أنهت قوات الامن بنجاح كبير مساء امس عملياتها وحصارها لعدد من الارهابيين في حي الجوازات بمحافظة الرس والتي استمرت ثلاثة ايام متتالية، وشهدت اشتباكات عنيفة جداً بين قوات الامن التي طوقت الموقع منذ صبيحة يوم الاحد والارهابيين الذين تحصنوا في احدى البنايات السكنية وكانوا يتنقلون منها من منزل لآخر طيلة الايام الماضية.

وقد نتج عن هذه العمليات مصرع أربعة عشر ارهابياً والقبض على خمسة منهم بعد اصابتهم واستسلام أحدهم لرجال الامن.

وقد شهد حي الجوازات تبادل مكثف لاطلاق النار من جانب قوات الامن والتي طوقت الموقع بحزام أمني مكثف منذ صبيحة يوم الاحد وحرصت في البداية على سلامة طالبات المدرسة الابتدائية الخامسة والعشرين للبنات وبعض ساكني الحي من المباني المجاورة.

وقد شهد اليومان الاخيران أمس واول من امس محاولات فاشلة من قبل بعض المتعاونين مع الفئة الضالة لمساندة المتحصنين في الحي ومشاغلة رجال الامن في المواقع الخلفية وبعض الاحياء الاخرى من المحافظة إلا ان يقظة رجال الامن وبسالتهم العالية جعلت جميع محاولاتهم تبوء بالفشل الذريع.

وأصيب خلال المواجهات أربعة عشر رجل أمن باصابات خفيفة ما عدا اثنين اصابتهما متوسطة ولا تمثل بحمد الله تهديداً لحياتهما.

وقال محافظ الرس بالانابة الاستاذ خالد بن منصور العساف في تصريح لـ «الرياض» عقب انتهاء العملية: أحمد الله سبحانه وتعالى على دحر هذه الفئة الباغية وانتهاء هذه الغمة التي حلت في هذه المحافظة العزيزة وهذا الجزء من وطننا الكبير بقياداته ورجاله.

كما عبر عن شكره للقيادة الرشيدة على الاهتمام البالغ والمتابعة الكريمة والدعم والتوجيه وقال، هذا ليس بمستغرب على رجال نذروا انفسهم لخدمة الدين ثم الوطن.

كما عبر عن شكره وعرفانه أصالة عن نفسه ونيابة عن أهالي المحافظة لرجال الامن البواسل على ما قدموه من جهود جبارة وكبيرة كانت محل اشادة وتقدير الجميع واضاف ان هذا ليس بجديد على رجال اوفياء كانوا دوماً يقدمون ارواحهم فداءً للدين والوطن.

وفي ختام تصريحه قدم العساف تقديره ايضاً لجميع ابناء المحافظة على تعاونهم مع رجال الامن وكافة المسؤولين لانهاء هذه الاحداث والقضاء على المفسدين حيث اظهروا تفاعلاً كبيراً وجهداً جباراً.


رجال الأمن البواسل يستعدون لعملية الاقتحام

ارهابي آخر قتل اثناء المداهمة

ارهابي قتيل ويبدو انه يرتدي حزاماً ناسفاً

جثة احد الارهابين

وإرهابي قتيل في الموقع