هيئة السوق المالية حققت نتائج مميزة وملموسة وإنجازا حقيقيا لا دعائيا كما يحدث ببعض الجهات الأخرى ، أصبحنا نرى بسوقنا من يعاقب ومن يراقب حين يخالف ، لم نكن نسمع عن عقوبات لشركات أخطأت أو مضاربين أو قضايا مرفوعة ضد مخالفاتهم ولم تفرق كما رأينا كواقع بين مستثمر أو مضارب صغير أو كبير ، أصبحنا نرى مراقبة حقيقية ولكنها ليست كاملة برأيي فلا زالت بأولى خطوات التطوير وخاصة المراقبة على المضاربين الذين هم كالأورام اما حميدة أو خبيثة ، وهذا ماوضع السوق بحالة من عدم الاستقرار والاستغلال من قبلهم خاصة وأنهم أول من يبكي على مصلحة السوق وحرصهم عليه ، ولست هنا بصدد تعداد إنجازات الهيئة أو قصورها ولكن لنكمل مراقبة السوق وضبطه يجب أن تعيد هيئة سوق المال من جديد ولا أعرف ما عملت بهذا الاتجاه ، وهي قوائم ملاك الأسهم بالشركات ، فالمضارب لا يمكن " خاصة بسوقنا " أن يعمل بدون احصاء من هم الذين يملكون الأسهم بهذه الشركة أو تلك ؟ المضارب لدينا في الشركات الصغيرة والخاسرة خصوصا يعملون احصاء لكل من دخل وخرج بهذا السهم حتى تكتمل سياساتهم ورسم خططهم بهذا السهم أو ذاك ، فيعرفون من باع ومن اشترى ؟ وهذه معلومات خطيرة لا يمكن الجزم القطعي أنهم لا يحصلون عليها ، بل يحصلون عليها من عدة مصادر ولا أعرف كيف يتم ذلك ، ومن هنا نلحظ أن المضاربين لا زال حضورهم موجودا رغم أنهم أقل بكثير عن الماضي ، وأدرك أن لديهم تجاوزات لا تغيب عن الهيئة ، ولكن يجب أن تعيد الهيئة وتداول كيفية كشف ملاك أسهم ملاك الشركات أيا كانت الكميات ، فهل المصدر الشركات نفسها ؟ أو من خلال مصادر أخرى لديها هذه المعلومات عن ملاك الشركات ؟ والقصد من كل ذلك واضح لا لبس فيه ، وهو وضع المضاربين كأي متداول بالسوق لا يعرف إلا كما يرى الاخرون بالشاشة ، وألا يكون له مصادر أخرى وهي خطيرة جدا ، وأضع استفهامات كثيرة على مسألة من هم المخولون بالحصول على قوائم الملاك للأسهم بالشركات ، وتمنيت من هيئة سوق المال وهذا أرجو أن نراه قريبا أو يعاد النظر به وهو أن ينشر كل ملاك الأسهم لمن يملك 1% وأكثر ، وأثق جدا أن الهيئة ستقضي على اخر ما لدى المضاربين من أسلحة التستر خلف أقل من 5% ،وهذا سيكشف كل من يتلاعب بالبيع والشراء السريع والآني سواء كان يوميا أو لحظيا ، وسيضع المعلومات شفافة وواضحة للجميع ، فماذا سيفعل المضاربون السيئيون بالسوق ؟ فلن يجدوا مصادر تزودهم بمعلومات محظورة ، أو العمل بطرق غير مشروعة للحصول على قوائم الملاك بل أن توضع كما توضع الان قوائم 5% أن ينشر كل من يملك 1% . وهذا يعني اللعب على المكشوف أصح التعبير ؟ وسيضع المضاربون أنفسهم في حالة كشف بعضهم والنهاية هي القضاء على المضاربة السيئة المضرة للسوق ، ولست ضد المضاربة المقبولة والحميدة .

أضع أمام معالي الدكتور عبدالرحمن التويجري الذي أنجز وخطا خطوات وضع السوق السعودي بمرحلة انتقالية مميزة بانجاز وعمل حقيقي ، أن يعمل معاليه على وقف تسرب بيانات وقوائم الملاك أيا كان مصدرها ويعاد ضبطها وصياغتها ، وأيضا نشر قوائم كل من يملك 1% لكي تكون أكثر شفافية ووضوحا وعمقا للسوق ، ولا حاجة لممارسات خاطئة للحصول على قوائم الملاك في الشركات التي هي تخدم مضاربين أكثر من أضر السوق والمتعاملين .