• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 1483 أيام , في الخميس 26 رجب 1431 هـ
الخميس 26 رجب 1431 هـ - 8 يوليو 2010م - العدد 15354

صدى الواقع

كلمات في رثاء أبي

خالد المشيطي

    لم أحب يوما أن أقتطع جزءاً من مساحة خصصتها صحيفة كبيرة كهذه الصحيفة التي أكتب فيها عمودا أسبوعيا ثابتا منذ أكثر من خمسة عشر عاما لأحولها لموضوع خصوصيته أكثر من عموميته، لكن عذري أنني وقعت بين أمرين أحلاهما مر: إما الكتابة عن الحدث الذي أعيش فيه وسيطر على مشاعري وأحاسيسي، أو ترك المساحة التي تعوّد القراء الكرام رؤيتي فيها عبر كلماتي كل أربعاء فارغة، لم أشأ قطع حبي الذي أرسله لهم، من وافقني أو من خالفني في ميولي الرياضي فحسب، عزائي أن اختلاف الرأي في الرياضة زبد يذهب جفاء، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض، علمتنا أخلاقنا أن نجعل المجتمع الذي نعيش فيه مجتمعا متراحما، ومسوغي أن كثيرين مثلي مر بهم نفس الحدث أو قريبا منه، فهي تعبر عنهم أيضا.

في مجلس العزاء جاء موعدي مع إرسال هذه المقالة إلى الزملاء في الصفحة بعد يوم واحد من دفن والدي رحمه الله، أصافح المعزين بيد، وأكتب المقالة باليد الأخرى، حبر أكتبه بمداد من دم، يخرج من قلب يعتصره الألم، فراق من له الفضل بعد الله في وجودي، رجل ارتبطت به طيلة عمري، عينيّ بعينيه، كلماته بأذني وكلماتي بأذنيه، جسدي يلامس جسده، أنفاسي تختلط بأنفاسه، وإحساسي يعانق إحساسه، حب نشأ وترعرع، كبر وتفرع، ثم أفاجأ بالحبل ينقطع بلا سابق إنذار حيث موت الفجأة أعاذنا الله وإياكم منه.

لا صوت يعلو على صوت الحزن حينما يتحدث القلب، رسالة الحزن مرارة أشعر بها الآن كثوب يغطي جسدي، ودمعات تحرق خدي، غشاء يكاد يحجب بصري، ورعشة تكاد تسقطني، وعبرة تخترق عينيّ من حولي، ونحيب امتد صداه، وبكاء فجر عيني وفمي، إنه ألم الموت، وهل ثمة أعظم منه ألما؟! ألم جسديّ حيث تقطع الذي يحتضر سكراته، ونفسيّ لأهله حيث يغيب الثرى عنهم من عاشوا معه سنوات طوال قد يكون رابط الحب فيها أقوى متانة من سلاسل الحديد.

ليس أشد وطأة من رؤية من أحب مسجى بلا حراك، كنت أسمع عن مغسلي الموتى وأتساءل: يا لقساوة هذه القلوب! في صباح اليوم الذي سيدفن فيه أبي لم أشأ أن أجعله يستحم استحمامه الأخير لوحده، استجمعت قواي وذهبت إليه تعضدني أيدي أخواني، سألقي عليه النظرة الأخيرة، لأول مرة أراه ولا يراني، قلت في نفسي لعله يتحرك، ربما أنها إغماءة سيفوق منها ولا ينتبه إلى حراكها مُغسّله، ظللت أتابع أطرافه لعله يتحرك، سمعت كثيرا عن حالات مشابهة فاقت حتى بعد دفنها، رجوت من المكفن ألا يشد وثاقه لئلا يؤلمه، ولئلا ترده عن الحركة إن أفاق، لم ينجح إحساسي، ولم أفقد الأمل، تابعته وهو أمام المصلين لعل حركة تأتي من خلف الكفن، راقبته بعيني حتى وصل إلى الحفرة، أيضا لم أفقد الأمل حتى وحفنات التراب تنهال عليه، لم أحمله، ولم أحثُ عليه التراب، أيعقل أن أفعل هذا بأبي؟! بعد اكتمال الدفن رضيت بقضاء الله وقدره واستسلمت لأكف المعزين!

