­انتقد رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه تصرف البنوك في أعقاب الأزمة المالية العالمية بشدة.

وقال تريشيه "لو لم ننقذ هذه البنوك لما بقي منها بنك واحد، لقد رأينا ذلك بأعيننا".

ورأى الفرنسي تريشيه أنه من غير المفهوم أن يعتقد رؤساء البنوك أن باستطاعتهم الاستمرار كما كان عليه الوضع قبل إفلاس بنك ليمان في خريف عام 2008.

وانتقد رئيس البنك المركزي الأوروبي الأجور والمكافآت المبالغ فيها لمديري البنوك وكذلك توزيع أرباح البنوك التي ليس لها صلة بالاقتصاد الحقيقي على كبار المسؤولين بالبنوك وقال "هذا لا يتوافق مع قيمنا الديمقراطية".

وجدد تريشيه دفاعه عن قرار البنك المركزي الأوروبي في التاسع من مايو الماضي شراء سندات حكومية خاصة بدول مجموعة اليورو التي تعاني من أزمة ديون متفاقمة مثل اليونان والبرتغال وايرلندا وهو القرار الذي قوبل بانتقادات واسعة في ألمانيا.

وقال تريشيه مبررا هذا القرار "كان الوضع مأساويا للغاية، كانت أوروبا في تلك اللحظة في مركز زلزال الأزمة".

وحمل رئيس البنك المركزي الأوروبي حكومة باريس وبرلين جزءا كبيرا من المسؤولية عن أزمة التمويل المالي الخاصة بالدول، وقال إن هذه الأزمة بدأت قبل ست سنوات عندما خالفت برلين وباريس ميثاق الاستقرار والنمو الأوروبي.