أوصت باحثة سعودية بضرورة إدخال تعلم فن تطريز البشت الحساوي ضمن المناهج الدراسية في المعاهد والجامعات، كما دعت الباحثة نورة محسن الدعجاني في أطروحتها التي نالت على اثرها درجة الماجستير في جامعة أم القرى، دعت إلى إيجاد معهد لتعلم حرفة تطريز البشت، وأوصت بأهمية إنشاء مصنع يخصص لإنتاج قماش شتوي قماش البشت الصيفي و خيوط الزري. وحازت الباحثة نورة على درجة الماجستير والتي حملت عنوان "دراسة تاريخية لفنون وخصائص تطريز العباءة الرجالية.. البشت" خلال شهر جمادى الآخرة الماضي بكلية الفنون والتصميم الداخلي بجامعة أم القرى بمكة المكرمة وذلك بتقدير ممتاز.

الباحثة نورة ل «الرياض»: فن تطريز البشت الحساوي ومصطلحاته جذبتني بشدة

وأشارت الباحثة إلى أن الرسالة هدفت إلى معرفة تاريخية بالبشت الحساوي من حيث الخامات والألوان والتطريز، وهو المنوط بالبحث وإلى المساهمة في توثيق الدراسة من خلال عمل فيلم وثائقي تعليمي لفن التطريز على البشت الحساوي.

واتبعت الباحثة (التي تقطن محافظة الطائف) المنهج (التاريخي والوصفي والوثائقي)، وسعت إلى عمل فيلم توثيقي بهذه الحرفة من أجل الحفاظ عليها من الاندثار ولتعليمها للأجيال اللاحقة، فركزت على طريقة أخذ المقاس وعلى اختيار الخامة وعلى نوعية التطريز ومسمياته وعلى مراحل إنتاج البشت من القص إلى أن يكون بشتا صالحا للاستخدام.

وشملت الدراسة خمسة أبواب، الأول شمل خطة البحث والدراسات السابقة، والثاني شمل الاستعراض المرجعي للملابس الرجالية والحرف التقليدية وفن تطريز البشت، والباب الثالث عن أساليب البحث وأدواته والدراسة الميدانية والدراسة الإجرائية التطبيقية، والرابع تحليل النتائج ومناقشتها، فيما كان اشتمل الباب الخامس على التوصيات والصعوبات والمراجع والملاحق واشتمل البحث كذلك على ملخص باللغتين العربية والإنجليزية.

ومن بين النتائج التي توصلت لها الباحثة هو دور مجالس إعداد وتنفيذ البشوت في إنتاج أفضل البشوت بدقة وإتقان، كما خلصت إلى أن مقاس اليد من أهم قياسات البشت، وأن وحدة القياس (الإنش) هي الوحدة المتعارف عليها لدى المخايطة، بالإضافة إلى معرفة بإعداد قماش البشت وتطريزه وكذلك إمكانية تعلّم الحرفة من الفيلم التوثيقي لحفظ الحرفة من الاندثار والتأكيد على قلة العاملين في مجال إنتاج البشوت وانحصارها على عدد قليل من العاملين. ومن أهم التوصيات هو إنشاء مصنع لإنتاج قماش البشت الصيفي وخيوط الزري وإيجاد معهد لتعلم حرفة تطريز البشت وإدخال تعلم فن تطريز البشت ضمن المناهج الدراسية في المعاهد والجامعات.

وفي حديث ل (الرياض) وجهت الباحثة شكرها للمهندس عبدالله الشايب مدير جمعية علوم العمران بالاحساء والباحث في التراث الذي ساهم في تذليل كثير من الأمور لها، وكشفت نورة عن أن الفن الدقيق لتطريز البشت الحساوي ومصطلحاته وكيفية صناعته هو ما جذبها لتكون رسالتها عن هذه الحرفة الوطنية، وأضافت أنها ومن منطلق فني ووطني صرف تعمقت في صناعة البشت الحساوي دون سواه من البشوت الأخرى المصنعة خارج المملكة، ولفتت إلى توصيتها بضرورة إنشاء مصنع للأقمشة الشتوية جاء بعد جولة ميدانية على مصنع الأقمشة في الاحساء والذي يصنع الأقمشة الصيفية فقط، وختمت تصريحها بتكرار الشكر لأهالي الاحساء على كرم ضيافتهم وخدمتهم الكبيرة لها.


صناعة البشت تحتاج الى مهارة وصبر عاليين