إن الحديث عن خدمة إدارة الأملاك العقارية يعتبر تقليدياً جداً خصوصاً مع الزخم الرهيب من الشركات والمكاتب العقارية والوسطاء العقاريين الذين يديرون أملاك الغير ولكن ما أود التطرق إليه هو ما يقدمه الغرب من خدمة إدارة أملاك عقارية الذي لا يشبه ما نقدمه نحن هنا إلا بالاسم فقط.

فإدارة الأملاك هي عملية منهجية لصيانة وتطوير العقارات بطريقة فعالة من حيث التكلفة وتشمل أيضاً إدارة الممتلكات الشخصية والمعدات والأدوات والأصول الرأسمالية المادية التي يتم الحصول عليها واستخدامها وتشمل أيضاً إدارة العمليات والنظم والقوى البشرية اللازمة لإدارة دورة الحياة لجميع الممتلكات المكتسبة، حيث شهدت هذه المهنة قفزات متلاحقة وجبارة خلال السنوات الماضية وذلك تماشياً مع التطورات الحاصلة في المشاريع العقارية فكلما تطورت تلك المشاريع وضمت مكونات متعددة في تلك المباني كلما احتاجت لفريق متخصص وخدمة متطورة لتلائم تلك المشاريع فعندما تقوم بزيارة لتلك الدول المتطورة وتشاهد النهضة الرهيبة والمهيبة من المشاريع العقارية أول ما يدور في خلدك هو كيف تدار تلك المشاريع العقارية وبأي مستوى فبالتأكيد لا تدار تلك المشاريع بواسطة أشخاص تقليدين ولا بطرق تقليدية فهناك بالطبع إجراءات متقدمة تحكم إدارة تلك المنشآت، حيث إن تلك الأبراج أو المباني لا تكتفي بنظام (BMS) العالمي لإدارة المشاريع بل لابد من تطويرات وتحويرات في ذاك النظام لتتماشى مع التغيرات المتقدمة الحاصلة.

ونحن هنا في سوقنا العقاري بدأنا نشاهد عددا ضخما من تلك المشاريع العقارية المميزة التي تحتاج إلى فريق إدارة مميز وغير تقليدي وأنصح جميع المهتمين في هذا المجال أن يبدأوا في البحث عن طرق لاكتساب مهارات خاصة لإدارة تلك المشاريع والمباني العقارية المتميزة لأنه سرعان ما سيتم الاستعانة بهم لإدارة تلك المشاريع وإن لم يكونوا بمستوى تلك المشاريع فلن يكون لهم دور مستقبلاً فيها فالمتعارف لدينا أن إدارة الأملاك هنا تتمحور حول تحصيل الإيجارات وإحلال البديل قدر المستطاع بينما هي في الواقع تحتوي على إجراءات عديدة ومختلفة من شأنها رفع قيمة العقار وتقليل إهلاكه وتلك الأمور تحتاج إلى دراسة وممارسة ليصل الشخص إلى مرحلة الاحتراف فيها.

كما أن وجود خدمة احترافية لإدارة الأملاك سيتيح الفرصة لدخول الكثير من المستثمرين في تطوير مشاريع عقارية متميزة بمستوى ما نراه من مشاريع في الدول الأجنبية والدول المجاورة، حيث من الممكن أن تكون مصدراً للمعلومات ذات الصلة بالشأن العقاري لتستخدم هذه البيانات كأساس بالتنبؤ في تقديرات التكلفة الحقيقية وذلك من خلال التقارير والبيانات التي ترفع للمالك والتي يكون فيها تحليل عميق للمنطقة التي تقع فيها العين العقارية ففريق إدارة الأملاك هو العنصر الأهم لجذب مثل تلك المشاريع العقارية فبالإضافة للمهارات العامة المكتسبة سابقاً لدى الشخص لابد من إلمامه بقواعد رئيسية تتعلق في إدارة المخاطر وحماية المستأجرين والملاك ومعدلات الإيجار المعتدلة بحيث تكون إدارة الأملاك المحترفة صلة وصل بين المالك والمستأجر وهدفها الأوحد خدمة العين العقارية على الشكل الأمثل.