المدرسة تحولت إلى «صالة أفراح» والمعازيم رقصوا على «دبكة الأوائل»

في نهاية كل عام دراسي تحتفل كافة المدارس الحكومية والأهلية بتخريج كوكبة من طلابها؛ وذلك لانتقالهم الى مرحلة دراسية جديدة، ولهذا التخرج فرحة لها "نكهة خاصة" حرصت على إيجادها العديد من الإدارات المدرسية من خلال "حفلة التخرج" ولكن الشيء غير العادي هو الترتيبات والتجهيزات التي قامت بها بعض المدارس للتحضير لمثل هذه الحفلات التي دخلت في إطار المبالغة، بما لا يتناسب مع حفل تربوي لتخريج الطلبة وفي هذا التحقيق كان لنا أراء مختلفة حول ضرورة إقامة حفلات التخرج المدرسية بعد أن بالغت عدد من المدارس في مظاهر الفرح بهذا اليوم.

شاعر وطقاقة!

تقول "سلمى الشهري" -أم لطالبة من المرحلة الثانوية-: منذ بداية الفصل الدراسي الثاني لم تتوقف طلبات ابنتي المالية، منها دفع 200 لعباءة التخرج ومثلها لحجز القاعة في حين طلب منهن دفع 100 ريال لأن "شاعرا مشهورا" أعد لهن قصيدة بأسمائهن، وكذلك دفع مبلغ آخر ل "طقاقة" أحييت حفل التخرج للطالبات، بالإضافة الى العديد من المئات التي كانت تذهب بحجة الإعداد للحفل كالبوفيهات وكروت الدعوة والهدايا حتى دخول الأمهات لتلك الحفلة دفعنا له مبلغ 100 ريال، مع أنه ليس بالضرورة أن كل من التحقت ابنته في مدارس أهلية يكون مقتدراً مادياً، وليس بالضرورة إقامة تلك الحفلات على أعلى مستوى من "المبالغة" التي ينكرها الأهالي في حين لا نجد ما يمنع من إقامتها بشكل بسيط داخل المدرسة.

المبالغة كثيراً

وتشير "حنان العقيلي" إلى أن حفلة التخرج تحولت إلى حفلة زواج من حيث مظهر الطالبات وزينتهن المبالغ فيها، وأرى انه لا داعي "للطقاقات" والرقص والغناء فهذه الأمور تفقد حفل التخرج رونقه ومصداقيته في أنه حفل تخرج فقط وليس حفلة "زواج"، إضافة إلى المبالغ المالية التي تصرفها الطالبة لتلك الحفلة والتي تصل الى ألف ريال كحد أدنى للطالبة.

وتضيف "هنادي المسعودي" قائلة: حتى الآن كلفني الإعداد لحفل تخرج ابنتي من الروضة 700 ريال، ومع هذا لا أرى أي إشكالية في ذلك وللمدرسة الحق في أن تميز طالباتها في فقرات حفل التخرج الذي ينتظرنه طويلاً وفرحتهن بهذا اليوم لا تقدر بثمن.

دعونا نفرح

وتفضل الطالبة الجامعية "فاطمة البلوي" أن تعيش فرحة التخرج مهما كانت التكاليف المادية مرتفعة، وتقول في هذا السياق: نحن مجتمع دائماً يجلد ذاته بقسوة، فمالذي يزعج الآخرين في إقامة احتفالات التخرج على أعلى مستوى من الإعداد والتنظيم؟، وهل أصبحت 200 ريال عبئا ماديا يثقل كاهل أولياء الأمور وهم أكثر من يشجع تلك الأفكار التي هي بمثابة جني لثمار جهودهم معنا؟، والتي عادة ما يدفعوا مثلها وأضعافها لنا في المناسبات الأخرى فكيف إذاً بتلك المناسبة العزيزة على قلوبهم، أليس من حقنا أن نعبر عما يخالجنا من مشاعر جماعية لفرحة التخرج وسط أهالينا ومحبينا، أليس من الطبيعي أن نتجمل ونتزين في هذا اليوم ألا يكفي ما ينتظرنا من إحباط وطول انتظار بعد التخرج؟.

الحفلات ضرورة

وترى المعلمة "أسماء عجيم" أن إقامة حفلات التخرج للطالبات أمر ضروري ولا يمكن إلغاؤه، لما فيه من غرس ثقافة الفرح كبديل عن ظروف الحياة المحبطة، غير أن سلبيته الوحيدة التي أخرجته عن إطاره التربوي هو التكلف الزائد وإثقال كاهل ولي الأمر بالماديات.

وتصف الأستاذة "عذبة القحطاني" مديرة معهد الأمل للبنات بتبوك ومديرة سابقة لإحدى المدارس الأهلية واقع حفلات التخرج، قائلة: حفلات اليوم تذكرنا بالأعراس من حيث الاستعداد المضني لها حتى صبيحة يوم التخرج، فما إن يبدأ توافد المدعوات من مشرفات وأمهات و"الطقاقة" أو ال "دي جي" حتى نقوم بزفة بناتنا الخريجات، وهنا يبدأ خرق أهم المبادئ والقيم التي لم تحترم وهي وقار وهيبة الصرح التعليمي والتربوي، حيث تحولت حفلات التخرج الى أعراس وزفة وأغانٍ لا تمت للتعليم والتربية بصلة!.

مفاهيم الإدارة النسائية

وتضيف المعلمة "فايزة الشهري"، قائلة: إن هذه الاحتفالات لا تخضع لأي تقنين أو تنظيم حتى أصبحنا نسمع أن تلك المدرسة تكلف إقامة حفل طالباتها الى مبلغ خمسين ألفا وأخرى أربعين ألفا وربما أكثر من ذلك، خاصة في مدارس البنات في حين تقام حفلات التخرج للطلاب بمبالغ زهيدة، مما يؤكد أن الإدارات النسائية جلبت مفاهيم الاحتفال بالأعراس وأضافتها لحفلات التخرج كل هذا من أجل المباهاة والمفاخرة.

من جهتها أشارت الأستاذة حصة القعير -مساعدة الشؤون التعليمية بمنطقة تبوك- الى أن مثل هذه المناسبة لا تسمى حفل تخرج، بل أنشطة داخلية، حيث يتم التأكيد على جميع المدارس ألا يكون هناك تكاليف وأن يكون هناك حفل ختامي للأنشطة إجمالاً تنظمه إدارة التربية والتعليم بالمنطقة، مؤكدة على أن جميع التكاليف الملقاة على الطالبة مرفوضة تماماً؛ لأن هناك أسرا غير قادرة على الدفع.

التباهي والتفاخر

من جانب آخر شاركت الأستاذة هدى علاوي -أستاذة علم اجتماع-، قائلة: مهما تنوعت الآراء تبقى ثقافة الاحتفال بيوم التخرج ثقافة جديدة تستحق أن تتطور نحو الأفضل وفق قوانين وضوابط تربوية، مؤكدة على أن الحل الملائم لواقع حفلة التخرج هو ألا نتنازل عن الفرح بها، وألا نخرج بها في الوقت ذاته إلى حد الترف والتبذير، وأن تحظى بميزانية وإشراف ومراقبة من قبل إدارات التعليم.