والعزاء قائم أكاد أسأل الحاضرين: لماذا لا يحضر أبي إلى مجلس العزاء، تأخذني سجة فأنسى أنه مات، لعلي أتناسى! أستقبل المعزين وأشياءه حية تعيش بيننا، سيارته، ثوبه، جواله، تحرك فيَّ شعور بوجوده، أسبح معه وكلمات المعزين تهطل على أذني، لا يفيقني سوى يد جديدة أمسكت فيَّ لتصافحني!

قبل شهر من الآن خالطني شعور غريب، أحسست وأنا أقف بين يدي والدي أنه سيموت، هكذا سقطت علي فكرة الموت فجأة، طردتها من ذهني، لكنها ظلت تحوم كطائر فوق رأسي، ذهبت إلى فراشي وأخذت أكتب قصيدة رثاء وبحر من الحزن تحركني أمواجه، كتبت أبياتا من القصيدة ثم استعذت من الشيطان وعدت إلى رشدي، لكن إحساس الموت ظل هاجسا يحضر أحيانا فأعود إلى القصيدة لأضيف إليها بيتا جديدا، اكتملت القصيدة يوم اكتمال أيام أبي في هذه الحياة!!

كان رحمه الله مرحا، لا أذكر أنه اغتاب أحدا طيلة حياته، لم يحمل غلا على أحد، قال ذلك المعزون أيضا، كان متفائلا، في الأشهر الأخيرة كلما عرضت عليه تنفيذ حاجة له يرد علي: "ما أبيها، خلها أباخذها في الجنة" عرف أن أجله قريب فرفض ملذات الدنيا.

رحم الله جميع موتى المسلمين



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 42
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  3  >>   عرض الكل
  • 1

    عظم الله أجرك ,,,رحم الله والدك واسكنه فسيح جناته...

    الرياض عشقي (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:24 صباحاً 2010/07/08

  • 2

    رحم الله والدك ووالدى واموات المسلمين فراق الاب شئ صعب خاصه للبنت احمد ربك انك رجل بقيت 8سنوات عندى امل ان ابى يدخل على ويشوف اولادى ذبحنى الشوق لوالدى رحمه الله ورحم اموات المسلمين قولو امين

    الراصد (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:30 صباحاً 2010/07/08

  • 3

    السلام عليكم عظم الله أجرك
    كأنّ المَوْتَ لم يَفْجَعْ بنَفْسٍ
    ولم يَخْطُرْ لمَخلُوقٍ بِبالِ
    يبكى عليه وما استقرّ قراره
    في اللحد حتّى صافحته الحور
    عضو منكم سابقكم إلى الجنة

    أبو حمد مدرب أبناء أرامكو (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:39 صباحاً 2010/07/08

  • 4

    الله يرحمه ويسكنه الجنه يارب..
    احسن الله عزائكم ورحم ميتكم

    UP 0 DOWN

    04:43 صباحاً 2010/07/08

  • 5

    رحم االله ابيك وابي ياخالد المشيطي واحسن عزاءك..
    توفي ابي منذ 27 سنة وحينها كنت ابلغ عشر سنين... ولم افتقده مثلما افتقده الآن، اشعر باني احتاجه رغم اني اب الآن، لا اعرف لماذا ؟ ولكن الذي اعرفه انني افتقده الآن اكثر من عندما كنت طفلا ً..
    ورحم الله اموات المسلمين.

    النبض (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:43 صباحاً 2010/07/08

  • 6

    اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه واكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس

    الفيصل (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:55 صباحاً 2010/07/08

  • 7

    احسن الله عزائكم ورحم الله اباكم فهو رجل خير ونعم الرجل وماتربيته لكم الا خير دليل فنعم التربيه اخ خالد ونعم الابن البار والبقاء براسك وعظم الله اجركم.

