرت في عيادة الرياض يوم 3/5/2010م.


الرياضة ضرورية للوقاية

فوجدت نفسي مرغما على العودة لذلك العدد وقراءة الموضوع رغم مضي شهرين على نشره. ووجدت لزاما علي أن أوضح بعض الأمور التي أراها مهمة لمرضانا الأعزاء وإليكم هذا التعقيب:

قرأت ما خطة الزميل الجليل البروفيسور جابر القحطاني عن عقار جانوفيا وهو في معرض تعليقه عما يدور في المنتديات الالكترونية عن عقار جانوفيا وتأثيرة على السكري.

وإذ أوافق الدكتور جابر في كتابته المسهبة عن حيوان الورل وعن سيرة حياته وطبائعه فإنني أجد نفسي مضطراً لتصحيح بعض الملاحظات الطبية التي ذكرت وفاتت على الزميل العزيز ربما بحكم بعده عن تخصص السكري واستخدامه ال wikepedia كأحد مصادره وهذه كما لا يخفاه ليست من مصادر المعلومات المتخصصة التي تستعمل في البحث العلمي الحديث.

وبادئ ذي بدء أود توضيح أين يقع حيوان الورل من كل هذا، هذا النوع من الزواحف يفرز مادة وجدت في لعابه تشبه بنسبة 50% في تكوينها البروتيني بروتيناً يفرز من أمعاء الإنسان (الجزء الأخير منها) ولها علاقة كبيرة بتنظيم السكري وهي بروتين يسمى GLP1. وقام الباحثون بتصنيع مستحضر شبيه لهذا البروتين وتم استعماله عن طريق الحقن لخفض سكر الدم.

ذكر الدكتوربالتحديد: أن (عقار جانوفيا هو عبارة عن (DPP4) Dipeptidyl Peptidase-4 وهو عبارة عن إنزيم يستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثاني)، وأود هنا التوضيح بأن هذا العقار هو مادة مانعة ومثبطة لعمل هذا الإنزيم وليس أنزيما بحد ذاته، فالعقار هوDPP-4 Inhibitor ولتوضيح الموضوع بصورة مبسطة للفهم فإن أمعاء الجسم البشري تفرز بروتينات صغيرة تساعد على تنظيم سكر الدم ومنها مادة تسمى GLP-1 أو الببتيد الشبيه للقلوكاجون ولها نوعان ومادة أخرى اسمها GIP، وتعمل هاتين المادتين من البروتينات على الآتي:

1- تحفيز البنكرياس على إفراز الانسولين.

2- تحبيط إفراز هرمون الجلوكاجون المضاد لعمل الانسولين.

3- إبطاء تفريغ المعدة للطعام، ومن ثم إبطاء امتصاص الطعام.

4- زيادة الشعور بالإشباع.

5- تحسين كتلة خلايا بيتا بالبنكرياس وعمل هذه الخلايا.


قد يكتشف السكري صدفة

وقد وجد بأن هناك إنزيما يقوم بتدمير هذه المادة المذكورة أعلاه أي مادة GLP بنوعيها (واحد واثنان) وهذا الإنزيم هوDPP-4.

وعمل عقار جانوفيا (السيتاقلبتين) هو هدم وتدمير هذا الإنزيم مما يرفع نسبة GLP-1 ويتيح له الفرصة لعمل التأثيرات المذكورة أعلاه. وهذه هي الكيفية التي يعمل بها عقار جانوفيا أو سيتاقلبتين SITAGLIPTIN لتخفيض سكر الدم.

وهناك طريقة أخرى عمل بها العلماء قبل وجود هذه المجموعة من الأدوية المثبطة لعمل إنزيم DPP-4 وهي إعطاء المريض مادة شبيهة ب GLP-1 وهي المادة الموجودة في لعاب الورل وهي تشبه بما نسبته 50% مادة GLP-1، ولم تجد هذه الطريقة نظر لقصر تأثير هذه المادة في الدم فهي تستمر في الدم من 1-2 دقيقة فقط قبل أن يقوم الجسم بتدميرها. فعمل العلماء بعد ذلك على محاولة إيجاد عقارات تعمل على مستقبلات GLP-1 وهذا ما تم بالفعل باكتشاف عقار (EXENATIDE (BYETTA الذي يعمل بالحقن مرتين يومين وعقار LIRAGLUTIDE، الذي يعطى بالحقن مرة يوميا ولا بد من إعطاء هذه العقارات عن طريق الإبر وتأثيرها على متوسط سكر الدم (الهيموغلوبين السكري) مقداره 0.8% أي بما مقداره اقل من 1% وهي نسبة لا بأس بها في عرف المختصين بالسكري، وليس عقار جانوفيا ((SITAGLIPTIN هو الوحيد في هذه المجموعة فهناك عدة ادوية تعمل بنفس الطريقة ولها تقريبا نفس التأثير. وتسعى شركة أدوية عاملة في مجال السكري لإنتاج مادة مانعة لعمل DPP-4 خاص بها.

