طالب موظف في وزارة الصحة برد اعتباره وفتح تحقيق في تجاوزات موظف هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الذي يعمل في مركز غرناطة التجاري بالرياض يومي الخميس والجمعة بالاسبوع الماضي، وذلك لايقافة واهانته امام المتسوقين واتهامة بالاختلاط مع زميلته في ساحة العرض امام العامة أثناء تأدية عمله الرسمي ضمن فعاليات حملة العنف والإيذاء الأسري التي نظمتها الشؤون الصحية بالرياض.

واوضح موظف الصحة الذي تحتفظ الجريدة باسمة أن موظف الهيئة تعمد مخالفة النظام لكونه لم يحمل بطاقة تعريف العمل التي نصت الأنظمة على إبرازها إثناء تأدية عمله وقام بتوجيه سيل من الشتائم والتهم غيرالمنطقية، كما قام بسحب جوال الموظف بالقوة وتفتيش محتوياته.

وعن تفاصيل القضية قال الموظف انه شارك في معرض توعوي رسمي في الدور الأرضي بمركز غرناطة التجاري بالرياض أمام عامة الناس فلا خلوة ولا اختلاط تحقق، إلا أنه تفاجأ بحضور مندوب الهيئة واتهمه بأنه يتحدث مع زميلته وانه سمع صوتهما من الدور الثاني المطل على معرضهم، وقال له (اجلس جنبها أحسن) وقد كررها مرارا، وأضاف أن عضو الهيئة قام بسحب بطاقة عملي وبطاقة الأحوال الرسمية واصطحبني بجولة أمام المتسوقين بشكل "استعراضي ومهين" لمدة قاربت الساعة حتى قام زميل لي من الشئون الصحية بكتابة تعهد خطي علي بعدم الاختلاط مرة أخرى وعدم تكرار تنظيم مثل هذه الفعاليات التوعوية ثم اطلقوا سراحي، ويضيف الموظف أنه في اليوم التالي جاء نفس موظف الهيئة، وسحب بطاقة عملي بتهمة عدم اداء الصلاة المغرب، وذلك بسبب عدم ترك المعرض خالياً حفاظا على محتوياته حتى يأتي زميلي، ومن ثم اذهب للصلاة التي رخص الله بها وقتا إضافيا لمن لديهم ظروف.

وطالب موظف الصحة تدخل الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وجمعية حقوق الإنسان لوضع حد لهذه التجاوزات والتهم التي وجهت اليه، والتي تؤكد ضعف ثقافة موظف الهيئة وبعد فكره عن الأنظمة والقوانين والتعليمات الرسمية من خلال تأطير عمل الهيئة الميداني، بوضع لوائح وضوابط واضحة.

"الرياض" اتصلت بالمتحدث الرسمي لهيئة الرياض الذي اغلق الهاتف، وتم إرسال رسالة SMS على جواله وقد رد متجاوبا بان الهيئة لديها "ملاحظات حول الموظف" فتم الاكتفاء بتدوين إقراره، واخذ التعهد على الموظف نافيا التفاصيل التي تعرض لها الموظف، موضحا أنه بإمكانه التوجه للإدارة القانونية برئاسة الهيئة والتقدم بشكوى رسمية ليتم اخذ الاجراءات اللازمة في ذلك.