تخلصت خادمة من جنسية افريقية من بكاء رضيعة في شهورها الأولى بعدما اشتد وارتفع صوتها بقذفها في زبالة المنزل بكل برود أعصاب.

تقول أم الطفلة كنت في المنزل مشغولة وصغيرتي كانت نائمة فبدأت في البكاء فطلبت من الخادمة الاهتمام بها حتى أنتهي من عملي ولكن بعد دقائق من بكاء الصغيرة ارتفع صوتها وصراخها وكأنه أصابها مكروه فاستغربت وأحسست بأن شيئاً حدث فاتجهت نحوها لأعرف ما الذي يحدث لأتفاجأ بصغيرتي داخل الزبالة وقد خنقها البكاء .

تقول أم الطفلة استغربت من تصرف الخادمة بهذه الطريقة فما كان مني إلا أن استغنيت عنها وحمدت الله على سلامة طفلتي.