سجلت أنظمة التحكم في الشركة السعودية للكهرباء أرقاماً قياسية ظهر أمس الذي تزامن مع بداية اختبارات نهاية العام الدراسي.

وأوضح المهندس علي بن صالح البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء أن أحمال الشبكة المترابطة بين المنطقتين الوسطى والشرقية سجلت الساعة الثانية ظهر أمس 26600 ميجاوات زيادة عن الأحمال التي سجلت صيف العام الماضي بنسبة 11%، أي 2400 ميجاوات.

وأشار البراك إلى ان الأحمال في المنطقة الغربية تجاوزت أقصى حمل تم تسجيله عام 2009م والبالغ 11350 ميجاوات علماً بأن أحمال الذروة في المنطقة الغربية تتزامن مع بداية شهر رمضان المبارك والمتوقع ان تصل فيه إلى 12550 ميجاوات، أما في المنطقة الجنوبية، فقد تم تجاوز أحمال عام 2009 وقدرات التوليد جيدة ولدى الشركة الاحتياطي الكافي.

وأوضح المهندس البراك انه بفضل من الله ثم نتيجة لدخول مشاريع التوليد الجديدة وكذلك مشاريع شبكات النقل ومحطات التحويل والتوزيع الجديدة، تمكنت الشركة من استيعاب هذه الزيادة التي تعتبر كبيرة في قياسات معدلات الزيادة الكهربائية العالمية. وبيّن المهندس البراك ان هذه الزيادة السنوية البالغة 26600 ميجاوات تعادل كامل أحمال دولة كاملة مثل الأردن أو تونس أو البحرين.