أكد صاحب السمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن عياف أمين منطقة الرياض نجاح فعاليات مهرجان الرياض النسائي الأول للتسوق مؤكداً انه نواة لتهيئته سيدات أعمال سعوديات من خلال طرح منتجاتهن وتسويقها والذي سيتم ضمه لسلسلة أنشطة وفعاليات ترعاها الامانة سنوياً فهو يقام بأيد سعودية نسائية من خلال التصنيع والبيع داخل أرض السوق.

وقال سموه في تصريح صحافي مساء أمس ان التجربة ناجحة قدمت للمشاركات فرصة الظهور ودخول عالم الأعمال وحصولهن على مكان يقدمهن للعمل التجاري ويدفعهن للنجاح واكتساب المهارة وإمكانية إقامة السوق لأعوام قادمة وتكرار التجربة وتقييمها ليصبح بشكل دائم وتخصيص للمهرجان.

كما سيراعي توقيت إقامته ومراعاة لظروف الدراسة.

وأضاف سموه عقب تكريمه للمشاركين والداعمين للمهرجان الذي اختتم نهاية الأسبوع الماضي ان تقديم الهدايا للضيوف الأجانب يدعم الصناعة والمنتج السعودي، وحول تخصيص أيام في مواقع معينة قال سمو أمين منطقة الرياض ان الأمانة بصدد تحديد مواقع وأيام أسبوعية دائمة وجدولتها كيوم للأسر المنتجة والمزارع والأغذية والملابس.

وقال سموه مشيداً بتنظيم المهرجان ان الوحدة النسائية بالأمانة لديها سبق لمشروع ويعمل بها أكثر من خمسمائة فتاة سعودية يشاركن في الرقابة والنظام وأنشطة بلدية أخرى والمشاركة في أعمال مثل هذه المهرجانات.

وكان قد أقيم حفل خطابي في ختام فعاليات المهرجان تضمن كلمة مسجلة لإحدى المشاركات أعربت فيها عن شكرها وحصولها على هذه الفرصة لتقديم موهبتها وطرح أعمالها وبيع ما لديها من منتجات وأعمال معربة عن فرحتها بالنجاح الذي تحقق من خلال الإقبال الذي شاهدته.

ثم القيت كلمة المشرفة العامة على الوحدة النسائية بالأمانة الدكتورة ليلى الهلالي القاها بالنيابة عنها المذيع سليمان السالم أكدت فيها ان هذا المهرجان لن يكون الأول والأخير فيما تحقق من خلاله يعود بالفائدة على المرأة السعودية بشكل عام من خلال تقديم أعمال صنعت بأنامل سعودية.

ثم ألقى مساعد الأمين للشؤون المالية والإدارية بالأمانة المهندس عبدالرحمن الزنيدي كلمة قال فيها ان المهرجان نفذ بإمكانات وأيد سعودية لمواهب واعدة من بنات الوطن آملين ان تصبح المنازل ورشا واعدة وتحقق الدخل الجيد لأهلها وأضاف ان المهرجان حقق مكاسب كثيرة حيث وقع باب رزق مع بعض المبدعات وتدريب أسر.

كما قامت الموسم العام للتدريب التقني والفني لدعم بعض المشاركات من خلال برامج المشاريع الصغيرة وكذلك بين سيدات أعمال ومشاركات لإيجاد نوع من الشراكة بينهم.

وقد تجول سمو أمين منطقة الرياض في المعرض واطلع على محتوياته مبدياً اعجابه بما شاهده، ثم قدم الدروع التذكارية والشهادات التقديرية للمشاركين والداعمين والجهات الإعلامية.


جانب من الحضور