ويوجد الآن عقار قلداقلبتين واسمه التجاري جالفس ((GALVUS وتنتجه شركة نوفارتس وعقار ساكساقلبتين وتنتجه شركة بريستول مايرسكويب، وعقار لوراقلبتين، وكذلك عقار الوقلبتين وغيرها يأتي. ومن المحتم القول هنا بأن نسبة خفض السكر لكل هذه المجموعة لا يتعدى 10ملجم/دسل في حالة الصيام كما أن نسبة خفض السكر في حالة إضافة الدواء العقار ميتفورمين أوالجلكوفاج هو 0.6% هبوط في متوسط السكر أوالهيموغلوبين السكري الذي يعطي متوسط السكري في الأربعة أشهر الماضية لعمل التحليل، وعند إعطاء العقار بالاضافة للدياتاب (الدوانيل) أو أي من عقارات السلفونيل يوريا SULFONYLUREAS المحفزة لإنتاج الانسولين من البنكرياس فإن متوسط السكري (الهيموغلوبين السكري) يهبط بما نسبته 0.8% وقد تصل نسبة الهبوط في الهيموغلوبين السكري الى 1.4% عند استعمال العقار في المرضى الذين لديهم تحكم سيئ في السكري والهيموغلوبين السكري لديهم مرتفع جدا. يجب التنبيه والتشديد ان كل هذه المجموعة من الأدوية الجديدة نسبيا لعلاج السكري يجب ألا تعطى للمرضى المصابين بالنوع الأول من السكر الذين يحتاجون للانسولين للبقاء على قيد الحياة (أغلبهم وليس كلهم من الأطفال والمراهقين والبالغين تحت 35 سنة).


البنكرياس المفرز للانسولين

وخلاصة القول.. بالعودة إلى شائعات الانترنت والتي شملت أحدهم يتحدث عن طبيب عراقي مزعوم عالج والدته بشكل نهائي من السكري الأمر الذي ينافي كل الحقائق الطبية والدراسات المثبتة علميا عن هذه المجموعة من العقارات.. إن هذه العقارات تعتبر إضافة جيدة مرحب بها للأدوية المتاحة لمرضى السكري ولكنها ليست بالدواء السحري أو العجيب الذي يقضي على السكري نهائيا وتأثيرها معتدل على معدل السكري ولا تشفي منه نهائيا أو تسيطر عليه بصورة كاملة، كما أراد القول صاحب قصة الطبيب العراقي، وعودا على مقالة الزميل د. جابر القحطاني فقد ذكر سعادته بأن جانوفيا هو عقار سيتاقلبتين وعقار متفورمين مضافين معا وهذا غير صحيح، فعقار جانوفيا لا يحتوي الا على فوسفات الستاقلبين فقط Sitagliptin phosphate ولا يحتوي على المنفورمين (القلوكوفاج) واما عقار Janumet فهو الذي يحتوي على هذين العقارين معا كما ذكر الزميل هذه النقطة صحيحا.

وأخيرا فإن طريقة عمل جانوفيا ليست شبيهة بعمل الجلبنكلامايد أو (الدياتاب) فهو لا يقوم بالتحفيز المباشر لإفراز الانسولين عبر مستقبلات خاصة على خلايا بيتا كما تعمل مستحضر الجلبنكلامايد او (الداياتاب) والفت نظر الاخوة الكرام إلى وجود تقارير قليلة عن حالات لالتهاب البنكرياس لدى بعض المرضى ممن استعملوا عقار Exenatide(Byetta) أو احد عقارات مثبطات DPP4، ولذا فإنني أدعو الجميع بأخذ العلاج عن طريق المتخصصين من الأطباء وليس عن طريق الأقارب أو الأصدقاء فما يصلح لغيرك قد لا يصلح لك بل قد يوقع أشد الضرر بك.

آمل أن أكون قد أوضحت للقارئ الكريم بعض المعلومات المفيدة وأضم هنا صوتي للزميل العزيز البروفيسور جابر القحطاني بعدم الانسياق للشائعات واستقاء المعلومات من الانترنت والرسائل الالكترونية مجهولة المصدر، والعمل على سؤال الأطباء المختصين قبل محاولة استعمال أي عقار جديد لعلاج السكري أو غيره من الأمراض.. شفانا الله وإياكم منها وحفظنا وإياكم من كل مكروه.

  • استشاري أمراض الغدد والسكري

أستاذ مساعد - كلية الطب

جامعة الملك سعود للعلوم الصحية

مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني


الورل

الانسولين