    بندرالسواجي (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:59 صباحاً 2010/07/08

  • 8

    ..
    أسكن الله الوالد الغالي الفردوس الأعلى...
    وجعله في صحبة سيد الخلق محمد عليه الصلاة والسلام

    ابو رؤود (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:05 صباحاً 2010/07/08

  • 9

    رحم الله والدك وأسكنه فسيح جناته، وجميع موتى المسلمين
    لله درك، والحزن يخالج قلبك، لم يمنعك ذلك من وصف رائع لأبيك وترقب عودته للحياه، رحمة الله عليه

    فهد سليمان العيسى (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:15 صباحاً 2010/07/08

  • 10

    ..
    اللهم اغفر لعبدك صالح المشيطى وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين، واغفر لنا وله يا رب العالمين...
    آمين.. آمين..آمين

    ابو رؤود (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:15 صباحاً 2010/07/08

  • 11

    رحم الله والدك وكل أموات المسلمين وأحسن عزاءكم

  • 12

    الله يرحمه ويغفر له ويجعل مثواه الفردوس
    الهمكم الله الصبر والسلوان
    لا إله إلا الله،وحده لا شريك له له الملك وله الحمد و هو على كل شئ قدير
    عظم الله اجرك واحسن الله عزاك
    مثلما تفضلت نختلف بالميول ويبقى الود والتقدير
    نفرح لفرحكم ونحزن لحزنكم
    ولانملك الا الدعاء له ولموتى المسلمين بالرحمه

    علي الخالدي (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:35 صباحاً 2010/07/08

  • 13

    عظم الله اجرك
    و ان شاء الله اخر الاحزان

    دبلوم عاطل (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:32 صباحاً 2010/07/08

  • 14

    عظم الله اجرك
    والله يرحم المسلمين والمسلمات
    الاحياء منهم والاموات

  • 15

    عظم الله أجرك وأدخل والدك فسيح جناته

    حمزة مشرف

    UP 1 DOWN

    07:00 صباحاً 2010/07/08

  • 16

    أسأل الله العلي العظيم أن يدخله فسيح جناته ويرحمه وينقيه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس..وأسأل الله العلي العظيم رب العرش الكريم أن يلهمكم الصبر والسلوان وان يبدلكم خيراً في مصيبتكم.
    كلنا على هذا الطريق سائرون فالسعيد من إتعض بغيره و السعيد (الكيس) من دان نفسه وعمل لما بعد الموت.

    أسد الفهد (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:13 صباحاً 2010/07/08

  • 17

    اخي خالد
    عظم الله اجرك
    اسال المولى القدير ان يرحم والدك وان يتجاوز عنه وان يسكنه فسيح جناته
    انا لله وانا اليه راجعون

    ابو نواف (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:19 صباحاً 2010/07/08

  • 18

    أحسن الله عزاك والله يرحم موتى المسلمين..

    UP 0 DOWN

    07:22 صباحاً 2010/07/08

  • 19

    ابا يزيد غفرالله لفقيدنا وفقيدك واسكنهم فسيح جناته وجميع موتى المسلمين
    واحسن الله عزاك في والدك وجعل مثواه الجنه وقد جاء في الحديث الشريف عن المصطفي صلى الله عليه وسلم قوله (اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث، او ولد صالح يدعو له ) فعليك الدعاء وعلى الله الاستجابه
    انا لله وانا اليه راجعون

    احمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:27 صباحاً 2010/07/08

  • 20

    اسأل الله ان يتقبله قبول حسن.. وعظم الله أجركم.. وألهمكم الصبر والسلوان... الله يغفر له ويرحمه ويسكنه في الفردوس الأعلى... لاحول ولا قوة الا بالله...

    محمد الحوال- الرياض (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:06 صباحاً 2010/07/08

الصفحات : 1  2  3  >>   عرض الكل

مختارات من الأرشيف